موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


تصعيد عسكري بالحديدة.. 16 غارة على حيس - قرار رئيس المؤتمر بشأن فصل العضو علي الزنم - الأمين العام المساعد يواسي آل صاحي - المهرجان الوطني للعسل اليمني.. نظرة بين الواقع والطموح - مركز يمني يدعو لتوفير أجهزة كشف الالغام والقنابل العنقودية - قوى العدوان تنتهك الهدنة بـ82 خرقاً خلال 24 ساعة - الثروة السمكية تدين أعمال تهجير سكان جزيرة عبدالكوري - 555 مسافراً غادروا ووصلوا مطار صنعاء الدولي اليوم - وزير عماني: قرار السلام استراتيجي يقرره اليمنيون أنفسهم - نورية الجرموزي تفوز بجائزة البريكس ٢٠٢٢م.  -
الأخبار والتقارير
الميثاق نت -

الإثنين, 23-مايو-2022
استطلاع‮/ ‬عبدالرحمن‮ ‬الشيباني‮ ‬ -
يجمع الكثيرون على أن الوحدة اليمنية مثلت حدثا تاريخيا عظيما ، وتحولا كبيرا في مسيرة النضال الوطني الذي ظل فيه الشعب اليمني يسعى بكل قواه الحية على مدى عقود طويلة ، لإنجاز هذا الحلم الذي طالما راود اليمنيين طويلا وظل يلازم ذاكرتهم ومخيلتهم ردحا من الزمن، قبل‮ ‬أن‮ ‬يكون‮ ‬لهم‮ ‬ذلك‮ ‬بإعادة‮ ‬لحمة‮ ‬الوطن‮ ‬اليمني‮ ‬فى‮ ‬الـ22‮ ‬مايو‮ ‬العام‮ ‬1990م‮..‬
إن هذا الحدث التاريخي مثل افقا انسانيا كبيرا وانجازا قوميا لا يضاهى، كما انه مثل قيمة وطنية عظيمة وشكل رافعة قوية للأمام فى عالم يتكتل ويؤسس لمرحلة جديدة من العمل والبناء على كافة الأصعدة، وآخر يتفكك وينهار وما زالت تداعيات هذا الانهيار ماثلة حتى اليوم..
ومن المؤسف أن نجد اليوم من يتبنى مشاريع صغيرة بعيدا عن مشروع الوطن الجامع والهوية الواحدة ويتماهى مع دعاوى التشرذم والانقسام، التي تتبناها دول العدوان وتعمل على تجزئة الجغرافيا اليمنية، وتهدد ترابه الوطني وتعمق الشرخ بين أبناء الوطن ، خدمة لاجندة إقليمية ودولية لم تعد خافية على أحد ، اننا اليوم بحاجة ماسة لنخب وطنية تضطلع بمسؤوليتها التاريخية والوطنية، من أجل إيجاد مخرج حقيقي لما تعاني منة اليمن من تشظ، وتعمل القوى المعادية لليمن من أجل بقاء حالة الصراع والانقسام ، وما نشهده اليوم من أحداث مؤسفة على أكثر من‮ ‬صعيد‮ ‬خير‮ ‬دليل‮ ‬على‮ ‬ما‮ ‬نقوله‮..‬
ونحن نحتفي اليوم بالذكرى الـ(32) من عمر الوحدة اليمنية ، يتحتم علينا أن تكون هذة المناسبة نقطة استشعار لكل اليمنيين قاطبة وقاعدة انطلاق للتحرر من الوصاية، واستنهاض وشحذ الهمم من أجل التنبه لما يحاك لوطننا ووحدتنا من دسائس ومؤامرات..

تساؤلات‮ ‬مشروعة‮ ‬
كيف‮ ‬يمكن‮ ‬أن‮ ‬نجعل‮ ‬الوحدة‮ ‬عنواناً‮ ‬ومساراً‮ ‬لإنهاء‮ ‬العدوان‮ ‬وجمع‮ ‬الفرقاء‮ ‬،والبدء‮ ‬بمرحلة‮ ‬وحدوية‮ ‬جديدة‮ ‬تحقق‮ ‬السلام‮ ‬وتتوجه‮ ‬نحو‮ ‬ردم‮ ‬كل‮ ‬صور‮ ‬واشكال‮ ‬الخلافات‮ ‬والتباينات‮ ‬السياسية‮ ‬القائمة‮ ‬؟‮..‬
»الميثاق« طرحت هذة التساؤلات على عدد من السياسيين والمتابعين للشأن اليمني ، حيث بدأ الأستاذ/ عبدالغني العزي رئيس التيار الوطني الحر حديثه لـ"الميثاق" معرفا بالوحدة بصورة عامة بأنها اعتصام ولم الشمل وتمثل بذلك قوة ومنعة وصيانة للارض والإنسان وفعلا عظيما ومحمودا‮ ‬من‮ ‬كل‮ ‬من‮ ‬له‮ ‬بصيرة‮ ‬ثاقبة‮..‬
واستطرد العزي قائلاً: "لقد جاءت الوحدة اليمنية كحدث تاريخي مهم توج نضالات الشعب اليمني في شمال الوطن وجنوبه آنذاك في لحمة واحدة جسدت معاني الوطنية وحققت طموحات الشعبين وحصنتهما من الاستهداف الاقليمي والدولي الذي يرى في الوحدة اليمنية خطرا لا يجب تحقيقه وبإعلانها في الثاني والعشرين من مايو عام 1990م تكون اهداف المتربصين قد ضربت في الصميم بهذا الحدث الوطني الكبير الذي تحقق في ظل انشغالات المتربصين بقضايا جعلت الحيلولة دون تحقيقها غير ممكن، وبعد تحقيقها كان الاعداء يحيكون المؤامرات السرية تارة والعلنية تارة اخرى‮ ‬ضد‮ ‬الوحدة‮ ‬التي‮ ‬مثلت‮ ‬للعرب‮ ‬قاطبة‮ ‬بارقة‮ ‬امل‮ ‬نحو‮ ‬الهدف‮ ‬الكبير‮ ‬الذي‮ ‬يتطلع‮ ‬اليه‮ ‬كل‮ ‬احرار‮ ‬الوطن‮ ‬العربي‮ ‬الممثل‮ ‬في‮ ‬الوحدة‮ ‬العربية‮ ‬الشاملة‮..‬
واشار العزي إلى انه"ومن ذالك التأريخ لم يهنأ اعداء الشعب اليمني فى عيشهم في ظل وحدة يمنية متينة فسعوا جاهدين لتفريق المتوحدين وبعثرتهم عبر الاستمالات بالمال والوعود بالدعم وخلق البلبلة والعراقيل في طريق الوحدة والقاء كل سيئة على الوحدة لغرض خلق رأي عام مناهض‮ ‬لهذا‮ ‬الحدث‮ ‬اليمني‮ ‬الفريد‮ ‬في‮ ‬عصر‮ ‬الشتات‮ ‬والتشرذم‮ ‬العربي‮..‬

أهداف‮ ‬خبيثة‮ ‬
وأضاف: لقد توجت تلك المؤامرات بأفعال مباشرة لضرب الوحدة اليمنية ومنها تأجيج الصراع اليمني - اليمني وتجنيد المال والاعلام لتحقيق اكبر خصام بين طرفي الوحدة وتقديم الدعم المباشر وغير المباشر للانفصال ودعاته.. ومع ان ظنهم خاب وهدفهم فشل إلا انهم لم ييأسوا في تحقيق ما يسعون اليه فكرروا محاولاتهم لتفريق وحدة اليمنيين عبر العدوان الغاشم وادواته المحلية معتبرين ان فرصة ضرب الوحدة اليمنية قائمة ومهيأة اكثر من أي وقت مضى فدخلوا البلاد مستعمرين ناقمين محتلين غاصبين يزينون الانفصال والتشرذم للمرتزقة وباعة الاوطان وما زالوا في مهمتهم عاملين بكل حقد ، وببروز هذه الاهداف الخبيثة للدول الاقليمية والاستعمارية الدولية فإن من اوجب الواجبات جعل الوحدة اليمنية عنوانا للسلام والتسامح من كل الاحرار والشرفاء لان المسار الوطني هو الطريق السليم لتفويت الفرصة علي الاعداء وهذا يتطلب بعد‮ ‬نظر‮ ‬من‮ ‬الساسة‮ ‬والقادة‮ ‬وشعورا‮ ‬وطنيا‮ ‬يتغلب‮ ‬على‮ ‬كل‮ ‬الصغائر‮ ‬التي‮ ‬لولا‮ ‬وجود‮ ‬العدوان‮ ‬لما‮ ‬كانت‮..‬
ولفت العزي إلى أنه "بغياب التشخيص الصحيح لاهداف العدوان وحضور المصالح الضيقة فإن ذلك سيجعل الجميع يتوافدون الى النفق المظلم الذي لا يعلم نهايته احد بل ان الجميع سيكون عاملاً مساعداً في تحقيق اهداف العدوان سواء بعلمهم او بدون علمهم"..

أسس‮ ‬جديدة‮ ‬
بدوره يرى الباحث اليمني / أنس القاضي أنه لطالما كانت الوحدة اليمنية تُطرح كحل لإشكاليات اليمن منذ ستينيات القرن الماضي، وقد كانت تنظيرات صائبة، مشيرا إلى أن الوحدة اليمنية مازالت تمثل أهمية كبيرة ومطلبا يمنيا وعربيا منذ القدم بل إن أهميتها تتعاظم..وأضاف: ان مسار التوحد هو سمة العصر اليوم حيث نشهد بروز التكتلات الدولية من أجل الدفاع عن المصالح المشتركة ومواجهة التحديات، وفي هذا المنطق فاليمن أولى وأحق بالتوحد ، يُمكن للوحدة اليمنية اليوم أن تكون على أسس جديدة عادلة طوعية توافقية ومدخلاً لحل القضايا الراهنة وفي مقدمتها العدوان ، فهناك حاجة لتوحد القوى السياسية اليمنية من أجل نبذ كل أشكال التدخلات الأجنبية وإحلال السلام، والحاجة لتوحيد الموارد والأنظمة المالة في ما بات يُعرف-دون أن نعترف به- بحكومتي صنعاء وعدن..

بناء‮ ‬الدولة‮ ‬
ولفت القاضى إلى أنه يجب ضرورة الاعتراف بأن هناك ممارسات اضرت بالوحدة ، مؤكدا أن الثابت والمصير يكمن فى الوحدة ويحب تجاوز الماضى الآن ، والبدء ببناء الدولة الوطنية الواحدة ، واليمنيون اليوم بحاجة إلى وضع أسس بناء دولة وطنية حرة ديمقراطية عادلة، وفي هذا السياق‮ ‬فنحن‮ ‬مع‮ ‬تجسيد‮ ‬شعار‮ ‬القائد‮ ‬الوطني‮ ‬الأكتوبري‮ ‬عبدالله‮ ‬عبدالرزاق‮ ‬باذيب‮ ‬الذي‮ ‬رفعه‮ ‬مطلع‮ ‬ستينيات‮ ‬القرن‮ ‬الماضي،‮ "‬من‮ ‬أجل‮ ‬يمن‮ ‬حر‮ ‬ديمقراطي‮ ‬موحد‮".‬

تحية‮ ‬وحدوية
(الشعب اليمنى بفطرته موحد منذ ازل التاريخ تجمعهم الارض واللغة والتاريخ المشترك ) " بدا الأستاذ/ فؤاد حسين امين عام اتحاد الجنوب الوحدوي المناهض للعدوان حديثه ،مشيرا إلى أن الأنظمة المتعاقبة على حكم اليمن من قبل الأفراد والجماعات كانت مقسمة إلى دويلات، فوجود الاستعمار البريطاني فى جنوب الوطن والحكم الامامى فى الشمال جعل الوطن لفترة طويلة خاضعا للانقسام والتشظى ، بين دول وسلطنات ومستعمرات متفرقة اما الشعب اليمنى فقد ظل موحدا مع فوارق خلفها الاستعمار والإمبريالية، وبقيام ثورة سبتمبر المجيدة 1962م اصطفت الجماهير حولها ومع بزوع فجر الثورة ، وإعلان تشكيل أول حكومة كان من بين أهدافها الستة تحقيق الوحدة اليمنية ،تم تشكيل وزارة خاصة بشؤون الجنوب اليمنى المحتل ووزيرها كان آنذاك المناضل الوطنى الكبير قحطان محمد الشعبى.

التاريخ‮ ‬ملهم‮ ‬
مشيراً إلى " أن ما نشهده اليوم من تكالب قوى الاستعمار والرجعية وادواتهما ضد اليمن ومحاولة تمزيقه ، من خلال إثارة النعرات الطائفية والمناطقية ، حرى بنا أن نستذكر التاريخ وناخذ منه العبر ويكون ملهما لنا فى المقاومة والتصدي لهذه القوى المعادية التى تريد إخضاع اليمن والسيطرة عليه من جديد".. واختتم بالقول:تحية وإجلال لكل المناضلين الشرفاء على امتداد الوطن اليمنى الواحد وتحية لكل من ساهم وشارك فى إنجاز وحدة الوطن وتحية وحدوية لكل اليمنيين الذين يحتفلون هذه الأيام بذكرى وحدة الدم والارض والمصير المشترك.. ولا نامت‮ ‬اعين‮ ‬الجبناء‮.‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
الوحدة وجود وانتصار
بقلم/ صادق بن أمين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮ ❊‬

لن‮ ‬ننسى
عبدالملك‮ ‬الفهيدي

لن‮ ‬تنتهي‮ ‬المعاناة‮ ‬إلا‮ ‬بتصحيح‮ ‬بوصلة‮ ‬المواجهة‮ ‬
أحمد‮ ‬الزبيري

التقصير‮ ‬في‮ ‬تحمل‮ ‬المسئولية‮ ‬خـيانة‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬

المقـــــام‮.. ‬والمقـــــال
حسن‮ ‬عبدالوارث

الفكر‮ ‬الاستبدادي‮ .. ‬والمعاناة‮ ‬البشرية‮ ‬
‮ ‬إبراهيم‮ ‬ناصر‮ ‬الجرفي

العنف‮ ‬ودوافعه
علي‮ ‬أحمد‮ ‬مثنى

بن‮ ‬شاجع‮ ‬والافتراءت‮ ‬الكيدية‮ ‬لنظام‮ (‬آل‮ ‬سعود‮)‬؟‮!‬
طه‮ ‬العامري

مصدر‮ ‬رزق‮ ‬من‮ ‬صناعة‮ "‬العسيب‮" ‬
عبدالكريم‮ ‬عامر

المأزومون‮.. ‬والمؤتمر
عبدالخالق‮ ‬المنجر‮ ❊‬

أبوراس‮ ‬رجل‮ ‬المرحلة‮ ‬الوطنية‮ ‬والتنظيمية
أحمد‮ ‬بن‮ ‬ناصر‮ ‬العزيزي‮ ❊‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2022 لـ(الميثاق نت)