موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


القوة الصاروخية والمدفعية تدك تجمعات العدوان ومرتزقته في مختلف الجبهات - غارات سلاح الجو المسير تحدث حالة من الهلع في صفوف الغزاة والمرتزقة - طيران العدوان يشن 17 غارة على محافظات صعدة والحديدة وحجة - تدمير آليات عسكرية وكسر هجومين للمرتزقة في الساحل الغربي - منسقة الشؤون الإنسانية: مئات الآلاف من المدنيين في الحديدة معرضون لأخطار جسيمة - أمين العاصمة يوجه بتشكيل لجنة تحقيق حول حادثة وفاة ثلاثة أشخاص بحديقة السبعين - رئيس المؤتمر يرأٍس اجتماعا للجنة العامة للمؤتمر - عملية هجومية على مواقع مرتزقة العدوان في جبهة ناطع بالبيضاء - سقوط العشرات من الغزاة والمرتزقة في عملية نوعية في الساحل الغربي - طيران العدوان يستهدف سيارة أحد المواطنين في مديرية بكيل المير بحجة -
الافتتاحية
الميثاق نت -

الإثنين, 13-نوفمبر-2017
كلمة الميثاق -

اليمن يُدمَّر وشعبه يُذبح من الوريد الى الوريد يومياً طوال ما يقارب ثلاث سنوات من تحالف عدوان سعودي إقليمي دولي بربري غاشم، منتهكاً بصورة وقحة الشرائع السماوية والقيم والمبادئ الإنسانية والقوانين والمواثيق الدولية، والعالم كله يتفرج بتواطؤ وصمت على شعب حضاري‮ ‬مسالم‮ ‬يباد‮ ‬بحرب‮ ‬قذرة‮ ‬وشاملة‮ ‬من‮ ‬الجو‮ ‬والبحر‮ ‬والبر‮ ‬بأقوى‮ ‬الأسلحة‮ ‬وأحدثها‮ ‬وأشدها‮ ‬فتكاً‮ ‬وإمعاناً‮ ‬في‮ ‬الجرم‮ ‬والتوحش‮.‬
لم يكتفِ نظام آل سعود وتحالفه البغيض بذلك بل أطبق حصاراً جائراً وظالماً لم يسبق أن تعرض له شعبنا على هذا النحو دون أسباب ومبررات حقيقية.. عشرات الآلاف من المدنيين الأبرياء شهداء وجرحى لا ذنب لهم سوى أنهم يمنيون قُدّر لهم أن يكونوا جيراناً لمملكة النفط والرمال الإرهابية التي استطاعت شراء المجتمع الدولي بالمال ليبرر كل جرائمها وأبشعها عدوانها المستمر على اليمن، واقصى ما تبديه الأمم المتحدة إزاء ما يتعرض له الشعب اليمني هو القلق المصحوب بتصوير ما يتعرض له على أنه صراع بين أطراف داخلية.
الأكثر شناعة من هذا كله هو اعتبار اطلاق صاروخ على مطار الرياض من الجيش اليمني واللجان الشعبية في سياق الدفاع عن النفس جريمة، في حين مئات آلاف الصواريخ والقنابل الذكية والغبية واستخدام النظام السعودي الأسلحة المحرمة دولياً لا يُنظر إليه إلا على استحياء بمنطق‮ ‬تبريري‮.‬
لهذا كله ليس أمام الشعب اليمني إلا المزيد من تعميق وحدته الوطنية ورفد الجبهات بالمقاتلين الميامين الشجعان المدافعين في حرب وجودية دفاعاً عن وطنهم وسيادته ووحدته واستقلاله وسيكون في النهاية النصر حليفهم.
وهو ما يتجسد اليوم في المسيرة الكبرى التي تشهدها العاصمة صنعاء بدعوة من المجلس السياسي الأعلى والمعبرة عن وحدة شعبنا بمشاركة كل ابنائه على اختلاف فئاتهم وانتماءاتهم الذين جمعتهم عاصمتهم التاريخية والسياسية صنعاء من الشمال والجنوب والشرق والغرب ليقولوا لتحالف العدوان السعودي وللعالم نحن الشعب اليمني هنا نقول أوقفوا عدوانكم وارفعوا حصاركم فالشعوب لا تُهزم واليمانيون كانوا وسيظلون قاهرين لكل من حاول غزو أرضهم واخضاع شعبهم، وجميعهم رحلوا يجرون أذيال الهزيمة والعار.. والأهم أن المسيرة التي تشهدها العاصمة صنعاء اليوم جاءت بدعوة من السلطة الشرعية الحقيقية المدافعة عن الأرض والعرض والحاضر والمستقبل وفي مقدمتهم المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه وانصار الله وحلفاؤهم، وفي هذا رد يسقط كل رهانات العدوان السعودي وحلفائه على الفتنة الداخلية والتي هي ليست أكثر من سراب.. فالحشود الملايينية‮ ‬هذه‮ ‬تقول‮ ‬إن‮ ‬الشعب‮ ‬اليمني‮ ‬في‮ ‬مواجهة‮ ‬العدوان‮ ‬الخارجي‮ ‬موحد‮ ‬وعلى‮ ‬كافة‮ ‬جبهات‮ ‬الصمود‮ ‬والتصدي‮ -‬العسكرية‮ ‬والسياسية‮ ‬والاقتصادية‮ ‬والاعلامية‮.‬
إن الشعب اليمني في هذه المسيرة يقول للمعتدي لا تراهنوا على تحقيق ما عجز في ميادين المعارك عن تحقيقه عبر الرهان على شق الصف الوطني واشعال الفتنة فالشعب اليمني موحد وخرج ليقول للمجتمع الدولي أن يعيد حساباته ويتحمل مسئولياته ويوقف العدوان السعودي من خلال موقف‮ ‬جدي‮ ‬يفرض‮ ‬حلاً‮ ‬سياسياً‮ ‬يحفظ‮ ‬لليمن‮ ‬سيادته‮ ‬واستقلاله‮ ‬ووحدة‮ ‬أراضيه،‮ ‬وتحميل‮ ‬المعتدي‮ ‬المسئولية‮ ‬عن‮ ‬جرائم‮ ‬عدوانه‮ ‬الوحشي‮ ‬وحصاره‮ ‬الظالم‮.‬

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الافتتاحية"

عناوين أخرى

الافتتاحية
الوحدة‮ ‬والمشروع‮ ‬الوطني
بقلم‮/‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
تعبنا من الحرب
احمد الحسني

اللواء ابو لحوم .. مسيرة نضال
محمد حسين العمري

أصحاب الوعي السيكوباتي المتطرف
الميثاق نت -

الطفلة شيماء ...وفساد فكر نيابة شرق أمانة العاصمة
المحامي خالد الناصر

الديمقراطيات الغربية قد نتخب ديكتاتوريات تدمر العالم
بقلم/الدكتور عبدالعزيز بن حبتور

عبدالغني‮.. ‬وديمقراطية‮ ‬الإدارة
يحيى علي نوري

السيطرة‮ ‬على‮ ‬الساحل‮ ‬اليمني .. هدف‮ ‬استعماري‮ ‬قديم‮ ‬جديد‮ !!‬
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬

من‮ ‬المستفيد‮ ‬من‮ ‬حركة‮ ‬التبدل‮ ‬والتغيير؟
عبدالرحمن مراد

هل‮ ‬من‮ ‬متطوع؟
عبدالله‮ ‬الصعفاني

سَلّمْ‮ ‬لي‮ ‬عالبدنجان‮!‬
حسن‮ ‬عبدالوارث‮ ‬

عقول‮ ‬متحجرة
أيمن‮ ‬مطهر‮ ‬الارياني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2018 لـ(الميثاق نت)