الميثاق نت -

الثلاثاء, 14-مارس-2023
الميثاق نت - يحيى الضلعي: -
عقد الأمين العام للجنة الأولمبية محمد الأهجري اليوم الثلاثاء، إجتماعاً بمجلس إدارة الاتحاد العام للرماية برئاسة عبدالسلام حمود عاطف والأمين العام للاتحاد طارق حنش، وحضور أعضاء الهيئة الإدارية للاتحاد..
وخلال الإجتماع الذي عُقد بمقر اللجنة الأولمبية بالعاصمة صنعاء، أشاد الأهجري بجهود رئيس وأعضاء الهيئة الإدارية للاتحاد وسعيهم نحو تطوير رياضة الرماية في بلادنا وتوسيع قاعدة مزاوليها كونها من الرياضات التي تحظى بحب وشغف كبيرين من معظم الهواة في مختلف محافظات الجمهورية، مبدياً استعداده بتقديم التسهيلات الممكنة التي تسهم في الارتقاء باللعبة والوصول بها إلى آفاق رحبة على المستويين المحلي والخارجي وبما يلبي طموحات القائمين عليها وتحقيق الأهداف التي جاء من أجلها الاتحاد..
وأشار الأهجري خلال الاجتماع إلى أن اللجنة الأولمبية لن تألو جهداً في دعم رياضة الرماية ولاعبيها من كلا الجنسين والعمل على تنفيذ برامج وأنشطة اللعبة شريطة تفاعل القائمين عليها في الاتحاد بوضع الخطط الهادفة بعملية الارتقاء والتطور، متمنياً على الجميع العمل بروح الفريق الواحد بما يصب في خانة المصلحة العامة..
من جانبه ثمّن رئيس الاتحاد العام للرماية عبدالسلام عاطف تفاعل الأمين العام للجنة الأولمبية محمد الأهجري بحضورالأجتماع ووقوفه إلى جانب الاتحاد في سبيل تسهيل وتذليل الصعوبات التي تقف أمام أداء الهيئة الإدارية، معّبراً عن امتنان كافة المنتسبين للعبة بدعم اللجنة الأولمبية لاتحاد الرماية..
وأستعرض رئيس الاتحاد العام للرماية، الخطط والبرامج التي تهدف للنهوض باللعبة في بلادنا، مشيراً إلى أن الهدف العام هو نشر رياضة الرماية بأسسها السليمة وفق لوائح القانون الدولي لرياضة الرماية، بالإضافة إلى أهداف خاصة يعمل الاتحاد على تحقيقها، أبرزها: بناء صالات وميادين الرماية وتوفير الأسلحة ومستلزمات اللعبة وتأهيل المدربين والحكام ..
وبيّن عاطف أن الصعوبات التي يواجهها الاتحاد كثيرة، من أهمها انعدام البنية التحتية للعبة الرماية، و شحة الأسلحة اللازمة للتدريب، لافتاً إلى أن رياضة الرماية مكلفة، حيث يحتاج من يمارسها إلى ذخيرة و أهداف وأسلحة أولمبية عالية الكلفة، مضيفاً أن أفضل الرماة في دول خارجية هم من أصول يمنية، وهذا يؤكد أن الإمكانيات إذا ما توفرت ووفرت معها الإرادة القوية التي يرافقها العمل الجاد، فإن رماتنا ورامياتنا سيعتلون منصات التتويج..
واستعرض عاطف جملة من التقارير المتعلقة بسير أداء الاتحاد وماتم تنفيذه خلال الفترة الماضية رغم الصعوبات والعراقيل التي رافقت الهيئة الإدارية نتيجة الظروف التي تشهدها البلاد ،مؤكدً بأن لدى الاتحاد طموحات كبيرة، وأن الهيئة الادارية قد بدأت العمل بجدية لتحقيقها منها فتح المجال أمام القطاع الخاص والتجاري في مجال رياضة الرماية، ووضع الحلول لمعاناة الرماة والراميات والمدربين وصقل مهارات كافة الكوادر الفنية والإدارية..
بعد ذلك تم فتح باب النقاش لأعضاء الهيئة الادارية والوقوف امام برنامج وأجندة الاجتماع، آملين أن تستمر انشطة الاتحاد الداخلية والخارجية بين الفينة والاخرى وفق الامكانات المتاحة..
وشهد الاجتماع مناقشة جملة من المواضيع المتعلقة ببرامج وانشطة الاتحاد وخطة الموسم الرياضي 2023م ،وإقرار تنفيذ عدداً من البطولات الداخلية والمشاركات الخارجية والدوارت التأهلية والتدريبية، فضلاً عن تكليف الأمين العام المساعد - المسؤول المالي- حمير فرج و المشرف الفني علي المرولة بإعداد تصور لإستراتيجية تطوير لعبة الرماية خلال الفترةالمقبلة.
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 22-مايو-2024 الساعة: 01:51 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almethaq.net/news/news-63927.htm