موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


العدوان يواصل شن غاراته على عدد من المحافظات - منظمة اليونيسف تدعو الى دفع رواتب العاملين في القطاع الصحي وتحسين الخدمات - تنظمها  (CFI) في الأردن .. دورة تدريبية للمدربين حول "الصحافة ذات الطابع الإنساني" - رئيس المؤتمر يعزي القيادي يونس هزاع بوفاة والده - تواصل الوقفات الاحتجاجية المنددة باحتجاز العدوان لسفن المشتقات النفطية - سلاح الجو المسير يستهدف مطار أبها السعودي - تدمير جرافتين بصاروخين موجهين بجيزان - صرعى مرتزقة بكمين محكم في مأرب - إصابة مواطنين اثنين جراء خروقات العدوان بالحديدة - انكسار زحف واسع للمرتزقة بنجران -
مقالات
الميثاق نت -

الأحد, 09-سبتمبر-2018
مطهر الاشموري -
لأن‮ ‬الشكوى‮ ‬لغير‮ ‬الله‮ ‬مذلة‮ -‬كما‮ ‬يقال‮- ‬فإننا‮ ‬لم‮ ‬نعد‮ ‬لنشكو‮ ‬او‮ ‬نحتاج‮ ‬لشكاء‮ ‬وبالتالي‮ ‬فنحن‮ ‬قبلنا‮ ‬بالتعامل‮ ‬مع‮ ‬الأمر‮ ‬الواقع‮ ‬لهذا‮ ‬العالم‮ ‬كشرعية‮ ‬دولية‮ ‬وأمم‮ ‬متحدة‮ ‬ومافوق‮ ‬وماتحت‮ ‬ذلك‮!‬
عندما يقوم النظام السعودي بعرقلة وفدنا الوطني المفاوض الى جنيف الأولى او الثانية او الآن وعندما يقوم بمنع عودته الى ارض الوطن بعد حوار الكويت2 فالطبيعي تلقف هذا المسلك المسن _ بل وأكثر من ذلك - بتفاعل وانفعال حسب وضع ووعي واصطفاف المتلقي ومع من ينفعل من اليمنيين‮ ‬كل‮ ‬الحق‮ ‬كموقف‮ ‬وطني‮ ‬وانتماء‮ ‬وطني‮ ‬واعتزاز‮ ‬وطني‮ ‬ومن‮ ‬طبيعة‮ ‬ومدلول‮ ‬هذا‮ ‬المسلك‮ ‬والتعرف‮.‬
لا اتذكر ولا اعتقد ان مثل هذا حدث في كل الصراعات ومنذ قيام ماتعرف بالأمم المتحده على الاقل التي هي من يشرف ويرعى هذه المفاوضات وهي المسئوله عن سفر وعودة الوفد الوطني ومنع مثل هذا المسلك والأساليب التي يمارسها النظام السعودي.
ومع‮ ‬هذا‮ ‬دعونا‮ ‬نسأل‮ ‬ماذا‮ ‬يفيد‮ ‬مثل‮ ‬هذا‮ ‬العمل‮ ‬او‮ ‬التعامل‮ ‬من‮ ‬النظام‮ ‬السعودي‮ ‬وهل‮ ‬نتائجه‮ ‬وانعكاساته‮ ‬ايجابية‮ ‬اكثر‮ ‬ام‮ ‬سلبية‮ ‬اكثر‮ ‬على‮ ‬النظام‮ ‬السعودي‮ ‬ذاته؟
اي‮ ‬عاقل‮ ‬في‮ ‬هذا‮ ‬العالم‮ ‬لايرى‮ ‬في‮ ‬مثل‮ ‬هذا‮ ‬السلوك‮ ‬غير‮ ‬صبيانية‮ ‬وطيش‮ ‬لا‮ ‬هي‮ ‬من‮ ‬السياسة‮ ‬ولا‮ ‬يمكن‮ ‬من‮ ‬خلالها‮ ‬الوصول‮ ‬الى‮ ‬نتائج‮ ‬سياسية‮ ‬او‮ ‬تحقيق‮ ‬اي‮ ‬هدف‮ ‬سياسي‮.‬
انه‮ ‬نوع‮ ‬من‮ ‬الاستعراض‮ ‬كما‮ ‬يصنع‮ ‬الفتوة‮ ‬والبلطجة‮ ‬او‮ ‬العصابات‮ ‬والمافيات‮ ‬في‮ ‬صراعاتها‮ ‬مع‮ ‬بعضها‮ ‬او‮ ‬في‮ ‬مستوى‮ ‬من‮ ‬البيئات‮ ‬والشرائح‮ ‬المتجمعة‮ ‬التي‮ ‬قد‮ ‬تختلف‮ ‬من‮ ‬بلد‮ ‬الى‮ ‬آخر‮.‬
استرجعوا الذاكرة وراجعوا كل حروب المنطقة والعالم ولن تجدوا حرباً للعرض والاستعراض ولمجرد إبراز العضلات او القدرات كما الحرب الممارسة تجاه اليمن ومن طرف النظام السعودي تأكيداً وتحديداً وبالتالي فكل مايحدث مع الوفد الوطني إنما يجسد خلاصة فكر وتفكير النظام السعودي‮ ‬الحالي‮ ‬الذي‮ ‬يعيش‮ ‬وهم‮ ‬أن‮ ‬الإمعان‮ ‬في‮ ‬هذا‮ ‬الاستعراض‮ ‬سيفضي‮ ‬الى‮ ‬كسر‮ ‬ارادة‮ ‬الشعب‮ ‬اليمني‮ ‬واستسلامه‮..‬
ما‮ ‬نعرفه‮ ‬في‮ ‬اي‮ ‬تفاوض‮ ‬او‮ ‬مفاوضات‮ ‬في‮ ‬هذا‮ ‬العالم‮ ‬انه‮ ‬حين‮ ‬يصل‮ ‬المتفاوضون‮ ‬الى‮ ‬اتفاق‮ ‬يتم‮ ‬الحديث‮ ‬عن‮ ‬تاريخ‮ ‬ومكان‮ ‬توقيع‮ ‬هذا‮ ‬الاتفاق‮ ‬وإشهاره‮.‬
في‮ ‬حوار‮ ‬او‮ ‬مفاوضات‮ ‬الكويت،‮ ‬فالنظام‮ ‬السعودي‮ ‬كأنما‮ ‬ليس‮ ‬له‮ ‬من‮ ‬قضية‮ ‬غير‮ ‬ان‮ ‬يوقع‮ ‬الاتفاق‮ ‬في‮ ‬الرياض‮ ‬او‮ ‬مكة‮ ‬المكرمة‮ ‬وكنا‮ ‬نستغرب‮ ‬من‮ ‬ذلك‮ ‬ونسأل‮ ‬هل‮ ‬وصل‮ ‬المتفاوضون‮ ‬فعلا‮ ‬الى‮ ‬اتفاق‮ ‬هو‮ ‬بعيد‮ ‬ومستبعد‮ ‬؟
المسألة ببساطة ان النظام السعودي اعتبر انه لم يعد من خيار امام الوفد الوطني الا الموافقة على صفقه اذعان واستسلام له وانه رمى له حبل الانقاذ للحفاظ على ماء الوجه يجعل من ذلك على انه محصلة لحوار الكويت وبالتالي فالأمر محسوم ولم يعد يحتاج الا لإجبار اليمنيين على‮ ‬ان‮ ‬يكون‮ ‬التوقيع‮ ‬في‮ ‬الرياض‮ ‬او‮ ‬مكة‮ ‬ويتم‮ ‬تحديد‮ ‬موعده‮.‬
اذا‮ ‬لم‮ ‬يكن‮ ‬هكذا‮ ‬فكر‮ ‬النظام‮ ‬السعودي‮ ‬ودبر‮ ‬واتخذ‮ ‬القرار‮ ‬فهل‮ ‬لأحد‮ ‬ان‮ ‬يقول‮ ‬لي‮ ‬لماذا‮ ‬كل‮ ‬ذلك‮ ‬الحديث‮ ‬وكل‮ ‬الضغوط‮ ‬على‮ ‬ان‮ ‬يكون‮ ‬التوقيع‮ ‬في‮ ‬الرياض‮ ‬او‮ ‬مكة؟
لان الوفد الوطني رفض السير او مجرد التفكير في صفقة استسلام يتم الإخراج لها انها محصلة حوار فالنظام السعودي تعامل بذات الطيش والصبيانية ومنع الوفد الوطني من العودة الى ارض الوطن و"طرفي الامم المتحدة" التي هي ملزمة وملتزمة بإعادته.
اذا‮ ‬الحوار‮ ‬الوطني‮ ‬في‮ ‬جنيف‮ ‬فالنظام‮ ‬السعودي‮ ‬سيعيق‮ ‬ويعرقل‮ ‬حين‮ ‬الذهاب‮ ‬وذلك‮ ‬ماحدث‮ ‬سابقاً‮ ‬وتكرر‮ ‬ويتكرر‮ ‬لعدم‮ ‬رضاه‮ ‬عن‮ ‬هذا‮ ‬الحوار‮ ‬واحتمالات‮ ‬نتائجه‮.‬
اذا‮ ‬الحوار‮ ‬في‮ ‬الكويت‮ ‬فإنه‮ ‬لايكفي‮ ‬بإعاقة‮ ‬وعرقلة‮ ‬بل‮ ‬يمنع‮ ‬حق‮ ‬العودة‮ ‬لانه‮ ‬لم‮ ‬يستجيب‮ ‬لما‮ ‬اراد‮ ‬كنتيجة‮ ‬او‮ ‬محصلة‮.‬
دعونا نتوقف عند مواقف او سلوك الاطراف الاخرى وهنا اقول ان موقف الامم المتحدة يعني احتمالاً من اثنين او كليهما فإما ان الامم المتحدة تسعى لإشباع رغبة الاستعراض لدى النظام السعودي او تريد إظهاره في الموقف الخاطئ او المسلك الخطأ لأسبابها او لأهدافها.
عندما‮ ‬تابعت‮ ‬تصريحات‮ ‬ناطق‮ ‬انصار‮ ‬الله‮ ‬محمد‮ ‬عبدالسلام‮ ‬وهو‮ ‬يخاطب‮ ‬التحالف‮ ‬في‮ ‬المنع‮ ‬الاخير‮ ‬للوفد‮ (‬نحن‮ ‬تلقينا‮ ‬دعوة‮ ‬من‮ ‬الامم‮ ‬المتحدة‮ ‬ولا‮ ‬يعنينا‮ ‬تحالفكم‮ ‬ولا‮ ‬تصريحاتكم‮).‬
نحن بدورنا لم نعط المسألة حقها او استحقاقها من التتبع والمتابعة المنطقية لأن تكرار إعاقة الوفد من السفر او العودة كانت تستوجب حركة تنسيق دقيقة مع الطرف الداعي والجهة المعنية (الامم المتحدة) لعمل ترتيبات سفر الوفد في توفير الطائرة التي تقل الوفد او في التنسيق‮ ‬مع‮ ‬تحالف‮ ‬العدوان‮.‬
ولذلك يحس كأنما اريد من طرفنا حدوث ماحدث مادمنا لانتحمل مسئولية وبالتالي فإستعمال التحالف مبرر انه لم ينسق معه او يطلب منه تصريح ورد ناطق انصار الله ان التحالف لاتعنينا تصريحاته هي إما للهروب من المسئولية او رمي المسئولية على الآخر.
لذا‮ ‬أصبحت‮ ‬من‮ ‬التساؤلات‮ ‬التقليدية‮ ‬خلال‮ ‬اي‮ ‬جوله‮ ‬للمفاوضات‮ ‬عما‮ ‬إذا‮ ‬كان‮ ‬النظام‮ ‬السعودي‮ ‬سيمنع‮ ‬هذا‮ ‬الوفد‮ ‬اما‮ ‬من‮ ‬السفر‮ ‬او‮ ‬من‮ ‬العودة؟‮ ‬وهذا‮ ‬مابات‮ ‬من‮ ‬الواقع‮ ‬او‮ ‬من‮ ‬الامر‮ ‬الواقع‮!‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
الوحدة.. ‬وجود‮ ‬ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
طواف وأمانيه المريضة!!
يحيى علي نوري

ن.. والقلم العزيزعبد العزيز
عبد الرحمن بجاش

22مايو‮ ‬2019م‮.. ‬عيد‮ ‬وطني‮ ‬لليمن‮ ‬
عبيد‮ ‬سالم‮ ‬بن‮ ‬ضبيع‮ ❊‬

الوحدة‮ ‬اليمنية‮ .. ‬أيقونة‮ ‬حياة
فاطمة‮ ‬الخطري‮ ‬

الوحدة‮ ‬انتصار‮ ‬ضد‮ ‬سيناريوهات‮ ‬التآمر
طه‮ ‬هادي‮ ‬عيضة‮ ❊‬

اليمن‮ ‬الواحد‮ ‬الكبير‮ ‬والمؤامرات‮ ‬المتواصلة‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬

متورطو‮ ‬الأمس‮..‬خونة‮ ‬اليوم
محمد‮ ‬اللوزي

توحيد‮ ‬الصفوف‮ ‬واجتماع‮ ‬الكلمة‮ ‬الدعامة‮ ‬الوطيدة‮ ‬لبقاء‮ ‬اليمن‮ ‬القوي
أحمد‮ ‬الرهوي

خرافة‮ ‬الإمارات‮.. ‬أو‮ ‬ساحل‮ ‬القراصنة
منى‮ ‬صفوان

الوسطية‮ ‬والاعتدال‮ ‬مكنت‮ ‬المؤتمر‮ ‬من‮ ‬إدارة‮ ‬الدولة
‬سلطان‮ ‬قطران

طقوس عبادة أم تنمر سياسي!؟
فاطمة ابدار

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)