الميثاق نت -

الإثنين, 15-نوفمبر-2021
يحيى‮ ‬نوري‮ ‬ -
مثَّل الاجتماع المشترك للجنة العامة والأمانة العامة للمؤتمر -المنعقد الخميس الماضي- حالة من الانضباطية التنظيمية التي تعكس الاستشعار بالمسئولية الوطنية والتنظيمية والذي تجلى في المناقشات العميقة والرؤى والتصورات لكل الموضوعات المطروحة ذات العلاقة بالشأن الوطني ، الأمر الذي يعكس أيضاً التمسك بالقراءة السياسية السليمة لمجمل التطورات ومن ثم التعامل مع كل ذلك من منطلق معرفي واثق بالمآلات التي ستؤول إليها هذه التطورات وإين تكمن المصلحة الوطنية العليا باعتبار أن كل ما يُبذل من جهد ذهني وتفاعلات سياسية لابد أن يصب‮ ‬في‮ ‬خانة‮ ‬هذه‮ ‬المصلحة‮ ‬التي‮ ‬لاتعلو‮ ‬عليها‮ ‬مصلحة‮ ‬أخرى‮..‬
وإزاء‮ ‬ذلك‮ ‬فإن‮ ‬السياسة‮ ‬المؤتمرية‮ ‬وماتتخذه‮ ‬من‮ ‬مواقف‮ ‬تعلو‮ ‬على‮ ‬مفهومي‮ ‬الفوضوية‮ ‬والارتجالية‮ ‬وتحدد‮ ‬بدقة‮ ‬متناهية‮ ‬مواقفها‮ ‬دون‮ ‬مراعاها‮ ‬لكل‮ ‬التجاذبات‮ ‬الخارجية‮ ‬التي‮ ‬تدرك‮ ‬أهدافها‮ ‬ومآربها‮..‬
ولذا نجد أن هذا النهج الموضوعي والواقعي لسياسة المؤتمر والمتعمق في كافة أبعاد المشهد السياسي من الصعوبة المزايدة عليه من قبل أيٍ كان والتي سرعان ما نجدها تتلاشى وتتبخر سريعاً باعتبار الرؤية المؤتمرية صلبة وقوية وراسخة وتستمد قوتها من تطلعات الشعب وآلامه ومعاناته‮ ‬الفظيعة‮ ‬جراء‮ ‬العدوان‮ ‬الغاشم‮..‬
كما‮ ‬أن‮ ‬الأيام‮ ‬وبكل‮ ‬ماتحمله‮ ‬من‮ ‬افرازات‮ ‬وتداعيات‮ ‬للأحداث‮ ‬كان‮ ‬للمؤتمر‮ ‬أن‮ ‬حذر‮ ‬مبكراً‮ ‬منها‮ ‬وهو‮ ‬مايدلل‮ ‬على‮ ‬بُعد‮ ‬نظرته‮ ‬المستوعبة‮ ‬لكل‮ ‬التطورات‮..‬
وخلاصةً.. إن ما اسفر عنه هذا اللقاء من نتائج مهمة ومواقف ثابتة وراسخة ثابتة وصلبة إزاء كل ما يعتمل من عبث على الساحة الوطنية من خلال الايدي المأجورة والمرتهنة للعدوان تمثل دروساً مهمة لابد من الإفادة منها من قبل المغرر بهم الساعين إلى المزيد من الانبطاح، خاصة‮ ‬وأن‮ ‬أهداف‮ ‬ومآرب‮ ‬العدوان‮ ‬باتت‮ ‬مكشوفة‮ ‬وأضحى‮ ‬العالم‮ ‬يدرك‮ ‬عبثية‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن‮ ‬بل‮ ‬ويطالب‮ ‬بسرعة‮ ‬ايقاف‮ ‬هذا‮ ‬العبث‮.‬
تمت طباعة الخبر في: السبت, 22-يناير-2022 الساعة: 11:14 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-61561.htm