موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الدفاعات الجوية تسقط طائرة معادية في جيزان - منظمة: فرص احتواء فيروس "كورونا" تتضاءل - البرلمان يوافق على طلب الحكومة تأجيل حضورها لجلسة الثلاثاء - الدفاعات الجوية تتصدى لطائرات حربية سعودية وإماراتية - قصف أرامكو السعودية.. بيان هام صادر عن القوات المسلحة اليمنية - قوى العدوان ترتكب جرائم جديدة بحق المدنيين في الحديدة - ابوراس يعزي القيادي المؤتمري حسين حلبوب بوفاة شقيقه - الخطري والأشموري يقدمن واجب العزاء لأسرتي العطار والشباء - وصول سفينة للحديدة تحمل 30 ألف طن بنزين - رئيس المؤتمر يعزي بوفاة القاضي زيد عبدالغني -
مقالات
الميثاق نت -

الأربعاء, 04-سبتمبر-2019
اسماء هاشم الزيلعي -
للألم مفاهيم ومعاني كثيرة تختلف من شخص لآخر .. فهناك من يعرفه نفسياً وهناك من يراه وجدانياً وآخرون يعدونه كل وجع يصاب به الإنسان نتيجة الأمراض المتعددة والمختلفة..



وهناك أيضا ألم الحزن والأسى نتيجة فقدان قريب أو عزيز..

تعددت المفاهيم والمعاني للألم والوجع الذي قد يصاب به أيُ منا .. ولكن اصعب تلك الآلام والأوجاع هي تلك الناتجة عن الأورام السرطانية وخاصة التي تصيب فلذات اكبادنا الأطفال .. ولا تجد معها الأسرة ما تفعله للتخفيف عن ولدها المصاب وخاصة في هذه المرحلة الوطنية الصعبة التي يمر بها الوطن نتيجة العدوان والحصار..



أطفال كثر مصابون بهذا المرض الكارثي في بلادنا .. يتوجعون ويتألمون بصمت .. ولا ترى من ذلك الوجع سوى دموعهم وهي تنهمر من عيونهم دون صراخ.. وفي الوقت نفسه لاتجد اسرهم شيئاً يقومون به نتيجة ضعف إمكاناتهم المادية..



عيون تبكي ألماً وحرقة بسبب هذه الأورام السرطانية التي كثر الإصابة بها في مجتمعنا وخاصه خلال الخمسة الأعوام الماضية نتيجة الحصار الجائر المفروض على بلادنا وهو ما كان سبباً في نقص الخدمات الصحية وانعدام العلاجات والأجهزة الاستكشافية للاصابة بهذا المرض المخيف والكارثي..



هذا هو الألم الحقيقي الذي لا يشعر به اولئك الأطفال المصابون وأسرهم. فحسب وإنما المجتمع كافة .. لا سيما وان الأرقام والاحصاءات الأخيرة الصادرة عن وزارة الصحة العامة بصنعاء كشفت عن تسجيل 40 ألف حالة إصابة بأورام سرطانية سنوياً في اليمن.



وقالت إنه يتم يومياً تسجيل 25 إلى 35 حالة أورام بشكل يومي في العاصمة صنعاء وحدها.



وأشارت إلى أن نسبة الوفيات سنوياً للمصابين بهذه الأورام وصل إلى عشرين الف شخص..!!



فماذا نقول امام هذه الكارثة التي نعاني منها في اليمن .. ماذا نقول لأطفالنا ونحن نرى عيونهم لا تهدأ أو تنام نتيجة الآلام والآوجاع التي تعتريهم..؟!

وحسبنا الله ونعم الوكيل





* رئيسة منظمة رحماء الطفولة
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
ثلاثون‮ ‬نوفمبر‮ .. ‬عنوان‮ ‬لانتصار‮ ‬الحرية‮ ‬
بقلم‮ / ‬الشيخ‮ ‬جابر‮ ‬عبدالله‮ ‬غالب

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي

( فأحبط أعمالهم ) .. لأنه ( البنيان المرصوص )
الفريق الركن / جلال الرويشان *

التجريف‮ ‬للوظيفة‮ ‬العامة‮ .. ‬إلى‮ ‬أين‮ ‬؟‮!‬
كتب‮ / ‬رئيس‮ ‬التحرير‮ ‬

الى‮ ‬أين‮ ‬؟‮ ‬وحتى‮ ‬متى‮ ‬؟‮!‬
محمد‮ ‬يحيى‮ ‬شنيف‮ ‬

أبو‮ ‬راس‮ ‬ورؤوس‮ ‬المؤتمر‮ !‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬

اليمن‮ ‬مرتكز‮ ‬متغيرات‮ ‬انتصارات‮ ‬المنطقة‮ ‬القادمة‮ ‬
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬

رسائل‮ ‬على‮ ‬الماشي‮ ‬
محمد‮ ‬صالح‮ ‬حاتم

أيها‮ ‬البيادق‮: ‬لا‮ ‬تزال‮ ‬الفرصة‮ ‬مواتية
فؤاد‮ ‬الجنيد

2011م‮ ‬الأمل‮ ‬والكارثة‮ ‬
‮ ‬مطهر‮ ‬تقي‮ ‬

وماذا‮ ‬بعد‮ ‬نهم؟
بقلم‮ / ‬د‮. ‬لمياء‮ ‬الإبراهيم‮ ‬العتيبي‮ ❊‬

كيف‮ ‬نواجه‮ ‬صُنّاع‮ ‬التفاهة‮ ‬في‮ ‬شبكات‮ ‬التواصل‮ ‬الاجتماعي؟
حسان‮ ‬شعبان

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2020 لـ(الميثاق نت)