موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


فتح طريق "صنعاء - صرواح - مأرب" - لماذا عجزت حكومة عدن عن تحسين معيشة المواطنين بعد هذه السنوات من الارتهان للعدوان؟! - احتفاءً بيومها العالمي.. العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي لبناء الدولة المدنية الحديثة - ارتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 29410 - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 22 فبراير - 4 غارات أمريكية بريطانية على الحديدة - تبدأ غداً.. موعد صيام الأيام البيض "الشعبانية" لهذا العام - النواب يناقش مواضيع تتصل بأداء وزارة الصناعة والتجارة - 98120 شهيد وجريح منذ بدء العدوان على غزة - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 19 فبراير -
الأخبار والتقارير
الميثاق نت -

الثلاثاء, 28-نوفمبر-2023
طه العامري -
حصلت شركة جمعان للتجارة والاستثمار على جائزة الجودة العالمية الايزو ( iso)  التي بحصولها تكون شركة  جمعان للتجارة والاستثمار الرائدة وطنيا وإقليميا وذات سمعة دولية، قد تربعت على عرش الثقة ونالت مكانتها كواحدة من أنجح الشركات التجارية والاستثمارية الوطنية التي تأسست منتصف القرن الماضي فكانت احدى الشركات الوطنية التي شاركت وبفعالية في مسيرة التنمية الوطنية بادية في قطاع تنمية الزراعة وهو القطاع الوطني الأهم الذي يشكل عمودا للتحولات الوطنية والتنمية من خلال دوره في تحقيق الأمن الغذائي الوطني.. عرفت اليمن شركة جمعان كشريك في تحقيق التنمية الزراعية والاسهام الفعال في تحقيق الأمن الغذائي الوطني، ثم راحت الشركة تطور أنشطتها وفق الحاجة الوطنية وتوجهات الوطن التنموية لتدخل في مجال الصناعات الوطنية المتعددة المجالات الاقتصادية والتي يتطلبها الوطن والحاجة الشعبية.
مع كل مراحل التحولات الوطنية، كانت شركة جمعان تستلهم هذا التطور وتلبي متطلباته من خلال تطوير وتحديث مجالات أنشطتها بما يلبي المتطلبات التنموية الوطنية، أتسع نشاط شركة جمعان التجارية وتوسعت بعد قيام دولة الوحدة وأتساع نشاطها حتي أصبحت أهم مجموعة اقتصادية وتجارية وصناعية تلبي متطلبات العملية التنمية الوطنية.
إن حصول شركة جمعان التجارية والصناعية لجائزة الجودة العالمية ( الايزو)  هو اعتراف دولي بقدرة وامكانية الشركة في استلهام متطلبات المرحلة وتحولاتها الحضارية، وهو اعتراف بمهنية واحترافية الشركة ومواقفها وكوادرها في امتلاك عوامل التطور وتقنيته وتسخير  كل هذا في تطوير الصناعات الوطنية، وآلية ادارتها.
كما أن الحصول علي هذه الشهادة يعني أن هناك قيادات إدارية وكادر إداري يعمل بجد وأجتهاد ومثابرة داخل هذا المرفق الوطني متسلحا بقوانين العلم والمعرفة وتقنية المرحلة الحضارية وأدواتها، وهذا يعني أيضا أن جودة الصناعة هي انعكاسا لجودة الإدارة، وجودة إخلاق القائمين علي هذا المرفق، وجودة نزاهتهم وأمانتهم وأخلاصهم لعملهم وإصرارهم في التميز والنجاح وتقديم الأفضل في مختلف أوجه نشاط الشركة من مستوي العامل البسيط العامل فيها الي رأس هرم الشركة الذي يعكس بتعاطيه الجيد جودة تكاملية تشكل أداء الشركة التي تقدم بدورها أفضل المنتجات أيا كانت هذه المنتجات.
أن شهادة الجودة الدولية ( الايزو)  لا تنحصر في نطاق منتجات بذاتها أستهلاكية كانت أو خدمية، بل  تشمل مكون الجهة المستهدفة بكل نطاقها المادي والمعنوي، فهي تشمل المرفق بدءا من الموقع وألية تأمينه، مرورا بنظامه الاداري، وقوانينه المطبقة علي العاملين فيه، وأيضا طريقة ومنهجية ادارة المرفق والية هذه الادارة والنظم المتبعة فيه ماليا واداريا..
أيضا شهادة الجودة الممنوحة لأي جهة أو مرفق، فهي تضع الحاصل عليها أمام تحديات مستقبلية تتعاظم فيها مسؤلية الجهة الحاصلة علي هذه الشهادة الدولية وتدفعها لخوض سباق لا يتوقف مع الزمن وتحولاته في سبيل البقاء علي عرش التميز والجودة، ومضاعفة الجهد في تقديم المنتج الأكثر جودة والمتطور ايضا.
تمنح الشهادة ايضا حافزا لكل منتسبي المرفق من الكوادر الادارية والعاملين الفنيين والمشرفين علي تجهيز المنتج كي يبقوا في مقدمة المتميزين ذاتيا وموضوعيا وعمليا عبر تأهيل أنفسهم واستلهام كل ما هو جديد في مجال نشاطهم التجاري والصناعي وحتى ما يتعلق بالتسويق، فالامر لا يتوقف في الانتاج والتصنيع الي اخر المتطلبات التي تؤدي لتميز ونجاح المنتج، بل الأمر يمتد للتسويق الذي هو فن قائم بذاته وعلم له أصوله ومنهجه وأدبياته، وبالتالي فإن منح شهادة الجودة لشركة جمعان، فهذا يعني أن الجهة المانحة وقفت أمام مختلف النواحي المتصلة بنشاط الشركة ماديا ومعنويا وسلوكيا واداء وقيادة، وبالتالي كانت شهادة الجودة استحقاق طبيعي لنجاح ملموس، نجاح توفرت له كل الأسباب والمقومات، فكانت شهادة الجودة حق طبيعي للشركة والقائمين عليها والعاملين فيها، وهي ايضا تمثل حافزا للشركة والقائمين عليها بالانطلاق نحو ليس الحفاظ علي النجاح عند هذا المستوي بل التقدم نحو الأمام وتحقيق المزيد من النجاح وهذا سيكون ممكنا لهذه القلعة الاقتصادية والصناعية التي نحتت أسمها علي ذاكرة وطن ووجدان مواطن.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
في ذكرى رحيله.. المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس- رئيس المؤتمر الشعبي العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أخلاقيات الجيش "الأكثر أخلاقية" !!
د.عبدالوهاب الروحاني

من أجل بِناء دولة مدنية ومُواطَنة مُتساويَة
د. طه حسين الهمداني

جيل اليمن القائم.. القادم
أنور العنسي

فن التعامل مع الصعوبات وتحقيق النجاح
عبدالسلام الدباء

مَوْتُ الضمير الإنساني
د. فاطمة بخيت

الشهيد الصَمَّاد: مهندس التوافقات
الشيخ/ عبدالمنان السنبلي

التصنيف بالتصنيف
أحمد الزبيري

عناية كل العميان!
عبدالرحمن بجاش

ابـــن الجـــــاوي
حسن عبدالوارث*

العصيدة الأمريكية!
عبدالملك سام

" المثلية " في البنتاجون والتطبيع!!
مطهر الأشموري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)