موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


رئيس المؤتمر يعزي بوفاة المناضل قاسم الوزير ويشيد بمناقبه - لبوزة يهنئ رئيس المؤتمر بالعيد الوطني الـ34 للوحدة اليمنية - الشيخ/ يحيى الراعي لـ"الميثاق":المؤتمر وكل القوى الخيّرة سيواجهون محاولات تقسيم اليمن - الوحدة..طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر - الأمين العام : كل مشاريع التمزيق ورهانات الانفضال ستفشل - الخطري لـ"الميثاق": الوحدة طَوْق النجاة من كل الأزمات والإشكالات الماثلة والمتوقَّعة - الشيخ/ عبدالله مجيديع لـ"الميثاق": قوة أي شعب أو أمة بالوحدة - الشيخ جابر:المرحلة الراهنة من عُمْر الوحدة تعد الأخطر ونطالب كل الأطراف بوعي ومسؤولية - عزام صلاح لـ"الميثاق": سيظل اليمن موحداً ومؤامرات التقسيم مصيرها الزوال - الشريف لـ"الميثاق": ذكرى الوحدة مصدر إلهام وأمل لليمنيين لتحقيق السلام -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 06-فبراير-2023
أحمد‮ ‬الزبيري -
انتهت الهدنة كاتفاق بين القيادة الوطنية في صنعاء والنظامين السعودي الإماراتي منذ أشهر بسبب عدم تنفيذ بنودها إذا ما استثنينا ما يسمى بوقف إطلاق النار والذي لم يكن بشكل كامل، ومع ذلك استمرت الهدنة دون اتفاق تحت ذريعة المفاوضات على ما هو أوسع وأشمل.
الشعب اليمني يسمع عن مفاوضات، والوفد العمُاني زار صنعاء أكثر من مرة، وهناك أحاديث عن زيارات وفود سعودية غير معلنة وصحتها في شبه المؤكد، ومع ما نسمعه ونقرأه ونشاهده في وسائل الإعلام ينطبق عليه المثل القائل: نسمع جعجعةً ولا نرى طحيناً، وكثرت الشائعات لا سيما حول مواضيع هي فعلاً مطلب لكل اليمنيين في المحافظات الحرة والمحتلة مثل موضوع صرف المرتبات، والشائعات تظل شائعات في ظل غياب الحقيقة وعدم الشفافية فيما يجري.. الشائعات سوف تؤثر وخاصةً إذا لم يظهر اتفاق يرضي اليمنيين الذين يفرقون بين السلام الذي يحفظ سيادة ووحدة‮ ‬واستقلال‮ ‬وطنهم،‮ ‬وبين‮ ‬الاستسلام‮.‬
تحالف العدوان مخادع ومضلل وغادر ولا يمكن البناء حتى على ما يتفق عليه، وبالتالي يكون الحكم على الوقائع التي تعطينا اليوم توقعات متفائلة رغم انها لا ترتقي إلى مستوى التصديق خاصةً إذا ما تابعنا المواقف التي يصدرها المبعوث الأمريكي والأممي سفراء بريطانيا وأمريكا‮ ‬وخطاب‮ ‬ممثلي‮ ‬تحالف‮ ‬العدوان‮ ‬في‮ ‬الإحاطة‮ ‬الأخيرة‮ ‬لمجلس‮ ‬الأمن‮.‬
لعبة كسب الوقت حاجة أمريكية بريطانية في ظل الحرب الأطلسية مع روسيا على الأرض الأوكرانية، لكنها في كل الأحوال ليس في صالح الثنائي الإقليمي الإماراتي السعودي، والمفاوض اليمني سايرهم في هذه المفاوضات إلى الحد الأقصى، وأي عمل عسكري بعد ذلك يتحمل مسئوليته هذان النظامان‮ ‬خاصةً‮ ‬وأن‮ ‬المتغيرات‮ ‬تسير‮ ‬باتجاهات‮ ‬لو‮ ‬كان‮ ‬يملك‮ ‬قرارهما‮ ‬لأدركا‮ ‬أن‮ ‬التسريع‮ ‬من‮ ‬السلام‮ ‬في‮ ‬صالحهما‮.‬
بريطانيا وأمريكا تريد أن يبقي الوضع في اليمن مجمداً أو معلقاً إلى حين هزيمة أو إضعاف أو احتواء روسيا في أوكرانيا وهذا لن يكون على الأقل وفقاً للمعطيات الحالية، بل وربما تكون النتائج عكسية تماماً للرغبة الغربية، والمسار فيما يخص الحرب الروسية الأطلسية إما تنازل‮ ‬واعتراف‮ ‬أمريكا‮ ‬بنظام‮ ‬دولي‮ ‬جديد‮ ‬وإما‮ ‬تصعيد‮ ‬قد‮ ‬يأخذ‮ ‬العالم‮ ‬وكوكب‮ ‬الأرض‮ ‬إلى‮ ‬ما‮ ‬لا‮ ‬تُحمد‮ ‬عقباه‮.‬
خلاصة القول: إن استقرار المنطقة والسلام فيها لا يشكل مصلحة أمريكية، وفي حالة ذهبت مخططات أمريكا عكس ما تشتهيه فستترك حلفاءها وأتباعها لمصيرهم، وفاتورة حساب الشعوب العربية والإسلامية كبيرة ولن تستطيع السعودية والإمارات دفع الثمن الباهظ وليست قادرة على تحمل ما‮ ‬ستؤول‮ ‬الأمور‮ ‬إليه،‮ ‬وعليهم‮ ‬اغتنام‮ ‬فرصة‮ ‬قبول‮ ‬اليمنيين‮ ‬بالسلام‮ ‬قبل‮ ‬فوات‮ ‬الأوان‮ ‬وذلك‮ ‬سيخفف‮ ‬عنهم‮ ‬كثيراً‮ ‬ما‮ ‬ينتظرهم‮.. ‬والتعويل‮ ‬على‮ ‬أمريكا‮ ‬وأوروبا‮ ‬والغرب‮ ‬بات‮ ‬واضحاً‮ ‬اليوم‮ ‬أنه‮ ‬ليس‮ ‬الرهان‮ ‬الصحيح‮.‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الوحدة اليمنية بين  التحدي والمأمول
د. عبدالعزيز محمد الشعيبي

عِزَّة اليمن بوحدته واستقراره
هايدي مهدي*

في ذكرى 22 مايو
د. أبو بكر القربي

مقاربة الوحدة وواحدية الثورة اليمنية ووحدة المصير المُشترَك
أ.د. أحمد مطهر عقبات*

34 عاماً من عمر الوحدة.. ثرثرات من قلب الحدث
يحيى العراسي

إلى قادة الأطراف الأربعة
يحيى حسين العرشي*

مُتلاحمون مهما كان
علي حسن شعثان*

الوحدة اليمنية رهان لا يعرف الخسارة
د. طه حسين الهمداني

الوحدة.. المُفترَى عليها..!!
د. عبدالوهاب الروحاني

الوحدة اليمنية قدر ومصير
عبدالسلام الدباء

حلم شعب
د. محمد عبدالجبار المعلمي

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)