موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


فتح طريق "صنعاء - صرواح - مأرب" - لماذا عجزت حكومة عدن عن تحسين معيشة المواطنين بعد هذه السنوات من الارتهان للعدوان؟! - احتفاءً بيومها العالمي.. العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي لبناء الدولة المدنية الحديثة - ارتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 29410 - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 22 فبراير - 4 غارات أمريكية بريطانية على الحديدة - تبدأ غداً.. موعد صيام الأيام البيض "الشعبانية" لهذا العام - النواب يناقش مواضيع تتصل بأداء وزارة الصناعة والتجارة - 98120 شهيد وجريح منذ بدء العدوان على غزة - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 19 فبراير -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 06-فبراير-2024
د‮. ‬كمال‮ ‬البعداني‮ ‬ -
سألني البعض لماذا لم تحتفل بيوم الهوية اليمنية يا دكتور؟ فقلت لهم : بلادي وُلدت قبل التأريخ، ثم جاء التاريخ بعدها ليدون أمجادها.. هويتي هي ما أنفرد به دون الآخرين، وليست محصورة في صورة (الوعل) أو هذه الصورة أو تلك وإنْ كان رمزاً لفترة معينة من التاريخ اليمني، فهويتي كانت حاضرة عند بناء أول بيت وُضع للناس في الأرض، فما اختار الله لمؤانسة زوجة نبيه إبراهيم ورضيعها في الوادي المجدب الغير ذي زرع إلا قومي (قبيلة جرهم اليمانية)، فكان اليمانيون أول من شرب من ماء زمزم بعد السيدة هاجر وابنها الرضيع.. أصبح الرضيع طفلاً ثم فتى يافعاً نبياً يقال له إسماعيل، نشأ وشبَّ بينهم وتعلَّم منهم فزوَّجوه بالأولى والثانية، وكانوا أول من جاور البيت العتيق من البشر، ولا شك أنهم قد شاركوا في بنائه إلى جانب نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل..
نعم هويتي كانت حاضرة هناك عند البناء ، هويتي كانت حاضرة كذلك عندما أمر الله تعالى نبيه إبراهيم بدعوة الناس للحج بعد أن فرغ من بناء البيت، فكان أول من أجابه هم أهل اليمن كما قال ابن عباس.. هويتي كانت حاضرة مع أول كسوة للكعبة المشرفة عن طريق الملك (تُبّع الحميري)، هويتي تجدونها في سهيل اليماني، ومن ذا الذي يرتقي إليه؟ وفي الركن اليماني ومن ذا الذي لا يهوى إليه؟.. هويتي تجدونها في مكاربة وأقيال سبأ وتبابعة وأذواء حمير ، هويتي تم تدوينها بالخط المسماري على الصخور والأعمدة قبل ابتكار القلم ، فتجدونها في مداميك‮ ‬سد‮ ‬مأرب‮ ‬وقوائم‮ ‬عرش‮ ‬بلقيس‮ ‬ونحوت‮ ‬صهاريج‮ ‬عدن‮ ‬،‮ ‬تجدونها‮ ‬في‮ ‬صخور‮ ‬أرض‮ ‬الحبشة‮ ‬وسواد‮ ‬العراق‮ ‬وتخوم‮ ‬أرض‮ ‬الشام‮ ‬،‮ ‬تجدونها‮ ‬في‮ ‬مراسلة‮ ‬النبي‮ ‬سليمان‮ ‬مع‮ ‬الملكة‮ ‬بلقيس‮.. ‬
هويتي يا سادة حاضرة في شريعة موسى وبشارة عيسى وفي قرآن محمد عليهم جميعاً أفضل الصلاة والتسليم.. تجدونها في إرم ذات العماد التي لم يُخلق مثلها في البلاد ، تجدونها في غزة التي سكنها المعينيون اليمانيون ، وفي بيت لحم التي بناها الكنعانيون اليمانيون ، تجدونها في جنات سبأ وآيات مساكن سبأ ونزلت فيها آيات تُتلى حتى قيام الساعة.. وكما كانت هويتي حاضرة مع أبي الانبياء إبراهيم وابنه الذبيح إسماعيل ، فقد كانت حاضرة كذلك مع خاتم الانبياء ابن الذبيحين محمد عليه الصلاة والتسليم ، كانت حاضرة معه في بيعة العقبة الأولى والثانية ، ويوم أخرجه قومه من مكة استقبله اليمانيون في المدينة فأكرمهم الله وشرّفهم به ونالوا هذا الشرف دون غيرهم ، وأخرجهم الله به من الظلمات إلى النور ، فهويتي كانت حاضرة معه طوال حياته ، فتجدونها في رايات الأنصار يوم بدر وفي تضحيات يوم اُحد ، وثبات يوم حُنين ، تجدونها في إشارته بيده تجاه أبي موسى الأشعري (هذا هو وقومه) ، هويتي موجودة في الوسام الذي منحنا إياه من لا ينطق عن الهوى والمرصع بالإيمان والحكمة (الإيمان يمانٍ والحكمة يمانية).. وكما كانت هويتي حاضرة معه في حياته فقد رافقته عند مماته بل ونزلت مع جسده الشريف إلى قبره ،فقد كُفّن بثوب سحولي يماني.. هويتي تجدونها في زُهد يوم السقيفة وثبات يوم اليمامة ، تجدونها في صمصامة معد بن يكرب الزبيدي وفي الصفيحة اليمانية التي ثبتت في يد خالد يوم معركة مُؤتة ، تجدونها في تضحيات معركة الجسر وفي نواصي خيل يوم القادسية.. هويتي كانت حاضرة يوم إخماد نار فارس وتحطيم إيوان كسرى وفرار هرقل من أرض الشام.. هويتي تجدونها في صحارى المغرب العربي وفي كل شبر من أرض الأندلس ، ابتداء بطريف بن مالك المعافري اليماني أول من وطأت قدماه أرض الأندلس من المسلمين ، مروراً ببطولات السمح بن مالك الخولاني وتضحيات عبدالرحمن الغافقي ورايات الحاجب المنصور ، وفي عقود جامع قرطبة الشهير ، وفي كل قِبلة مسجد حدد اتجاهها التابعي (حنش بن عبدالله الصنعاني) والذي أُطلق عليه مهندس المساجد في أرض الأندلس ،، وانتهاء بالأمير الفارس الشجاع موسى الغساني‮ ‬اليماني‮ ‬وهو‮ ‬آخر‮ ‬من‮ ‬استشهد‮ ‬دفاعاً‮ ‬عن‮ ‬غرناطة‮ ‬قبل‮ ‬سقوطها‮ ‬بسويعات‮.. ‬هويتي‮ ‬موجودة‮ ‬في‮ ‬شعر‮ ‬عبد‮ ‬يغوث‮ ‬الحارثي‮: ‬
أَبا‮ ‬كَرِبٍ‮ ‬وَالأَيهَمَينِ‮ ‬كِلَيهِما‮. ‬
وَقَيساً‮ ‬بِأَعلى‮ ‬حَضرَمَوتَ‮ ‬اليَمانِيا‮. ‬
وفي‮ ‬شعر‮ ‬حسان‮ ‬بن‮ ‬ثابت‮ : ‬
إني‮ ‬من‮ ‬القوم‮ ‬الذين‮ ‬جيادهم‮ ‬
طلعت‮ ‬على‮ ‬كسرى‮ ‬بريحٍ‮ ‬صرصر‮ ‬
وفي‮ ‬شعر‮ ‬الشاعر‮ ‬الأموي‮ ‬عمرو‮ ‬بن‮ ‬ربيعة‮ ‬
تقول‮ ‬عِيْسِـي‮ ‬وقد‮ ‬وافيْــتُ‮ ‬مبتهـلاً
‭_‬‮"‬لَحْجاً‮"‬وبانت‮ ‬ذُرَى‮ ‬الأعلام‮ ‬من‮ "‬عدنِ
‭_‬أَمُنْتَهى‮ ‬الأَرْض‮ ‬يا‮ ‬هـذا‮ ‬تريــد‮ ‬بِنَـا؟
‭_‬فَقُلتُ‮ ‬كَـلَّا‮ ‬،ولكـنْ‮ ‬مُنْتَهَـى‮ "‬اليَمَــنِ‮ ‬
هويتي يا سادة يا كرام لن تنتهي حتى مع قيام الساعة ! بل ستستمر حتى يوم المحشر حيث يزدحم الناس حول حوض النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فيذودهم ويضربهم بعصاه حتى يشرب أهل اليمن ، هذه هي هويتي .. فيا من تحتفلون بيوم الهوية : لا تضيّقوا واسعاً ، ولا تقزّموا‮ ‬هويتنا‮ ‬رعاكم‮ ‬الله‮..‬


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
في ذكرى رحيله.. المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس- رئيس المؤتمر الشعبي العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أخلاقيات الجيش "الأكثر أخلاقية" !!
د.عبدالوهاب الروحاني

من أجل بِناء دولة مدنية ومُواطَنة مُتساويَة
د. طه حسين الهمداني

جيل اليمن القائم.. القادم
أنور العنسي

فن التعامل مع الصعوبات وتحقيق النجاح
عبدالسلام الدباء

مَوْتُ الضمير الإنساني
د. فاطمة بخيت

الشهيد الصَمَّاد: مهندس التوافقات
الشيخ/ عبدالمنان السنبلي

التصنيف بالتصنيف
أحمد الزبيري

عناية كل العميان!
عبدالرحمن بجاش

ابـــن الجـــــاوي
حسن عبدالوارث*

العصيدة الأمريكية!
عبدالملك سام

" المثلية " في البنتاجون والتطبيع!!
مطهر الأشموري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)