موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


3 غارات عدوانية جديدة على التحرير ومطار صنعاء - انتكاسة جديدة لمرتزقة الإمارات في حريب وعين - طيران العدوان يكثف غاراته على مأرب وشبوة - 5 غارات عدوانية على عصر ومحيط مطار صنعاء - لهذا السبب.. شركات طيران تلغي رحلاتها إلى أمريكا - خبير‮ ‬الحوارالصادق - إشراقات‮ ‬في‮ ‬احتفالية‮ ‬قناة‮ «‬اليمن‮ ‬اليوم‮» ‬بذكرى‮ ‬تأسيسها‮ ‬العاشرة - دعوة‮ ‬رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬لتمتين‮ ‬الجبهة‮ ‬الداخلية‮ ‬والخروج‮ ‬بمواقف‮ ‬موحدة - طيران العدوان يعاود قصف العاصمة صنعاء - ناطق حكومة الإنقاذ يبارك عملية "إعصار اليمن" بعمق العدو الإماراتي -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 28-ديسمبر-2021
طه‮ ‬العامري‮ ‬ -
تبدو العلاقات الدولية بكل أبعادها ومآلاتها ودوافعها السياسية والاقتصادية والاستراتيجية والجيوبولتيكية في حالة ارتباك غير مسبوق وفي ذروة انهيار الثقة المحورية بين الأقطاب المتصارعة من جهة وأتباعهم الإقليميين والقاريين ؛ بصورة تبدو أطيافها الكلية وكأننا نشاهد‮ (‬لوحة‮ ‬سريالية‮) ‬عبثت‮ ‬بها‮ ‬ريشة‮ (‬سلفادور‮ ‬دالي‮) ‬المعروفة‮ ‬بأطيافها‮ ‬العبثية‮ ..‬؟‮!!‬
فالصراع المحوري القائم هو صراع خارج عن المألوف تماماً كما هو الحال في بؤر التوتر الوطنية والإقليمية الذي تداخلت فيه كل النوازع والنزعات وفيها تحول الصراع من صراع على (السلطة) في التوصيف -المجازي- إلى أخر متعدد الدوافع والأسباب والأهداف لتدخل فيه (المذهبية، والطائفية، والقبلية، والمناطقية، والحزبية) هذا على مستوى النطاقات الداخلية ؛ إضافة إلى العوامل الخارجية المؤثرة الإقليمية والدولية ؛ وفيما غدا من الصعوبة تحديد محاور التنافسات والتناقضات الدولية وخيارات أقطابها ورغباتهم أو أهدافهم المحورية التي تشكل دافع وغاية‮ ‬صراعهم؛‮ ‬فإن‮ ‬ذات‮ ‬الصعوبات‮ ‬تواجه‮ ‬أطراف‮ ‬الصراعات‮ ‬المحلية‮ ‬التي‮ ‬دمرت‮ ‬كل‮ ‬الروابط‮ ‬الاجتماعية‮ ‬ومزقت‮ ‬كل‮ ‬انسجة‮ ‬الترابط‮ ‬والتلاحم‮ ‬المجتمعي‮ ..‬؟‮!‬
بيد أن صراع المكونات الوطنية يتماهى فيما يبدو مع الحسابات الإقليمية المتناقضة وبالتالي ترتقي كل الأطياف مع أطياف التناقضات _ القطبية _ بحيث لم يعد المراقب قادر على استنتاج جدلية العلاقة الصينية - الأمريكية -مثلاً- ومدى انسجام الرغبات الروسية مع المسارات الصينية‮ ‬من‮ ‬ناحية‮ ‬؛‮ ‬وانسجام‮ ‬الرغبات‮ ‬البريطانية‮ ‬الأوروبية‮ ‬مع‮ ‬الخيارات‮ ‬الأمريكية‮ ‬من‮ ‬ناحية‮ ‬أخرى‮ ..!‬
وفيما تبدو الإشكالية محصورة بتوافق _ قطبي _ يصعب التنبؤ بحدوثه على المدى المنظور ؛ فإن ثمة معاناة فاجرة القسوة والمعاناة تعيشها بعض النطاقات الجغرافية الوطنية التي تبدأ بـ(اليمن) مروراً بـ(سوريا) و(ليبيا) دون أن نغفل تداعيات أخرى تبحث عن هوية ومرسى في السودان‮ ‬والصومال‮ ‬والعراق‮ ‬ولبنان‮ ‬وتونس‮ ‬وصولا‮ ‬للعلاقات‮ ‬الجزائرية‮ ‬‭_ ‬المغربية‮ ‬وأزمة‮ ‬الصحراء‮ ‬التي‮ ‬تمثل‮ ‬للدولتين‮ ‬ولكل‮ ‬دول‮ ‬المغرب‮ ‬العربي‮ (‬برميل‮ ‬بارود‮) ..!!‬
ومع كل هذا هناك -ثلاً- تداعيات القارة السمراء وما يعتمل في مكوناتها من نزاعات ستلقي بظلالها على مختلف النطاقات بصورة أو بأخرى ؛ كل بؤر التوتر هذه مرهونة بدورها بمدى الانسجام _ الإيراني _ الخليجي _ المرهون بدوره لرغبة _ واشنطن _ لندن وخلفهما بقية الترويكا الأوروبية ولكن الأهم في هذا المحور الاستبدادي بقيمه وتراثه الإمبريالي الاستعماري هو دور ورغبة (الكيان الصهيوني) الذي يتحكم في هذا المحور ومصلحته تحكم شكل ونوعية العلاقة فيما بين أطرافه ..وإذا كانت (طهران) استطاعت خلال العقد الأخير فرض معادلات جيوسياسية مستغلة ما يمكن تسميته بالفراغ الاستراتيجي في المنطقة وتراجع المؤثرات (الصهيو إمبريالية) والحضور الرجعي العربي الذي اقتصر دوره على تمويل تداعيات ما أسماه خبراء ومخططو (البنتاجون الامريكي) بحقبة (الفوضى الخلاقة) ورديفها (استراتيجية الصدمة والرعب) فأن أبرز ما مكن (طهران) من فرض خياراتها والدخول كلاعب أساسي في المعادلة هو احتضانها للمكونات العربية المقاومة في سورية ولبنان واليمن وفلسطين بل وتعد ورقة فلسطين هي أكثر الأوراق التي اعطت (طهران) حضوراً على المشهد مكنها من أن تغدو نداً ليس لـ(الكيان الصهيوني) بل لمن يقف خلف هذا الكيان ويسهر على رعايته ؛ في ظل واقع عربي فقد بصورة رسميا كل أوراق الصراع بما في ذلك الورقة الهلامية والدعائية التي كان النظام العربي الرسمي يظلل بها جماهيره وخاصة ما يتصل بعلاقة هذا النظام بالقضية المركزية الاولى للامة وهي قضية (فلسطين) ..!!
في بداية عقد الفوضى الخلاقة هرولت (أنقرة) بكثير من الحماس في محاولة منها لإملاء الفراغ الاستراتيجي في سماء الوطن العربي والأمة العربية مستنداً في هذا على أرث حضاري وتاريخي كانت ترى فيه بؤرة استقطاب يمكن ان يعيدها للمنطقة بزخم حضاري يتناسب مع تطلعات حكام (أنقرة) الجدد ؛ الذين قدموا أنفسهم بصورة حديثة تخفي في أطيافها قديم النوايا والأهداف ؛ واستندوا في ذلك على ما لديهم من حضور وحظوة في الوسط العربي من الحالمين براية (الخلافة) وتجاهل هؤلاء أن (الخلافة) وفق المفهوم التركي الحديث ربما تكون أكثر قسوة من مفهومها عند السلطان عبدالحميد أخر سلاطين الدولة العثمانية ؛ بل أن خلافة أردوغان تمثل في حقيقتها وتوجهاتها رد اعتبار لأحلام الجنرال مصطفى اتاتورك الذي خدعته أوروبا وكان آمل اردوغان أن يرد الصفعة لأوروبا ولكن من الفضاءات العربية على غرار ما حدث في فلسطين التي اتخذها‮ ‬الغرب‮ ‬ملاذا‮ (‬للصهاينة‮ ‬ووطن‮) ‬والذريعة‮ ‬أن‮ ‬اليهود‮ ‬اضطهدوا‮ ‬في‮ ‬العهد‮ ‬النازي‮ ‬بألمانيا‮ ‬فتم‮ ‬تعويضهم‮ ‬بمنحهم‮ ‬وطن‮ ‬في‮ ‬فلسطين‮ ‬؟‮!‬
تركيا أردوغان وحزب العدالة والتنمية وببعد مائة عام من وعد أوروبي لم ينفذ بضم تركيا لمنظومة الترويكا الأوروبية وبعد أن قال بابا الفاتيكان يوحنا بولس الثاني عن انضمام تركيا لأوروبا (أن على تركيا أن تبحث لها ملاذات جغرافية تنسجم مع عقيدتها وأن انضمامها للغرب أمر مستحيل وأن الافضل لها أن تتكامل مع محيطها العربي الإسلامي) لذا حاول اردوغان أن يوسع نفوذه بالفضاء العربي ولم يتحقق هذا الحلم التركي لأن ثمة محاور كانت تدرك نوايا تركيا من ناحية ومن الاخرى فشل من راهنت عليهم (أنقرة) ميدانيا وفي كل الميادين فكانت ليبيا هي‮ ‬الحلقة‮ ‬الاضعف‮ ‬التي‮ ‬يحاول‮ ‬اردوجان‮ ‬المساومة‮ ‬عليها‮ ‬بحثا‮ ‬عن‮ ‬خسائره‮ ‬في‮ ‬سورية‮ ‬والعراق‮ ‬وبقية‮ ‬النطاقات‮ ‬التي‮ ‬حاول‮ ‬الاستناد‮ ‬عليها‮ ‬واخفق‮ ‬بما‮ ‬في‮ ‬ذلك‮ (‬فلسطين‮)‬؟
عربياً -اليوم- تبدو الصورة أكثر قتامة وأكثر سريالية وعبثية في ظل انهيار منظومة النظام العربي وفقدانه (للبوصلة) وفيما ترى إيران ومحور المقاومة أن (بوصلتهم هي القدس) يرى بقايا النظام العربي نفس الرؤية ولكن بطريقة ثانية ؟!
والطريقة الثانية هذه هي على طريقة الإمارات والبحرين وانظمة الخليج والسودان والمغرب وهي الهرولة نحو القدس والاعتراف بهويتها (العبرية) مقابل حمايتهم وحماية أنظمتهم السائرة في طريق المخاطر فهم يرون أن العلاقة مع (الكيان) ستكون لهم مصدر قوة وديمومة فيما الكيان يرى عكسهم تماما ؛ فهوا يرى أنه يستمد قوته وديمومته من هذه العلاقة وعلى طريقة الغريق يتمسك بقشة لذا يرى الكيان أن علاقته مثلا مع دويلة مثل الإمارات أو البحرين تمثل له مصدر قوة هلامية ووهمية وهو وخبرائه يدركون هذه الحقيقة لكن سياسة الاختراق الجيوسياسية لها وسائلها‮ ..‬؟‮!‬
الخلاصة.. واهمٌ النظام العربي أن ثمة مكاناً محجوزاً له بقطار المستقبل القريب خاصة إذا ما تمادى الصراع القطبي إلى أبعد من خطابات وتصريحات النزق وتعارضت مصالحهما ساعتها ستكون الجغرافية وكما هي الآن مسارح لحروب بالوكالة ستكون في القادم القريب مسرحاً أو حلبة لمنازلة‮ ‬الكبار‮ ‬وعندها‮ ‬سيرى‮ ‬العرب‮ ‬أي‮ ‬منقلب‮ ‬ينقلبون‮..‬؟‮!‬

ameritaha@gmail‭.‬com
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام
بقلم/ غازي أحمد علي*

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
النقطة‮ ‬التي‮ ‬يفرض‮ ‬القائد‮ ‬عندها‮ ‬التدخل
د‮.‬عبدالعزيز‮ ‬محمد‮ ‬الشعيبي

أسماء‮ ‬في‮ ‬عالم‮ ‬الإبداع
يحيى‮ ‬حسين‮ ‬العرشي

عن‮ ‬الإعلام‮ ‬والإعلاميين‮ ‬وقدسية‮ ‬المهنة
طه‮ ‬العامري

أربعة‮ ‬أعوام‮ ‬لرجل‮ ‬التحدي‮ ‬والصمود
إياد‮ ‬صالح‮ ‬فاضل‮ ❊‬

ناطق‮ ‬التحالف‮ ‬تركي‮ ‬المالكي‮ ‬في‮ ‬شبوة‮ .. ‬أكاذيب‮ ‬بالجملة‮ ‬
سليم‮ ‬عامر

قراءة في دعوة رئيس المؤتمر
يحيى‮ ‬العـــراسـي

عن‮ ‬دعوة‮ ‬الصادق
محمد‮ ‬اللوزي

اليمن‮ ‬الواحد
يحيى‮ ‬حسين‮ ‬العرشي

إنجازمنتخب‮ ‬الناشئين‮ ‬وخيبات‮ ‬الساسة
جميـل‮ ‬الجعـدبي‮ ‬

خبثاء‮ ‬الوطن
علي‮ ‬أحمد‮ ‬مثنى

صبر‮ ‬المنتصرين‮ ‬وتوحُّش‮ ‬المهزومين
أحمد الزبيري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2022 لـ(الميثاق نت)