موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


تدمير وإعطاب أكثر من 44 مدرعة وآلية للغزاة والمرتزقة في الساحل الغربي - 6 غارات للعدوان على محافظة الحديدة - رئيس المؤتمر يعزي البرلماني الناحية بوفاة نجله - رئيس المؤتمر يعزي بوفاة الشيخ علي الصماد - وزير الخارجية يلتقي المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة - طيران العدوان يشن سلسلة غارات على محافظات الحديدة وصعدة والجوف - وزارة حقوق الإنسان تستنكر استهداف العدوان لغرفة عمليات مكتب الصحة بالحديدة - مصرع واصابة عدد من جنود العدوان ومرتزقته - طيران العدوان السعودي يواصل استهداف المدنيين - جرفوش وحازب يهنئان رئيس المؤتمر بعيد الفطر -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 13-مارس-2018
عارف ابشرجبي- -
أكدت الأحداث والمنعطفات التاريخية الصعبة والمهمة التي مر بها وطننا اليمني الحبيب أن المؤتمر الشعبي العام هو التنظيم الأقدر على تحمل مسئولية القيام بتنفيذ المشروع الوطني الشامل وهو الأجدر على التعاطي الخلاق مع كل التحديات وتجاوز المنعطفات الصعبة والمعقدة بكل ايجابيه وموضوعية ومسئولية تاريخية.
فقد كان المؤتمر الشعبي العام منذ تأسيسه وحتى الآن الحامل الحقيقي للمشروع النهضوي والوحدوي والوطني والمحقق الفعلي لكل الانجازات الوطنية العملاقة على كل المستويات الاقتصادية والتنموية والسياسية والثقافية والاجتماعية التي شهدتها الساحة الوطنية وهو قائد التحولات العملاقة وربان سفينة العبور بالوطن الى بر الأمان رغم كل التحديات التي افتعلتها بعض الأحزاب والمكونات والتنظيمات السياسية بالتعاون مع بعض الدول والأنظمة للإجهاز على المؤتمر والوطن برمته ورغم ذلك فقد وقف المؤتمر بقيادة مؤسسه الرئيس الراحل علي عبدالله صالح ومعه كوكبة من رجالات المؤتمر وقياداته المجربة بكل حكمة أمام كل تلك التحديات والأعاصير والمؤامرات التي لا تزال تطل برأسها حتى اليوم.
يدرك الجميع داخل وخارج اليمن - أفراد ومؤسسات ودول - أن المؤتمر هو رمز الوسطية والاعتدال والمدنية وهو القاسم المشترك ورمانة الميزان في العمل السياسي وتحقيق الأمن والاستقرار والسكينة وفقا لمنهجه المعتدل المتمثل بالميثاق الوطني الذي أجمعت عليه كل الأحزاب والمكونات السياسية أثناء الحوار الوطني في ثمانينات القرن المنصرم.

وُلِد المؤتمر الشعبي العام من رحم الشعب اليمني ولم يكن امتدادا لأي فكر أو تنظيم جاء من خلف الحدود فهو صناعة يمنية خالصة النشأة والهوية والانتماء والأهداف وهذا ما يميزه عن غيره من الأحزاب والتنظيمات السياسية الأخرى.


ولاشك ان الشيخ المناضل صادق أمين أبو رأس واحدا من احد ابرز مؤسسي المؤتمر الشعبي العام وقياداته المخضرمة منذ لحظة المخاض في 24 أغسطس
1982م وهذا الأمر لاشك أن له اثر كبير في تكوين وتشكل ملكته السياسية وصقل خبرته القيادية المتراكمة التي عرف بها خلا الفترة الماضية وحتى ألان فهو الحكيم الرصين المتأني حد الرسوخ قبل أن يتخذ قراراته لاسيما المتعلقة بالقضايا السياسية ذات البعد الوطني.
صادق أمين أبو رأس أثبتت الأحداث انه اسمُ على مُسمى فهو احد رواد المؤتمر المخضرمين الذين رافقوا الزعيم المؤسس وعايشوه لحظة بلحظة وساروا على دربه المتزن المؤمن بالحوار وسيلة لتقريب وجهات النظر وحل الإشكاليات وان بدت معقدة .
فقد اتخذ أبو راس في تعاطيه مع الأحداث من الصبر سلاح ومن الحكمة وسيلة و من الوسطية منهجا ومن التأني طريق فلم يكن يوما ممن يولي وجهه شرقا أو غربا ولا شمالا ولا جنوبا بل لقد ولى بوجهه شطر اليمن السعيد وسقى ترابها عرقا ودما زكيا خلال خمسين عاما من العطاء في السلك العسكري والتعاوني والإداري والسياسي وعاصر مع الزعيم المؤسس ( صالح ) أهم الأحداث الوطنية وكان احد صناع القرار السياسي خلال عقود خلت ولا يزال في قمة العطاء المفعم بالوطنية حتى اللحظة.
فعندما حاولت بعض الأحزاب والتنظيمات السياسية المتواجدة في الرياض وعملائهم المحسوبين على المؤتمر أو الذين تم فصلهم من المؤتمر أمثال بن دغر وهادي ومن سار على طريقهما إدخال المؤتمر في مواجهة دامية غير متكافئة وغير منطقية قد تتسع لتشمل الساحة الوطنية خلال الفترة الأخيرة وهذه المواجهة التي أراد البعض إشعال فتيلها وتأجيجها ندرك ويدرك الجميع أنها لم تكن للثار للزعيم كما يشيع نافخوا كيرها وإنما أرادوها ليصبح المؤتمر وقياداته ومنتسبيه كبش فداء نيابة عنهم فيأكلوا الثوم بفم غيرهم بعد أن توهموا أن بإمكانهم بهذه الوسيلة سيتم الإجهاز على المؤتمر الشعبي العام وقياداته ومصيره السياسي كتنظيم شعبي رائد عرف بالوسطية والاعتدال غير أن حنكة وحكمة قيادة المؤتمر ممثلة بالشيخ صادق أمين أبو رأس نائب رئيس المؤتمر القائم بإعمال الرئيس ومعه الأمناء العام المساعدين الشيخ يحيى الراعي والأستاذة فائقة السيد والشيخ سلطان البركاني والدكتور ابوبكر القربي والشيخ ياسر العواضي قد اثبتوا مقدرتهم على تجاوز التحديات والعبور بالمؤتمر الى شاطئ السلامة وبر الأمان وساحة البناء والأعمار التي الفته وخبرت يده الحانية وهي تتلمس حاجات الناس في كل ربوع الوطن رغم كل المكائد والدسائس والشراك التي نصبها الحاقدون في طريق المؤتمر.
وما اجتماع الأمانة واللجنة العامة مؤخرا بكامل قوامها المتواجد في الساحة بقيادة الشيخ صادق أبو رأس إلا رسالة واضحة وقوية لؤلئك المزوبعين ونافخي كير الحرب على المؤتمر لتمزيقه والإجهاز عليه ليتسنى لهم بعد ذلك الإجهاز على الوطن .
فقد جاء الاجتماع ليقول للداخل والخارج أن المؤتمر الشعبي العام وجد ليبقى وانه رمانة الميزان وطوق نجاة للوطن اليمني وإذا كان قد خسر مؤخرا قائده المؤسس الزعيم الخالد (عفاش الحميري) وأمينه العام الأستاذ عارف الزوكا فلازال المؤتمر لديه خيرة الرجال والسياسيين المخضرمين الشرفاء الأوفياء للمؤتمر وللوطن. ومهما حاول المتآمرين على المؤتمر وشق صفه أو إضعافه سواء بمحاولة التفريخ التي فشلت وستفشل أو بإقحامه في معارك هربوا منها كالنعاج بالأمس القريب ولازالوا هاربين في فنادق الرياض وتركيا وغيرها .
كلمة أخيرة لابد أن أقولها لقيادة المؤتمر بان عليهم أن يشمروا عن سواعدهم للتواصل مع قيادة فروع المؤتمر في كل أنحاء الجمهورية والعمل المستمر على جمع الصفوف وتوحيد الكلمة وقطع الطريق على المزوبعين والساعين الى شق الصف والتفريخ المدفوع الأجر الذي فشل وسيفشل دون شك.
ولتثق قيادة المؤتمر أننا جميعا معهم سندا وعونا.
صنعاء.13_3_2018م
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
الوحدة‮ ‬والمشروع‮ ‬الوطني
بقلم‮/‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
تعبنا من الحرب
احمد الحسني

اللواء ابو لحوم .. مسيرة نضال
محمد حسين العمري

أصحاب الوعي السيكوباتي المتطرف
الميثاق نت -

الطفلة شيماء ...وفساد فكر نيابة شرق أمانة العاصمة
المحامي خالد الناصر

الديمقراطيات الغربية قد نتخب ديكتاتوريات تدمر العالم
بقلم/الدكتور عبدالعزيز بن حبتور

عبدالغني‮.. ‬وديمقراطية‮ ‬الإدارة
يحيى علي نوري

السيطرة‮ ‬على‮ ‬الساحل‮ ‬اليمني .. هدف‮ ‬استعماري‮ ‬قديم‮ ‬جديد‮ !!‬
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬

من‮ ‬المستفيد‮ ‬من‮ ‬حركة‮ ‬التبدل‮ ‬والتغيير؟
عبدالرحمن مراد

هل‮ ‬من‮ ‬متطوع؟
عبدالله‮ ‬الصعفاني

سَلّمْ‮ ‬لي‮ ‬عالبدنجان‮!‬
حسن‮ ‬عبدالوارث‮ ‬

عقول‮ ‬متحجرة
أيمن‮ ‬مطهر‮ ‬الارياني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2018 لـ(الميثاق نت)