موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


رئيس المؤتمر يواسي آل الشلح - وزير الخارجية يدعو مجلس الأمن لإيقاف قتل وتجويع الشعب اليمني - موظفو شركة النفط يواصلون وقفاتهم الاحتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء - وزير النفط : تحالف العدوان يحتجز11 سفينة نفطية - 53 إئتلافا ومنظمة حقوقية من 13 دولة عربية تطالب بفتح مطار صنعاء - اعلان نتائج المفاضلة على المقاعد المجانية بالجامعات - تدمير منازل وإصابة مواطنين بنيران مدفعية وصواريخ العدوان - مجلس النواب يواصل عقد جلسات أعماله - أمين عام المؤتمر يطمئن على صحة اللواء باراس - العفو الدولية تدعو لإنهاء الحرب في اليمن -
مقالات
الميثاق نت -

الأربعاء, 04-سبتمبر-2019
اسماء هاشم الزيلعي -
للألم مفاهيم ومعاني كثيرة تختلف من شخص لآخر .. فهناك من يعرفه نفسياً وهناك من يراه وجدانياً وآخرون يعدونه كل وجع يصاب به الإنسان نتيجة الأمراض المتعددة والمختلفة..



وهناك أيضا ألم الحزن والأسى نتيجة فقدان قريب أو عزيز..

تعددت المفاهيم والمعاني للألم والوجع الذي قد يصاب به أيُ منا .. ولكن اصعب تلك الآلام والأوجاع هي تلك الناتجة عن الأورام السرطانية وخاصة التي تصيب فلذات اكبادنا الأطفال .. ولا تجد معها الأسرة ما تفعله للتخفيف عن ولدها المصاب وخاصة في هذه المرحلة الوطنية الصعبة التي يمر بها الوطن نتيجة العدوان والحصار..



أطفال كثر مصابون بهذا المرض الكارثي في بلادنا .. يتوجعون ويتألمون بصمت .. ولا ترى من ذلك الوجع سوى دموعهم وهي تنهمر من عيونهم دون صراخ.. وفي الوقت نفسه لاتجد اسرهم شيئاً يقومون به نتيجة ضعف إمكاناتهم المادية..



عيون تبكي ألماً وحرقة بسبب هذه الأورام السرطانية التي كثر الإصابة بها في مجتمعنا وخاصه خلال الخمسة الأعوام الماضية نتيجة الحصار الجائر المفروض على بلادنا وهو ما كان سبباً في نقص الخدمات الصحية وانعدام العلاجات والأجهزة الاستكشافية للاصابة بهذا المرض المخيف والكارثي..



هذا هو الألم الحقيقي الذي لا يشعر به اولئك الأطفال المصابون وأسرهم. فحسب وإنما المجتمع كافة .. لا سيما وان الأرقام والاحصاءات الأخيرة الصادرة عن وزارة الصحة العامة بصنعاء كشفت عن تسجيل 40 ألف حالة إصابة بأورام سرطانية سنوياً في اليمن.



وقالت إنه يتم يومياً تسجيل 25 إلى 35 حالة أورام بشكل يومي في العاصمة صنعاء وحدها.



وأشارت إلى أن نسبة الوفيات سنوياً للمصابين بهذه الأورام وصل إلى عشرين الف شخص..!!



فماذا نقول امام هذه الكارثة التي نعاني منها في اليمن .. ماذا نقول لأطفالنا ونحن نرى عيونهم لا تهدأ أو تنام نتيجة الآلام والآوجاع التي تعتريهم..؟!

وحسبنا الله ونعم الوكيل





* رئيسة منظمة رحماء الطفولة
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
الوحدة.. ‬وجود‮ ‬ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
تقسيم معلن
محمد‮ ‬اللوزي

لن‮ ‬أتغير‮ ‬كما‮ ‬تريدون‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي

قصة‮ ‬قصيرة‮ ‬مع‮ ‬مستشفيات‮ ‬السلخانات‮ ‬
نبيل‮ ‬عبدالرب‮ ‬

مطمئنون‮ ‬على‮ ‬المؤتمر‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬قيادته‮ ‬المنتخبة
أحمد‮ ‬الزبيري

لننتصر‮ ‬جميعاً‮
توفيق‮ ‬الشرعيي

تحولات‮ ‬عميقة‮ ‬في‮ ‬إدارة‮ ‬ترامب
عبدالجبار‮ ‬سعد

التاريخ‮ ‬لا‮ ‬يرحم‮ ‬
عبدالرحمن‮ ‬الشيباني

في‮ ‬حُبّ‮ ‬صنعاء
حسن‮ ‬عبدالوارث

المنظمة‮ ‬الدولية‮ ‬وسوء‮ ‬الاختيار‮ ‬لممثليها
د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬المقالح‮ ‬

أبو راس.. أنموذجاً
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري

المؤتمر‮ ‬امتداد‮ ‬للثورة‮ ‬اليمنية
أحمد‮ ‬الزبيري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)