موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


الصحة تدين استهداف المجمع الحكومي وإذاعة ريمة - 37232 شهيداً منذ بدء العدوان على غزة - رغم أضرارها الصحية.. ملابس "الحراج" ملاذ الفقراء - فِعْلٌ شعبي.. يتحدى صُنَّاع المعاناة..هل تنتصر حسن النوايا على سوء الحرب..؟ - النظام السعودي يفرض مزيداٍ من العراقيل على الحجاج اليمنيين بمشاركة مرتزقته - عدوان أمريكي بريطاني جديد على الحديدة - القوات المسلحة تستهدف مدمرة بريطانية وسفينتين رداً على مجزرة مخيم النصيرات - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات - تجاوز حصيلة شهداء غزة 37 ألفاً منذ 7 أكتوبر - الخارجية تدين مجزرة مخيم النصيرات -
مقالات
الميثاق نت -

الخميس, 25-مايو-2023
رجاء‮ ‬الفضلي‮ ‬ -
* ونحن نعيش اليوم في ظل ظروف غاية الصعوبة نتيجة الصراعات القائمة والحروب المشتعلة بين اليمنيين، والتي غذتها دول خارجية لا تريد لليمن واليمنيين أن ينعموا بالسلام، أو يتشاركوا جميعاً في بناء وطنهم الواحد الكبير بروح الصدق والمسئولية، نقرأ للبعض - للأسف الشديد - خطاباً غير عقلاني وغير حكيم ولا حصيف يؤجج للأحقاد والكراهية بين اليمنيين سواء في المناطق الجنوبية أو الشمالية على حدٍ سواء، وهو خطاب نحن في غِنى عنه كونه يمزق بدلاً من أن يجمع، يفرّق بدلاً من أن يوحد، يهدم ولا يبني..

نحن اليوم أكثر من أي وقت مضى بحاجة إلى خطاب سياسي وإعلامي وطني جامع هادئ وغير متشنج، يعتمد لغة مواجهة التباينات والاختلافات القائمة بالدعوة للتلاقي والحوار والتصالح لحماية الوحدة اليمنية والحفاظ على مصالح الوطن والشعب .. خطاب يسهم في ترسيخ روح الأخوة اليمنية‮ ‬بين‮ ‬أبناء‮ ‬الشعب،‮ ‬بعيداً‮ ‬عن‮ ‬مواصلة‮ ‬الأعمال‮ ‬المدمرة‮ ‬والغطرسة‮ ‬التي‮ ‬لا‮ ‬طائل‮ ‬منها‮..‬

* يجب أن نعلم جميعاً أن الخطاب الداعي لإثارة المزيد من الفتن وإشعال الحرائق بين اليمنيين في كل مناطق اليمن هو خطاب لا يخدم الوحدة ولا يخدم بلدنا، ولا يخدمنا نحن كشعب،كوننا المستهدفين من قبل أعدائنا الذين لا يريدون لنا أن نتعايش جميعاً في إخاء ومحبة وسلام، بقدر‮ ‬ما‮ ‬يريدون‮ ‬تشتيتنا‮ ‬وتقسيمنا‮ ‬وتمزيقنا‮ ‬وإثارة‮ ‬الأحقاد‮ ‬وخلق‮ ‬الصراعات‮ ‬فيما‮ ‬بيننا،‮ ‬وجعل‮ ‬اليمن‮ ‬ساحة‮ ‬مشتعلة‮ ‬لا‮ ‬تهدأ‮ ‬أو‮ ‬تنام‮.!!‬

ندرك جميعاً أن بقاء اليمن موحداً وواحداً هو من أجلنا جميعاً نحن اليمنيين، من أجل أن نبقى أقوياء في مواجهة كل المؤامرات التي تستهدفنا كشعب واحد من جهة، وتستهدف وحدتنا ووطننا الواحد من جهة ثانية..

‮* ‬لا‮ ‬مصلحة‮ ‬للشعب‮ ‬من‮ ‬وراء‮ ‬كل‮ ‬تلك‮ ‬السموم‮ ‬التي‮ ‬يبثها‮ ‬أو‮ ‬يكتبها‮ ‬البعض‮ ‬سواء‮ ‬في‮ ‬المواقع‮ ‬الأخبارية‮ ‬أو‮ ‬عبر‮ ‬شبكات‮ ‬التواصل‮ ‬الاجتماعي‮ ‬مع‮ ‬حلول‮ ‬الذكرى‮ ‬الـ33‮ ‬لإعادة‮ ‬تحقيق‮ ‬الوحدة‮ ‬اليمنية‮.. ‬

مثل‮ ‬هؤلاء‮ ‬يخدمون‮ ‬أهداف‮ ‬وتوجهات‮ ‬أعداء‮ ‬اليمن،‮ ‬سخروا‮ ‬أنفسهم‮ ‬لخدمتهم‮ ‬وخدمة‮ ‬مشاريعهم‮ ‬التمزيقية‮ ‬واخراج‮ ‬مثل‮ ‬تلك‮ ‬السموم‮ ‬التي‮ ‬تنبعث‮ ‬منها‮ ‬روائح‮ ‬كريهة‮ ‬ومقرفة‮ ‬تزكم‮ ‬الأنوف‮.!! ‬

* وأنا عندما أشير إلى مثل هذه الأعمال الهدامة والمزعزعة لروح الوحدة والسلام بين اليمنيين أؤكد أيضاً أن هناك أخطاء شابت الوحدة ويجب تصحيحها بعيداً عن تحميل الوحدة المسئولية أو جعلها قضية خلافية.

نعم .. لا خلاف بأن هناك أخطاء رافقت مسيرة الوحدة خلال السنوات الماضية، ولا خلاف أيضاً بأن هناك مظالم حدثت نتيجة السياسات الخاطئة وهيمنة بعض المتنفذين من عسكريين ومدنيين أكانوا من المحافظات الشمالية أو الجنوبية..، ومع ذلك ليس إنصافاً أن نقول إن الوحدة هي المشكلة‮ ‬في‮ ‬حد‮ ‬ذاتها،‮ ‬بدلاً‮ ‬من‮ ‬النظر‮ ‬بعمق‮ ‬إلى‮ ‬المشكلة‮ ‬ووضع‮ ‬الحلول‮ ‬والمعالجات‮ ‬لها‮ ‬ولكل‮ ‬الاختلالات‮ ‬والتجاوزات‮ ‬التي‮ ‬حدثت‮ ‬هنا‮ ‬أو‮ ‬هناك‮..‬

* يجب أن نتحدث بشجاعة ومسئولية إن أردنا إصلاح ما شاب الوحدة، بدلاً من تكرار نفس الخطاب العدائي الذي يستهدف بعضنا البعض وتحميل كل طرف مسئولية ما وصلت إليه اليمن اليوم، والترويج لخطاب كريه ونزق يستهدف أبناء المحافظات الشمالية بسبب أو بدون سبب.!!

لقد سئم أبناء الشعب خطاب التهديد والوعيد المضر بحياته ووطنه ووحدته، الذي أسهمنا بالترويج له سابقاً للأسف ونرى البعض يواصله اليوم دون دراية بما يعكسه من تأزيم، أو بشكل متعمد خدمة لمصالحهم الزائلة ومصالح أحزابهم التي ينتمون إليها..

على الجميع ترك ذلك الخطاب العدائي المدمر واعتماد خطاب إعلامي جامع ومسئول وحصيف، يغلب مصلحة الوطن على غيرها من المصالح، خطاب يدعو كل الاطراف السياسية والمدنية في عموم محافظات اليمن للجوء إلى حوار جاد ينهي كل أشكال وصور الصراع القائمة، والعمل وفق شراكة حقيقية لإخراج الوطن من أزماته والوصول به إلى بر الأمان، والقبول بالتعايش السلمي في ظل نظام ديمقراطي مدني موحد، ورمي كل المشاريع الأحادية الصغيرة التي لا تعترف بشراكة ولا بمواطنة متساوية بعيداً، إن أردنا حقاً الانتصار لوحدتنا ووطننا.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الحرية لفلسطين بكل لغات العالم
عبد السلام الدباء

حق طبيعي للناس
أحمد عبدالرحمن

البقية في حياتك
حسن عبد الوارث

المؤتمر.. الحصن الحصين
يحيى الماوري

حرصاً على اليمن
أبو بكر القربي

النخبة التي كانت (2)
د. عبدالوهاب الروحاني

المتغيّرات تتسارع.. والفرص لا تتكرر
أحمد الزبيري

قراءة في سطور عن موسوعة (بن حبتور)
طه العامري

من (التفكيكية)كمعول هدم إلى المقاومة كإعادة بناء.. رؤية في الواقع والمتغيّر
محمد علي اللوزي

بين شارع المصلى وبيت الحَوِش!!
عبدالرحمن بجاش

حتى لا ننسى ذكرى تفجير جامع الرئاسة في اليمن
د. طه حسين الهمداني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)