موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


فتح طريق "صنعاء - صرواح - مأرب" - لماذا عجزت حكومة عدن عن تحسين معيشة المواطنين بعد هذه السنوات من الارتهان للعدوان؟! - احتفاءً بيومها العالمي.. العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي لبناء الدولة المدنية الحديثة - ارتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 29410 - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 22 فبراير - 4 غارات أمريكية بريطانية على الحديدة - تبدأ غداً.. موعد صيام الأيام البيض "الشعبانية" لهذا العام - النواب يناقش مواضيع تتصل بأداء وزارة الصناعة والتجارة - 98120 شهيد وجريح منذ بدء العدوان على غزة - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 19 فبراير -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 06-فبراير-2024
عبدالله‮ ‬صالح‮ ‬الحاج -
_ يُعد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو واحداً من أهم الشخصيات السياسية الدموية والإرهابية في العالم.. وقد تم توجيه العديد من الاتهامات الخطيرة له في الفترة الأخيرة، مما أثار مخاوف واسعة النطاق.. فقد تم اتهام نتنياهو بترويج سياسات قمعية وتمييزية ضد‮ ‬الفلسطينيين،‮ ‬وبتحريض‮ ‬على‮ ‬العنف‮ ‬العرقي‮ ‬والديني‮ ‬ضد‮ ‬الشعب‮ ‬الفلسطيني‮..‬
لكن بعض التقارير الأخيرة أذهلت العالم بزعمها أن هذه الجرائم لم تقتصر على القمع والتمييز فحسب، بل إنها وصلت إلى حد الإبادة الجماعية للفلسطينيين. حيث تم الكشف عن وثائق وأدلة مثيرة تؤكد أن نتنياهو أصدر أوامر بارتكاب جرائم من هذا النوع، وأنه يتورط في تغطية هذه‮ ‬الجرائم‮ ‬وتهريب‮ ‬الملفات‮..‬
وبناءً على هذه المعلومات المروعة ، تحوَّل الانتباه إلى أعمال نتنياهو ومدى تأثيرها على المنطقة بأسرها.. وما أثار القلق بشكل أكبر هو الآثار التي قد تؤدي إليها هذه الجرائم على الأمن والاستقرار في المنطقة بأسرها..
لذلك ، تُعد هذه التقارير بمثابة تحذير بأننا قد نواجه تفاعلات كارثية إذا لم يتم التحرك بشكل صحيح لوقف هذه الجرائم.. فالآن على العالم أن يتخذ موقفاً صارماً ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وأن يعالج هذه المشكلة بأكملها بقوة وحزم.
_ في ظل الأزمة الدائرة في فلسطين، تُثار العديد من التساؤلات حول المسؤوليات والجرائم التي يقوم بها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.. وفي الوقت الذي تتهم فيه الحكومة الإسرائيلية حركة حماس بارتكاب أعمال إرهابية، يثور الجدل حول جرائم نتنياهو التي تتخطى‮ ‬حدود‮ ‬العدالة‮ ‬والإنسانية‮..‬
ومن بين جرائم نتنياهو البالغة الخطورة، جرائم الإبادة الجماعية للفلسطينيين، حيث يتعمد نتنياهو إبقاء الفلسطينيين تحت الحصار ونزع حقوقهم الأساسية، ما يؤدي إلى إهمالهم وتعرضهم للفقر والمرض والجوع والقتل..
وقد أخذت جرائم نتنياهو بُعْداً أقرب للإجرام، حيث يستخدم سلطاته لتنفيذ أجندته الشخصية والسياسية، مستغلاً الأوضاع القائمة في المنطقة.. وعلى الرغم من تصريحاته الكاذبة والمثيرة للجدل بخصوص حقوق الفلسطينيين، فإن نتنياهو يمتلك قوة نفوذ كبيرة على المستوى الإقليمي‮ ‬والدولي‮..‬
ولقد‮ ‬وصلت‮ ‬الجرائم‮ ‬التي‮ ‬يرتكبها‮ ‬نتنياهو‮ ‬إلى‮ ‬درجة‮ ‬الكارثية،‮ ‬حيث‮ ‬يتعمد‮ ‬بسياساته‮ ‬إثارة‮ ‬الصراعات‮ ‬وإلحاق‮ ‬الضرر‮ ‬بالشعب‮ ‬الفلسطيني،‮ ‬مستنداً‮ ‬إلى‮ ‬مزاعم‮ ‬كاذبة‮ ‬واتهامات‮ ‬غير‮ ‬مسنودة‮ ‬بالحقائق‮..‬
ومع انتشار جرائم نتنياهو وفظائع حكمه، يطالب الكثيرون بضرورة العمل على محاكمته ومعاقبته لجرائمه الخطيرة بما يليق بحجم الأضرار التي تُلحق بالإنسانية في المنطقة.. ومن المتوقع أن تبقى هذه الجرائم والانتهاكات الشديدة لحقوق الإنسان تشغل الرأي العام الدولي في الأشهر‮ ‬القادمة،‮ ‬وتحرّك‮ ‬المجتمع‮ ‬الدولي‮ ‬لاتخاذ‮ ‬الإجراءات‮ ‬اللازمة‮ ‬ضد‮ ‬نتنياهو‮ ‬والحكومة‮ ‬الإسرائيلية‮.‬
_ يُعد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، من الشخصيات السياسية الأكثر جدلاً في المنطقة، حيث يُتهم بارتكاب العديد من الجرائم الخطيرة والانتهاكات والتجاوزات التي تُرتكب بهدف السيطرة على الأراضي الفلسطينية والتضييق على الشعب الفلسطيني..
ويتعمد نتنياهو، الذي يتولى منصب رئيس الحكومة الإسرائيلية منذ عام 2009م، اتباع سياسات وإجراءات قمعية ضد الفلسطينيين، حيث يحرمهم من حقوقهم وينتهك حقوقهم الإنسانية، ويواصل بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة وتوسيعها..
وتشير التقارير إلى أن جرائم نتنياهو بالنسبة للفلسطينيين، لا تقتصر على الإجراءات القمعية التي يتبعها الكيان الصهيوني بشكل عام، حيث يقوم بأفعال غير إنسانية من بينها القتل العشوائي والاعتداء على النساء والأطفال وتهجير العائلات الفلسطينية المقيمة في المناطق المحتلة‮..‬
وتُظْهِر تقارير المنظمات الحقوقية الدولية، بما في ذلك منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش، أن نتنياهو يتعمد بشكل متكرر القيام بجرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان، بما في ذلك استخدام السلاح بشكل مفرط وغير قانوني، وحرمان الفلسطينيين من موارد الحياة الأساسية،‮ ‬وخاصة‮ ‬الكهرباء‮ ‬والماء‮ ‬والغذاء‮..‬
ومؤخراً، تعرض نتنياهو للعديد من الانتقادات اللاذعة بسبب سياساته القمعية ضد الفلسطينيين، وفي الوقت الذي تعتبر فيه بعض الحكومات والمنظمات الدولية الإجراءات المتعلقة بالضفة الغربية غير قانونية وغير أخلاقية، فإن نتنياهو يستمر في إبقاء الضغوط على هذه المناطق، والعمل‮ ‬على‮ ‬توسع‮ ‬المستوطنات‮ ‬والتضييق‮ ‬على‮ ‬الفلسطينيين‮.‬
_ ومع استمرار نتنياهو في جرائمه وانتهاكاته، يشهد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي استمراراً في العنف والقتل والتشريد والتمييز والتضييق على الشعب الفلسطيني، مما يؤدي إلى تصاعد الضغوط والتوتر في المنطقة وعدم إيجاد حلول سياسية للصراع الدائر.
وفي الوقت الذي يجادل فيه الكثيرون بشأن مؤهلات نتنياهو لإدارة دولة إسرائيل، يطالب البعض بإجراء إصلاحات جذرية في النظام السياسي الإسرائيلي، مع التركيز على حماية حقوق الإنسان وإيجاد حلول سياسية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
ويُعتبر نتنياهو، ومن خلال سياساته القمعية، تهديداً للسلام في المنطقة، وللأمن العالمي بشكل عام، حيث تعتبر إسرائيل واحدة من الدول الأكثر تسليحاً في العالم، وتمتلك أسلحة نووية ونظام دفاع صاروخي قوي، وبالتالي فإن تعزيز الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان في إسرائيل‮ ‬هو‮ ‬أمر‮ ‬ضروري‮ ‬لتحقيق‮ ‬الاستقرار‮ ‬والسلام‮ ‬في‮ ‬المنطقة‮.‬
_ وما يجب على المجتمع الدولي فعله هو عدم التغاضي عن الجرائم الفظيعة، التي ارتكبها بنيامين نتنياهو بحق الشعب الفلسطيني، ويتوجب على المجتمع الدولي التحلي بالشجاعة والتصدي لهذا الإجرام، والقيام بكل ما هو ضروري وحتمي لتقديم نتنياهو إلى العدالة.
تؤكد هذه التقارير والوثائق على أن الوقت لا يزال مهماً، وأن علينا الاستمرار في الضغط على المجتمع الدولي وعلى الحكومة الإسرائيلية لتحمل مسؤوليتها ووقف هذه الجرائم الشنيعة.. فلن يكون بإمكاننا الالتفاف عن هذه المسؤولية، فالصمت وعدم الاهتمام سيؤدي إلى مزيد من الجرائم‮ ‬والانتهاكات‮.‬
إذا كنا نتطلع إلى مستقبل أكثر سلاماً وأماناً في هذه المنطقة، فيجب علينا العمل بشكل فاعل لوقف هذه الجرائم بأي ثمن.. وإذا انتهجنا هذا الموقف الحازم، فقد يكون بإمكاننا الوصول إلى يوم نتحد فيه بكل فخر واعتزاز لنصرة قضايا العدالة والإنسانية وحقوق الإنسان.

‭_‬‮ ‬المصادر‮ ‬والمراجع‮:‬
1‮. ‬تقرير‮ ‬منظمة‮ ‬العفو‮ ‬الدولية‮ " ‬أعمال‮ ‬العنف‮ ‬الممنهجة‮" ‬الذي‮ ‬صدر‮ ‬في‮ ‬27‮ ‬فبراير‮ ‬2020م‮.‬
2‮. ‬تقرير‮ ‬منظمة‮ ‬الأمم‮ ‬المتحدة‮ ‬للأعمال‮ ‬الإنسانية‮ ‬وتنمية‮ ‬المجتمع‮ "‬UN‮-‬OCHA‮" ‬بعنوان‮ "‬رسائل‮ ‬إنسانية‮ ‬للمسؤولين‮" ‬الذي‮ ‬صدر‮ ‬في‮ ‬17‮ ‬مايو‮ ‬2021م‮.‬
3‮. ‬تقرير‮ ‬منظمة‮ "‬هيومن‮ ‬رايتس‮ ‬ووتش‮" ‬بعنوان‮ "‬العدالة‮ ‬للفلسطينيين‮ ‬في‮ ‬الأراضي‮ ‬الفلسطينية‮ ‬المحتلة‮" ‬الذي‮ ‬صدر‮ ‬في‮ ‬15‮ ‬سبتمبر‮ ‬2020م‮.‬
4‮. ‬تقرير‮ ‬منظمة‮ ‬الأمم‮ ‬المتحدة‮ ‬للتربية‮ ‬والعلم‮ ‬والثقافة‮ "‬اليونيسكو‮" ‬بعنوان‮ "‬تعرُّض‮ ‬التراث‮ ‬الثقافي‮ ‬الفلسطيني‮ ‬للخطر‮.. ‬تحدي‮ ‬الانتهاكات‮ ‬الإسرائيلية‮ ‬وصمت‮ ‬المجتمع‮ ‬الدولي‮" ‬الذي‮ ‬صدر‮ ‬في‮ ‬12‮ ‬نوفمبر‮ ‬2019م‮.‬
5‮. ‬تقرير‮ ‬مؤسسة‮ "‬بروكنجز‮" ‬بعنوان‮ "‬التحلي‮ ‬بالصبر‮: ‬المستقبل‮ ‬السياسي‮ ‬لفلسطين‮ ‬وإسرائيل‮" ‬الذي‮ ‬صدر‮ ‬في‮ ‬14‮ ‬ديسمبر‮ ‬2020م‮.‬
6‮. ‬تقرير‮ ‬منظمة‮ "‬بتسيلم‮" ‬الإسرائيلية‮ ‬لحقوق‮ ‬الإنسان‮ ‬بعنوان‮ "‬الحصار‮ ‬الإسرائيلي‮ ‬على‮ ‬قطاع‮ ‬غزة‮ ‬وتداعياته‮ ‬الإنسانية‮ ‬والاقتصادية‮ ‬والاجتماعية‮" ‬الذي‮ ‬صدر‮ ‬في‮ ‬20‮ ‬مارس‮ ‬2021م‮.‬
7‮. ‬تقرير‮ ‬منظمة‮ "‬أطباء‮ ‬بلا‮ ‬حدود‮" ‬بعنوان‮ "‬الأسرى‮ ‬الفلسطينيون‮ ‬في‮ ‬السجون‮ ‬الإسرائيلية‮.. ‬الواقع‮ ‬والنظرة‮ ‬المستقبلية‮" ‬الذي‮ ‬صدر‮ ‬في‮ ‬22‮ ‬فبراير‮ ‬2021م‮.‬


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
في ذكرى رحيله.. المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس- رئيس المؤتمر الشعبي العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أخلاقيات الجيش "الأكثر أخلاقية" !!
د.عبدالوهاب الروحاني

من أجل بِناء دولة مدنية ومُواطَنة مُتساويَة
د. طه حسين الهمداني

جيل اليمن القائم.. القادم
أنور العنسي

فن التعامل مع الصعوبات وتحقيق النجاح
عبدالسلام الدباء

مَوْتُ الضمير الإنساني
د. فاطمة بخيت

الشهيد الصَمَّاد: مهندس التوافقات
الشيخ/ عبدالمنان السنبلي

التصنيف بالتصنيف
أحمد الزبيري

عناية كل العميان!
عبدالرحمن بجاش

ابـــن الجـــــاوي
حسن عبدالوارث*

العصيدة الأمريكية!
عبدالملك سام

" المثلية " في البنتاجون والتطبيع!!
مطهر الأشموري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)