موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


إغلاق 10 شركات أدوية في صنعاء - إجراءات جديدة للبنوك اليمنية.. وتحذير لمركزي عدن - البرلمان يستعرض تقرير بشأن الموارد المحصلة - وصول 1820 مهاجر أفريقي إلى اليمن في يونيو - “مخاطر الجرائم الإلكترونية على المجتمع اليمني” في ندوة بصنعاء - السعودية تدشّن حرب الموائد على اليمنيين - إيرادات ونفقات صندوق المعلم على طاولة البرلمان - ارتفاع عدد شهداء الدفاع المدني بغزة إلى 79 - ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 38664 - "طوفان الأقصى".. تحوّلات إقليمية ودولية -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 08-يوليو-2024
د. رصين الرصين -
في عصر الأتمتة، لم يعد الطالب يكتب..
وبالتالي، لم يعد مضطراً لتعلُّم النحو والإملاء..
طلاب الشهادات الإعدادية والثانوية (العرب) الذين حصلوا على 100%، لو امتحناهم في (اللغة) امتحاناً مقالياً،
فسيكون عند الأول عليهم عشرة أخطاء نحوية، ومثلها - أو إملائية..
وحتماً سيخطئ في كتابة الآيات القرآنية:
ينسى همزة، يضيف همزة، ينسى علامة مد، يضع التنوين على الألف،
يخلط بين الضاد والظاء، ينقّط الهاء أو الألف المقصورة السفلية،
ينسى نقط التاء المربوطة والياء.. يكتب عشر كلمات بدون علامات ترقيم..
أو العكس.. يكتب علامة ترقيم في موضع (خاطئ)؛ هذا إذا لم يقع في أخطاء نحوية وإملائية (كاملة)..

المهم:
مستحيل أن يحصل
- حتى أول دفعته في ماجستير اللغة العربية، أو الإنجليزية أو أي لغة أخرى -
على 100%..
وقَلَّما يكون هذا مستوى الحاصل على الدكتوراة..
فماذا نقول عن خريج الثانوية، خاصة من القسم العلمي؟
وماذا نقول عن خريج
الإعدادية؟
هاهنا ليس سوى احتمالين:
1- إما أن المصححين لا يحاسبون على الأخطاء أصلاً من الأساس..
2- أو أن المستوى اللغوي لمصححي مواد اللغة - وسائر المواد الأدبية -
أنفسهم (ضعيف) بحيث لا يستطيعون اكتشاف الأخطاء..
وفي النهاية، النتيجة واحدة: 100%
وهي درجة لا يمنحها مصحح (عالم) في أي مادة أدبية..
ولا يوجد احتمال ثالث.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
وحدتنا وشراكتنا.. الضمانة الحقيقية
يحيى نوري

العدوان الأميركي - الاقتصادي على اليمن.. ماذا في التداعيات والرد؟
فاطمة فتوني

أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور*

"الإمارات".. الذراع الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط.. مصر نموذجاً
محمد علي اللوزي

للصبر حدود
أحمد الزبيري

ماقبل الانفجار
أحمد أمين باشا

صاحب ذاكرة الزمن الجوال في ذمة الله
عبدالباري طاهر

مرض لا يصادق احداً
عبدالرحمن بجاش

الرئيس علي ناصر.. وسلام اليمن
طه العامري

مقال صحراوي يخاطب الضمير الغائب.. “لَصِّي النور يا نور”
عبدالله الصعفاني

فرنسا في مهب المجهول.. فاز اليسار فهل يتركونه يحكم؟
بيار أبي صعب

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)