موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


العواضي يعزي الشيخ أحمد حسين الطويل باستشهاد نجله - رئيس المؤتمر يُعزي آل المراني وآل حفيظ - مقتل متظاهر وإصابة العشرات في بغداد - خروقات المرتزقة في الحديدة توقع جريح - وصول سفينة للحديدة تحمل 20 ألف طن بنزين - يوم السكري العالمي.. مليون ونصف من اليمنيين مصابون - بنك اليمن الدولي بصنعاء يحتفي بتوزيع المنح الدراسية الداخلية لخريجي الثانوية العامة - إستشهاد وإصابة 90 فلسطيني في عدوان اسرائيلي على غزة - تصعيد عسكري لقوى العدوان في مختلف الجبهات - الأمين العام يُشيد بمؤتمريي صنعاء ويؤكد أن الوحدة خط أحمر ومصيرها بيد الشعب اليمني -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 07-أكتوبر-2019
جمال‮ ‬الورد -
لماذا يحتفظ جمال عبدالناصر بكل هذا الحب في داخل ملايين من المصريين والعرب رغم مرور كل هذه العقود على وفاته؟ لماذا يثير جمال عبدالناصر كل هذا الجدل كل عام حينما تمر ذكرى رحيله أو ذكرى قيام ثورة 23 يوليو 1952؟ لماذا نستعيد مشاهد جنازة جمال عبدالناصر التي عدها العالم أكبر جنازة في التاريخ؟ لماذا أقام ملايين العرب جنازات مصغرة في مدنهم الصغيرة وقراهم؟ لماذا نستعيد مقولاته الخالدة حينما نتعرض لهزات نفسية واجتماعية ونحن نواجه ظروفا سياسية وعالمية نشعر فيها بالقلق على هويتنا القومية العربية؟
لا يختلف اثنان، سواء من المؤيدين أو المعارضين لحكم عبدالناصر حول شخصيته التي غيرت في التاريخ السياسي والاجتماعي لمنطقتنا العربية، بل أثرت في مناطق كثيرة من العالم.. وبعد مرور كل هذه العقود، والكشف عن وثائق تاريخية غربية تتعلق بفترة حكمه والصراع العربي الإسرائيلي حول هوية الدولة الفلسطينية يتأكد للكاره قبل المحب أنه كان رجلا وطنيا نزيها لم يشغله سوى الحفاظ على وحدة الدول العربية ومواجهة الحركة الصهيونية العالمية التي أرادت تهويد كل الأراضي الفلسطينية وليس القدس فقط.
لقد أصبح عبدالناصر شخصية عالمية، لا يقل أهمية عن جيفارا وغاندي ومانديلا، فقد أطلق أسمه على شوارع وميادين في افريقيا وأمريكا اللاتينية، وأدرج ضمن أكثر الشخصيات تأثيرا في العالم في القرن العشرين، حيث ساعد كثيراً من الدول في افريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية على‮ ‬التحرر‮ ‬من‮ ‬الاستعمار‮ ‬والمد‮ ‬الامبريالي‮ ‬الغربي‮.. ‬ورغم‮ ‬العداء‮ ‬الشديد‮ ‬له‮ ‬من‮ ‬الغرب‮ ‬الأمريكي‮ ‬والأوروبي‮ ‬إلا‮ ‬أنهم‮ ‬لم‮ ‬ينشروا‮ ‬أي‮ ‬وثيقة‮ ‬تاريخية‮ ‬تدينه‮ ‬في‮ ‬نزاهته‮ ‬ووطنيته‮.‬

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
ثورة‮ ‬انتصار‮ ‬الإرادة‮ ‬اليمنية
بقلم/ يحيى علي الراعي- النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
واهمون !
مصطفى‮ ‬النعمان

حركة‮ ‬5‮ ‬نوفمبر‮ ‬الثانية‮ !!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد

ما أشبه الليلة بالبارحة
د‮. ‬محمد‮ ‬الخامري

ماهو‮ ‬الإسلام‮ ‬الذي‮ ‬نمارسه‮ ‬اليوم؟‮ ‬
حسين‮ ‬الوادعي‮ ‬

توقيع‮ ‬الرياض‮ ‬«قنبلة‮ ‬موقوتة»‮‬
ماجد‮ ‬عبدالله‮ ‬سلطان

مواكبة المتغيرات
د‮.‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮ ‬

ماذا‮ ‬تعرف‮ ‬عن‮ ‬وعد‮ ‬بلفور‮ ‬؟
الشيخ‮ ‬عبدالمنان‮ ‬السُنبلي

المهمة‮ ‬صعبة‮ ‬والمؤتمر‮ ‬أقوى‮ ‬
سلطان‮ ‬أحمد‮ ‬قطران

اتفاق‮ ‬الخمبشي‮ ‬والخبجي
مطهر‮ ‬تقي

مكافحة‮ ‬الفساد‮ ‬معركة‮ ‬استراتيجية
توفيق‮ ‬الشرعبي

ثنائي‮ ‬الحرف‮ ‬والنغم
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)