موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


صحفيو اليمن يناشدون نقابات الصحفيين في العالم للوقوف مع معاناتهم وصرف مرتباتهم - خسائر متواصلة بعديد وعتاد العدو ومرتزقته - البرلمان يدين الأعمال الإرهابية التي استهدفت سريلانكا - شركة النفط: تم القضاء على أزمة الديزل كليا - خالد‮ ‬الشريف‮ : ‬رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬يعلن‮ ‬قريباً‮ ‬موعد‮ ‬انعقاد‮ ‬الدائمة‮ ‬الرئيسية - هجومان على المرتزقة في جبهة ما وراء الحدود - بن ضبيع : من يخشى انعقاد الدائمة الرئيسية ينظر للمؤتمر من زاوية المصلحة الخاصة - إصابة طفل بالحديدة وغارات على صنعاء وتعز - الحديدة.. إسقاط طائرة تجسسية للعدوان بكيلو 16 - توزيع 36 مليون عائدات حملة دوائي6 لمرضى السرطان -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 08-أبريل-2019
مطهر‮ ‬الاشموري -
صورة‮ ‬كبيرة‮ ‬تلصق‮ ‬على‮ ‬لوحة‮ ‬كرتونية‮ ‬يتم‮ ‬نصبها‮ ‬وقد‮ ‬تم‮ ‬عمل‮ ‬فتحة‮ ‬من‮ ‬يأتي‮ ‬من‮ ‬خلف‮ ‬الصورة‮ ‬المثبتة‮ ‬ويمد‮ ‬يده‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬تلك‮ ‬الفتحة‮ ‬فكأنما‮ ‬في‮ ‬المشهد‮ ‬ان‮ ‬الملك‮ ‬سلمان‮ ‬هو‮ ‬من‮ ‬يصافح‮ ‬كل‮ ‬من‮ ‬يمر‮ ‬عليه‮ .‬
هذه‮ ‬هي‮ ‬ما‮ ‬تسمى‮ ‬المبايعة‮ ‬او‮ ‬البيعة‮ ‬التي‮ ‬تمثل‮ ‬المشروعية‮ ‬للنظام‮ ‬السعودي‮ ‬والشعب‮ ‬السعودي‮ ‬يعني‮ ‬ان‮ ‬تلك‮ ‬مجرد‮ ‬صورة‮ ‬لسلمان‮ ‬والمصافحة‮ ‬هي‮ ‬ليد‮ ‬اخرى‮ ‬تؤدي‮ ‬دوراً‮ ‬من‮ ‬هزالة‮ ‬ومسخرة‮ ‬المشهد‮ .‬
يتداول في مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً لصحفي إماراتي وهو يتحدث عن حذاء قائده محمد بن زايد ويقوم بتقبيل ذلك الحذاء او النعل ليعبر عن الولاء لمحمد بن زايد او يمارس على طريقة البيعة والمبايعة لقائده فالمشروعية هنا للصورة او للحذاء فإذا كل حكام السعودية والإمارات‮ ‬مثلاً‮ ‬هكذا‮ ‬يبايعون‮ ‬وبمثل‮ ‬هذا‮ ‬يريدون‮ ‬الشرعية‮ ‬ويتعاطون‮ ‬مع‮ ‬المشروعية‮ ‬فهل‮ ‬يريدون‮ ‬هذا‮ ‬معياراً‮ ‬لشرعية‮ ‬ومشروعيه‮ ‬لآخرين؟‮!‬
مثل‮ ‬هذا‮ ‬ألم‮ ‬نكن‮ ‬نتعاطاه‮ ‬او‮ ‬حتى‮ ‬نقترب‮ ‬منه‮ ‬باعتباره‮ ‬شأناً‮ ‬داخلياً‮ ‬وهم‮ ‬من‮ ‬اجبرونا‮ ‬او‮ ‬اضطرونا‮ ‬لمثل‮ ‬هذا‮ ‬التوقف‮ ‬والتأمل‮ ‬او‮ ‬التفكير‮ !‬
لا‮ ‬أتصور‮ ‬ان‮ ‬مواطناً‮ ‬يمنياً‮ ‬واحداً‮ ‬يقبل‮ ‬البيعة‮ ‬على‮ ‬طريقة‮ ‬النظام‮ ‬السعودي‮ ‬والصورة‮ ‬الكرتونية‮ ‬فما‮ ‬بالك‮ ‬بأنموذج‮ ‬تقبيل‮ ‬الحذاء‮ ‬إماراتياً‮ .‬
المبكي ان هؤلاء يمارسون ابشع عدوان إجرامي إرهابي على اليمن الوطن والشعب لأربع سنوات وشرعنا في العام الخامس ومن أجل إعادة شرعية مزعومة وفي هذه الحالة فالقدوة المفترضة للشرعية والمشروعية هي كرتونية صورة وتقبيل احذية ولا غرابة في ذلك لأن كل مشروع هؤلاء وكل مشروعيتهم‮ ‬مستمدة‮ ‬من‮ ‬كونهم‮ ‬مجرد‮ ‬احذية‮ ‬ليس‮ ‬فقط‮ ‬لأمريكا‮ ‬بل‮ ‬لإسرائيل‮ ‬فماذا‮ ‬يتوقع‮ ‬من‮ ‬مشروعية‮ (‬احذية‮) ‬ان‮ ‬تنتج‮ ‬غير‮ ‬هذا‮ ‬المعطى‮ ‬والمشاهد‮ ‬؟‮!‬
المضحك والمبكي معاً ان ما يسمى المجتمع الدولي والشرعية الدولية شرعنت لهذا العدوان لتبتز وتحلب الأحذية الأمريكية الإسرائيلية ولايعنيها ماحل ويحل باليمن الوطن والشعب الذي يقولون هم انه وصل الى أسوأ مأساة إنسانية في العالم .
مثلما‮ ‬الشرعية‮ ‬المزعومة‮ ‬هي‮ ‬مجرد‮ ‬تخريجات‮ ‬وتبريرات‮ ‬شماعاتية‮ ‬لمن‮ ‬يريدون‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن‮ ‬فإن‮ ‬من‮ ‬يريدون‮ ‬حلب‮ ‬البقرة‮ ‬الحلوب‮ ‬وتوابعها‮ ‬يستخدمون‮ ‬ذات‮ ‬الشماعاتية‮ ‬ولكن‮ ‬لأهدافهم‮ ‬ومصالحهم‮ !‬
فشرعنته للعدوان هي جريمة وإجرام بمستوى العدوان وكل مواقف الشكليات وأشكال التكتيكات التي نسمعها ونتابعها أميركياً وغربياً هي مجرد غطاء وتغطية لإجرامها وجرائمها كما لبوس الإسلام للنظام السعودي لأنه حتى روسيا والصين بعدم الاعتراض على الشرعنة للعدوان (الفيتو) فذلك‮ ‬بمثابة‮ ‬شراكة‮ ‬في‮ ‬كل‮ ‬ماحدث‮ ‬ويحدث‮ ‬من‮ ‬إجرام‮ ‬وجرائم‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ .‬
لو ان مجلس الأمن قال لنا بوضوح ان المشروع الأمريكي بات الشرعية الدولية في مجلس الامن والمشروع الأمريكي يريد هذا في إطار ما يسميها (الفوضى الخلاقة) فقد يكون ذلك هو الأمر الواقع للشرعية الدولية ولا يحتاج لتخريج الشرعية المزعومة لتقارن بشرعية كراتين وأحذية.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أبو‮ ‬راس‮ .. ‬شخصية‮ ‬الإجتماع‮ ‬المؤتمري
يحيى نوري

ماذا‮ ‬لو؟‮ ‬
حياة‮ ‬إبراهيم‮

الفصل‮ ‬الأخير
السفير‮ ‬فيصل‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس

هذا‮ ‬ما‮ ‬جرى‮ ‬في‮ ‬سيئون‮ ‬يا‮ ‬قوم
حسين‮ ‬حازب‮*‬

أيها‮ ‬الوطن‮ ‬المحبوب‮!!‬
عبدالجبار سعد

لنواب‮ ‬الشتات‮!!‬
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

تعز‮ ‬بين‮ ‬روافض‮ ‬المدينة‮ ‬ونواصب‮ ‬الحوبان
نزار الخالد

الْمُؤْتَمَرُ‮ ‬الْشَّعْبِيُ‮ ‬الْعَامْ‮ الرَّاِئدُ‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يَكْذِبُ‮ ‬أهله
اللواء‮ ‬الركن‮ / ‬جلال‮ ‬علي‮ ‬الرويشان‮ ‬

شرعنة‮ ‬الاغتصاب‮!‬
حنان‮ ‬حسين

شرعية‮ ‬الراعي‮ .. ‬وأبعاد‮ ‬المؤامرة
إبراهيم‮ ‬الحجاجي

ياعقلاء‮ ‬اليمن‮ ‬اتقوا‮ ‬الله‮ .‬
عبدالجبار‮ ‬سعد

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)