موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


العميد سريع: سنتخذ ما يلزم نصرة لدماء الشعب الفلسطيني - الزراعة: استمرار منع استيراد الدجاج المجمد - ارتفاع حصيلة مجزرة المواصي بخان يونس - بن حبتور يدشن العام الدراسي الجديد - النواب يؤكد دعمه لخيارات مواجهة الحرب الاقتصادية - الخطري تعزي فتحية العطاب بوفاة زوجها - مجزرة إسرائيلية جديدة في خان يونس - السياسي الأعلى يدين مجزرة مواصي خان يونس - الأونروا: غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال - انتشال جثامين 60 شهيداً من غزة في اليوم الـ280 من العدوان -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 08-يوليو-2024
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني -
طرق تعز، ومأرب، والبيضاء، كانت ولا تزال هي الشرايين الاكثر حيوية التي تعرضت خلال تسع سنوات من الحرب للاغلاق والتمترس والتقطيع .. تجرع الناس بسببها كل المتاعب وواجهوا كل المآسي.. التقطع والسرقة، والمخاطرة والموت.
قطع الطرق ومحاصرة المواطنين في أي مكان يربط المناطق ببعضها كانت ولا تزال هي الجريمة الابشع بحق المجتمع.. ولذلك كنا جميعا ننادي: ان افتحوا الطرقات فأنتم تحاصرون المواطنين في أمنهم وحركتهم ولقمة عيشهم..!!
كل‮ ‬القوى‮ ‬والاطراف‮ ‬السياسية‮ ‬والعسكرية‮ ‬المتضررة‮ ‬وغير‮ ‬المتضررة‮ ‬المحايدة‮ ‬والمتمترسة،‮ ‬والمتشنجة‮ ‬والمتعنتة‮ ‬كانت‮ ‬جميعها‮ ‬تصرخ‮ ‬بأصوات‮ ‬عالية‮:‬
‮* ‬تعز‮ ‬محاصرة‮ ‬وهي‮ ‬نقطة‮ ‬حركة‮ ‬وانطلاق‮.. ‬لماذا‮ ‬تحاصرون‮ ‬الحالمة‮.. ‬افتحوا‮ ‬طريق‮ ‬تعز‮ ..!!‬
‮* ‬مأرب‮ ‬شريان‮ ‬حيوي‮ ‬واقتصادي‮ ‬مهم‮..‬افتحوا‮ ‬طريق‮ ‬مارب‮ ‬حتى‮ ‬تنتعش‮ ‬الحياة‮ ‬وتعود‮ ‬مصالح‮ ‬الناس‮..‬

ماذا‮ ‬تريدون‮ ‬؟‮!‬
طيلة تسع سنوات من الحرب صم "المحلحلون" على القنوات آذاننا اتهاماً وصراخاً وعويلاً عن جريمة حصار تعز .. والغريب المضحك والمبكي في آن انه ما ان فُتحت طريق تعز ومارب والبيضاء وبدأ المواطنون يتنفسون الصعداء ويفرحون بها حتى بدأوا هم انفسهم يصرخون ويبكون ويولولون‮ ‬تشكيكاً‮ ‬بأهداف‮ ‬ومرامي‮ ‬مبادرة‮ ‬فتح‮ ‬الطرق‮..‬
‮ ‬امر‮ ‬غريب‮ ‬ومحزن‮ ‬ايضا‮ (!!)‬،‮ ‬ماذا‮ ‬تريدون؟‮! ‬اغلقت‮ ‬الطرقات‮ (‬وهو‮ ‬تصرف‮ ‬مرفوض‮) ‬وقلنا‮ ‬جميعاً‮ ‬لماذا؟‮!‬،‮ ‬وفتحت‮ ‬الطرقات‮ ‬الآن‮ (‬وهو‮ ‬امر‮ ‬طبيعي‮ ‬وحق‮ ‬مشروع‮) ‬وقلتم‮ ‬لماذا‮ ‬؟‮!‬
هو‮ ‬امر‮ ‬غريب‮ ‬حقا‮.. ‬لكن‮ ‬ما‮ ‬نفهمه‮ ‬هو‮ ‬ان‮ ‬الفرحة‮ ‬التي‮ ‬رسمتها‮ ‬فتح‮ ‬الطرق‮ ‬على‮ ‬وجوه‮ ‬الناس‮ ‬رسمت‮ ‬بالمقابل‮ ‬غضبا‮ ‬كبيرا‮ ‬وعبوسا‮ ‬مهولا‮ ‬في‮ ‬عيون‮ ‬ووجوه‮ ‬المستفيدين‮ ‬من‮ ‬تقطيع‮ ‬الاوصال‮ ‬ومحاصرة‮ ‬المواطنين‮..!!!‬
نعود‮ ‬ونقول‮ ‬ان‮ ‬مبادرة‮ ‬فتح‮ ‬الطرق‮ ‬خطوة‮ ‬في‮ ‬الطريق‮ ‬الصحيح‮.. ‬ولا‮ ‬يجوز‮ ‬التشكيك‮ ‬في‮ ‬اهدافها‮ ‬ومراميها‮.. ‬ثم‮ ‬تعالوا‮ ‬لنكن‮ ‬صرحاء‮ ‬ونسأل‮:‬
‮ - ‬ألستم‮ ‬جميعا‮ ‬لا‮ ‬تزالون‮ ‬تعيشون‮ ‬وتُعيشون‮ ‬الوطن‮ ‬والمواطن‮ ‬ظروف‮ ‬الحرب‮ ‬وان‮ ‬كانت‮ ‬هادئة‮ ‬الآن؟‮! ‬
‮ - ‬أليست‮ ‬كل‮ ‬الاطراف‮ ‬لا‮ ‬تزال‮ ‬ممسكة‮ ‬بالزناد‮ ‬لمظاهر‮ ‬عبثية‮ ‬مزقت‮ ‬الارض‮ ‬والوطن‮ ‬؟‮!‬

لتكتمل‮ ‬الفرحة
إذن، وطالما الوضع لا يزال ملغوما، تعالوا نطالب باستمرا خطوات التهدئة حتى وقف الحرب وتحقيق السلام الشامل عبر افتتاح ما تبقى من الطرق المغلقة، وعبر التقارب والحوار وبدون وساطات ولا تدخلات اقليمية ولا دولية كما فتحت طرق تعز ومأرب والبيضاء.. ذلك هو المدخل الوحيد‮ ‬للجم‮ ‬التخرصات‮ ‬والتخوفات‮ ‬التي‮ ‬تكاد‮ ‬تفسد‮ ‬فرحة‮ ‬المواطنين‮ ‬بفتح‮ ‬الطرق‮.‬
أدعو‮ ‬الطيبين‮ ‬الذين‮ ‬يأخذهم‮ ‬التعصب‮ ‬والتشنج‮ ‬بعيدا‮ ‬عن‮ ‬حقيقة‮ ‬معاناة‮ ‬الوطن‮ ‬والمواطن‮ ‬الى‮ ‬توحيد‮ ‬الكلمة‮ ‬ودعوة‮ ‬اطراف‮ ‬الحرب‮ ‬الظالمة‮ ‬الى‮ ‬مزيد‮ ‬من‮ ‬ابداء‮ ‬حسن‮ ‬النية‮ ‬تمهيداً‮ ‬لوقف‮ ‬الحرب،‮ ‬من‮ ‬خلال‮:‬
‮* ‬فتح‮ ‬ما‮ ‬تبقى‮ ‬من‮ ‬الطرق‮ ‬المغلقة‮ ‬في‮ ‬كل‮ ‬المناطق‮ ‬اليمنية
‮* ‬توحيد‮ ‬المؤسسات‮ ‬الدستورية‮ ‬والقانونية‮. ‬
‮* ‬وقف‮ ‬حرب‮ ‬الريال‮ ‬وتوحيد‮ ‬اجراءات‮ ‬البنك‮ ‬المركزي‮.‬
‮* ‬وقف‮ ‬الحبايات‮ ‬غير‮ ‬القانونية،‮ ‬وتوحيد‮ ‬منافذ‮ ‬التحصيل‮ ‬رحمة‮ ‬بالبسطاء‮ ‬من‮ ‬المواطنين‮.‬
نعرف ان قطع الطرق جريمة بحق الوطن والمواطن.. وفتحها واجب وطني، وحق دستوري مشروع .. لكننا - في ظل الحرب - معنيون بأن نشكر من بادر اليها ومن واصل مبادرته (أيا كان شكله او لونه، يعجبنا او لا يعجبنا) حتى تستكمل فرحة الناس والوطن، وحتى نمضي باتجاه وقف الحرب وتحقيق‮ ‬السلام‮.‬
نعرف‮ ‬ان‮ ‬بعض‮ ‬الناس‮ ‬لا‮ ‬يعجبهم‮ ‬العجب‮ ‬ولا‮ ‬الصيام‮ ‬في‮ ‬رجب‮.. ‬ولهؤلاء‮ ‬نقول‮: ‬صوموا‮ ‬ولو‮ ‬لمرة‮ ‬واحدة‮ ‬عن‮ ‬اثارة‮ ‬الفتنة‮.. ‬وكفوا‮ ‬عن‮ ‬الهراء‮ ‬عل‮ ‬الله‮ ‬يغنيكم‮ ‬من‮ ‬فضله‮..!!‬
وكفاكم‮ ‬عبثا‮.. ‬دعوا‮ ‬المواطن‮ ‬يبتسم‮ .. ‬يفرح‮.. ‬الوطن‮ ‬يتمزق،‮ ‬والمواطن‮ ‬لا‮ ‬يستحق‮ ‬ما‮ ‬تفعلونه‮ ‬بحقه‮.. !!‬



أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أمين بن حسن أبو راس أول من رفع الطير الجمهوري قبل الثورة
د. سعيد الغليسي

فُكّوا أسْرَ الوطن !!
د. عبدالوهاب الروحاني

لا مساومة على قضايا شعبنا وأمتنا المصيرية
أحمد الزبيري

فلسطين في سوق الانتخابات الأمريكية.. 272 يوماً من الصمود البطولي
علي ناصر محمد

عنصرية (الأوروأمريكي) وقمعه للشعوب باسم الحقوق والحريات
محمد علي اللوزي

وجهان أساسيان للحرب على فلسطين
بثينة شعبان

هل ترغب إدارة بايدن في إنهاء الحرب على غزة؟
حسن نافعة*

حرية الصحافة وأهميتها في بناء المجتمع
عبد السلام الدباء

100 % مستحيل!
د. رصين الرصين

على طاولة التفاوض
عبدالرحمن مر اد

من‮ ‬وراء‮ ‬هذا‮ ‬الإجبار؟‮!‬
يحيى‮ ‬نوري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)