الميثاق نت -

السبت, 25-سبتمبر-2021
الميثاق نت: -
رفع نائب رئيس المؤتمر الدكتور قاسم لبوزة برقية تهنئة إلى رئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق بن أمين أبوراس بمناسبة العيد الوطني التاسع والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر جاء فيها :

الاخ المناضل الشيخ/ صادق امين ابو راس
رئيس المؤتمر الشعبي العام - الاكرم
تحية سبتمبرية خالصة وبعد :
بمناسبة احتفالات شعبنا العظيم بذكرى عيد الثورة اليمنية التاسع والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة يسرني ان ارفع اليكم احر التهاني والتبريكات ومن خلالكم الى قيادات وقواعد وانصار المؤتمر الشعبي العام .. والى جماهير شعبنا اليمني العظيم بهذه المناسبة الغالية على قلوب كل اليمنيين..

وإننا إذ نهنئكم بهذه المناسبة العظيمة والعزيزة على قلوبنا..نجدها الفرصة المناسبة لنحيي أولئك المناضلين الأحرار ثوّار الثورة اليمنية العظمى الـ26 من سبتمبر الذين فجّروها وناضلوا من أجلها والتي أحدثت تحوّلات كبرى في مسيرة بناء اليمن الجمهوري وهب معها شعبنا الحر الابي مناضلا ضد الرجعية والاستعمار البريطاني البغيض واذياله في جنوب الوطن في ثورة 14 اكتوبر المجيدة التي تعد من اعظم ثورات التغيير في المنطقة.

الاخ رئيس المؤتمر :
جميعنا معني في هذه الذكرى الوطنية بمواصلة إعادة الاعتبار لنضالات الآباء والأجداد من خلال الاستمرار في رفض كل أشكال التبعية والوصاية الخارجية، والعمل الدؤوب والمستمر على ترسيخ قيم الحرية والاستقلال وتحويلها إلى ثقافة وسلوك ومواقف ثابته وراسخة حتى يتسنى لنا جميعا تجاوز كل عوائق النهوض، وتحقيق العبور نحو الغد المشرق والمستقبل الواعد.
لقد كانت ثورة السادس والعشرين من سبتمبر هي الخيار الذي يليق باليمن العظيم والدخول في عهد الجمهورية الفتية التي قضت تدريجيا على كثير من فصول المعاناة التي عاشها اليمنيون في شتى مجالات الحياة..
بعد أن تغلبت إرادة شعبنا الكريم على كل العقبات وقرر أن يتحرر من كل صيغ الضعف والارتهان وان يتجه الى البناء والتنمية.

الاخ الرئيس
:
نرقب اليوم بغبطة واعتزاز احتفاء شعبنا اليمني الثائر بذكراها التاسعة والخمسين ، أحد أعظم ثورات التاريخ، ونؤمن أن هذا الزخم والألق الذي يتملك وجدان اليمنيين بهذه الذكرى هو ابلغ رسالة شعبية لقوى العدوان المستمرة في التنكيل بشعبنا اليمني للعام السابع على التوالي .
ومايبعث على الفخر ان المؤتمر الشعبي العام يبقى في طليعة من يستحضر قيم وأهداف الثورة اليمنية وغاياتها السامية، ويقتدي بمآثر مناضليها الأحرار ودربهم في التضحية من أجل رفعة الوطن وكرامة أبنائه.

ويفخر ايضا بأنه كان الحامل الأهم لإنجازات الثورة الاجتماعية والسياسية والتاريخية والتحولات الاجتماعية الواسعة التي فتحتها عبر التعليم المجاني والانخراط في الجيش الوطني، وتغيير الوضعين الاجتماعي والاقتصادي، والانفتاح على العصر والعالم، هذه الثورة التي قدحت شرارة ثورة 14 أكتوبر 1963، في جنوبي البلاد، ضد الاستعمار البريطاني وهو مايؤكد إن الثوابت التاريخية والحقائق تشهد على واحدية الثورتين العظيمتين، لتؤكدا على أن الشعب اليمني شعب واحد، مصيره مشترك في الحرب والسلم، وتكرّسان الحرية والاستقلال والمواطنة والمدنية لليمنيين، من صعدة إلى عدن، ومن الحديدة إلى المهرة، على كامل تراب الأرض اليمنية. كما شكلتا رؤية وطنية ارتبطت في سياق المعنى والدلالة ضمن نهج واحد، الهدف المقصود منه تحقيق التغيير المنشود لشعب واحد وهو ما سار عليه نهج المؤتمر الشعبي العام وعززه بوحدة اليمن الكبير في مايو 90.

الاخ رئيس المؤتمر:
اليوم نجدد ثقتنا الأكيدة بقيادتكم الحكيمة للمؤتمر ومعكم كل قيادات واعضاء المؤتمر
الذين تحلوا بالحكمة والمقدرة وهم ماضون في مواصلة نهج المؤتمر الشعبي العام في الإعلاء من القيم الوطنية المثلى ومصالح الوطن العليا في الدفاع عن الثوابت الوطنية والجمهورية والوحدة الى جانب كل القوى الوطنية المخلصة وتتجلى تلك الحكمة بشكل اوضح في موقف المؤتمر من عدوان التحالف السعودي الاماراتي وحصاره الظالم والاصطفاف في جبهة مواجهته والدفاع عن وحدة اليمن وسيادتة واستقلال قراره..وكذا الدعوات المتكررة للحوار والمصالحة الوطنية التي تغلب كل ما هو وطني وجامع على اي مصلحة ذاتية وانانية.
وختاما ..نجدد العهد لشعبنا اليمني أننا سنمضي بعزم وإباء ، مع كل القوى الخيرة نحو تحقيق ما تبقى من الأهداف الستة العظيمة لثورة سبتمبر لاعلاء قيم الجمهورية ،قيم العدالة والمساواة والمواطنة والمعرفة والتنوير ، وتحقيق الحياة الكريمة لليمنيين وحتى يتمكنوا وبشكل كامل من استعادة سيادتهم على ارضهم واستقلال قرارهم السياسي . .وطرد المعتدي الغازي من كل شبر من ارضنا اليمنية الطاهرة..


وكل عام وانتم بخير
المجد والخلود للشهدا
والشفاء للجرحى
والحريه للأسرى
اخوكم
الفريق - دكتور/
قاسم محمد لبوزة
نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 01-ديسمبر-2021 الساعة: 06:38 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-61249.htm