الميثاق نت -

الجمعة, 13-مايو-2022
الميثاق نت: -
أدانت وزارة الصحة العامة والسكان الجريمة البشعة التي ارتكبها العدوان السعودي بحق 25 مواطناً في منطقة الرقو بمديرية منبه الحدودية محافظة صعدة.

وأوضحت الوزارة أن سبع جثث من الضحايا وصلت إلى المستشفى الجمهوري بمدينة صعدة كحصيلة أولية ..مؤكدة أن الضحايا توفوا إثر تعذيب الجيش السعودي لهم بالماء والكهرباء.

واستنكرت الوزارة هذه الجريمة التي تعتبر انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان وتضاف لسجل جرائم العدوان بحق الشعب اليمني.. مشيرة إلى أن فضاعة وبشاعة الأساليب المستعملة، وتأسيسها بشكل ممنهج، لن تمكن العدوان من طمس الحقائق، ومنع تدوينها وتوثيقها، حتى يتملص من جرائم ضد الإنسانية، لن تسقط بالتقادم.

واعتبرت الوزارة في بيان لها اليوم هذه الجريمة انتهاكا جسيما للقانون الدولي والانساني الذي يجرم الاحتجاز التعسفي والتعذيب.. مستنكرة إمعان العدو السعودي في سفك الدم اليمني بمختلف الوسائل، سواء بالغارات وبالقذائف الصاروخية والمدفعية وكذلك التعذيب حتى الموت.

وحمّل البيان الأمم المتحدة ومنظماتها مسؤولية الجرائم التي يرتكبها النظام السعودي بحق اليمنيين في ظل صمت دولي مطبق، داعياً المنظمات الدولية ومجلس حقوق الإنسان إلى التحرك الجاد وفتح التحقيقات بشأن كافة جرائم العدوان .

ودعا البيان مجلس الأمن الدولي إلى إظهار الجدية في مساءلة مرتكبي جرائم الحرب والإنصاف للضحايا وإحالة جرائم العدوان والحصار إلى المحكمة الجنائية الدولية
وكانت وصلت إلى هيئة المستشفى الجمهوري العام بمدينة صعدة أمس سبع جثث لمواطنين قتلوا على يد حرس الحدود السعودي في المنطقة الحدودية بمحاذاة منطقة الرقو بمديرية منبه.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن مصدر أمني قوله أن الضحايا السبعة توفوا إثر تعذيب الجيش السعودي لهم بالكهرباء.
وأشار المصدر إلى أن هذه حصيلة أولية لما وصل إلى المستشفى وأن العدد يفوق 7 جثث لمواطنين قتلوا تحت تعذيب الجيش السعودي.
تمت طباعة الخبر في: السبت, 02-يوليو-2022 الساعة: 02:49 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-62322.htm