الميثاق نت -

الثلاثاء, 14-سبتمبر-2021
عبدالمجيد‮ ‬خالد‮ ‬فاضل‮ ❊‬ -
تبقى ثورة 26سبتمبر 1962م نقطة التحول الأجمل في مسار اليمن، ورغم ما أعقب الثورة من تجاوزات، وما نعيشه اليوم، إلا أنها كانت وستظل شعلة أمل لليمنيين، لاستذكار عظمتها، ومواصلة نهج الأحرار، في التخلص من كل العصبويات، والجماعات التي تحاول استئثار الحكم في أسرة، أو‮ ‬سلالة‮.‬
26 سبتمبر ثورة من أجل الحرية والتنوير والخلاص من الكهنوت والرجعية، وما يمر به اليمن في الوقت الحالي، لا يعني انتهاء الثورة والجمهورية، بل كبوة ومنعطفاً سيتجاوزه اليمنيون بتوحدّهم، وفهمهم لكل التحديات التي تدور حولهم.
لنتذكر‮ ‬سوياً‮ ‬تضحيات‮ ‬ثوار‮ ‬26‮ ‬سبتمبر‮ ‬ونضالاتهم‮ ‬العظيمة‮ ‬في‮ ‬سبيل‮ ‬التحرر‮ ‬من‮ ‬العبودية‮ ‬والظلم،‮ ‬بعد‮ ‬عقود‮ ‬من‮ ‬الاستبداد‮ ‬في‮ ‬عهد‮ ‬الأئمة‮ ‬وجبروتها‮ ‬بحق‮ ‬اليمنيين‮.‬
لن‮ ‬تخفق‮ ‬راية‮ ‬سبتمبر‮ ‬الجمهورية،‮ ‬مادامت‮ ‬أرواحنا‮ ‬تنبض‮ ‬بالحياة
الرحمة‮ ‬والخلود‮ ‬لثوار‮ ‬وشهداء‮ ‬ثورة‮ ‬26‮ ‬سبتمبر
النصر‮ ‬لليمن‮ ‬وجمهوريته
الفناء‮ ‬لكل‮ ‬مشاريع‮ ‬الظلام
‮❊ ‬شباب‮ ‬المؤتمر‮ ‬بعمران
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 19-أكتوبر-2021 الساعة: 05:40 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-61184.htm