موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


مستلزمات طبية من أطباء بلاحدود الفرنسية تصل لمطار صنعاء - مصدر في الخارجية يُدين التصعيد العسكري لتحالف العدوان - أبو راس يعزي بوفاة الشيخ عوض الجابري - 8 شهداء وجرحى بغارات لطيران العدوان في صعدة - ارتفاع عدد الإصابات بكورونا إلى 10.9 ملايين - الأمم المتحدة: نصف أطفال اليمن يعانون سوء التغذية المزمن - العدوان يكثف غاراته الإجرامية على المحافظات - انفجارات عنيفة تهز ارجاء العاصمة صنعاء - الصحة العالمية: الطريق مع كورونا طويل وصعب - رئيس المؤتمر يراس اجتماعا للجنة السياسية -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 18-مايو-2020
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮* ‬ -
ونحن نحتفل اليوم بالذكرى الـ30 لإعادة تحقيق وحدة الوطن التي كان الشعب اليمني وعشاق الوحدة والحرية والديمقراطية في أنحاء العالم على موعد في رفع علم الوحدة اليمنية المباركة بالمعاشيق بمدينة عدن الوحدوية في الـ22من مايو 1990م على يد الزعيمين الرئيس المناضل علي عبدالله صالح و الأستاذ المناضل علي سالم البيض أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني وذابت الدولتان والعلمان وكل مكوناتها بدولة موحدة اسمها الجمهورية اليمنية وتم الاعتراف بها عالميا وتم إيداع نسخ من اتفاقيات ودستور دولة الوحدة في الأمم المتحدة والجامعة العربية‮ ‬وكل‮ ‬الهيئات‮ ‬الدولية‮ ‬وتم‮ ‬انزال‮ ‬العلمين‮ ‬ورفع‮ ‬علم‮ ‬الدولة‮ ‬الموحدة‮ .‬
وبعد كل هذا ونحن نتحدث في ذكرى الوحدة والوطن بأكمله يمر بظروف بالغة التعقيد بعد أزمات وحروب متلاحقة ومؤامرات ودسائس زرعت وتزرع الآن من دول الجوار التي جارت علينا وتسعى للإضرار بوحدة وأمن واستقرار اليمن أرضا وانسانا وشنت عدواناً غاشماً منذ أكثر من خمسة أعوام‮ ‬بهدف‮ ‬تمزيق‮ ‬الوطن‮ ‬وإنهاء‮ ‬مشروع‮ ‬الوحدة‮ ‬المباركة‮ ‬حلم‮ ‬الأجيال‮ ‬والمنجز‮ ‬الأبرز‮ ‬في‮ ‬حياة‮ ‬الشعب‮ ‬اليمني‮ ‬ويعد‮ ‬مبعث‮ ‬فخر‮ ‬واعتزاز‮ ‬كل‮ ‬يمني‮ ‬وحدوي‮ ‬مرتبط‮ ‬بتراب‮ ‬هذا‮ ‬الوطن‮ ‬من‮ ‬صعدة‮ ‬حتى‮ ‬المهرة‮ .‬
ومهما كانت الظروف سنظل نحتفل بهذا الإنجاز باعتباره قدر ومصير كل اليمنيين مهما زايد البعض كما أن الوحدة عامل استقرار لأمن اليمن والمنطقة والعالم بأكمله وما دونها ستظل الصراعات وتهديد الملاحة الدولية وأمن دول الجوار التي تغذي مشروع الانفصال بغباء مفرط وغير مدركين فداحة صنعهم بأهمية وموقع وجغرافية وسكان اليمن الذي يعد أساساً في خاصرة الجزيرة العربية وما يمتلكه من التأريخ والحضارة والعادات والتقاليد العربية الأصيلة كفيلة بتبديد كل مؤامرات المتربصين داخل الوطن وخارجه، ولا يظن من سعوا لشق الصف الوطني أنهم قد نجحوا كثيرا بل بمقدور عقلاء اليمن لم الشمل وإعادة اللحمة طال الزمن أم قصر لذا نقول لهم وفروا مالكم وإمكاناتكم وليس أمام كل ماتنفقونه إلا وقفة واحدة لأبناء اليمن لتسقط كل المشاريع الضيقة ونراهن على وعي ووطنية ووحدوية كل أبناء الوطن الشرفاء،.
ونقول بهذه المناسبة العظيمة لبني جلدتنا من يسعون لفرض الانفصال بالقوة إنه ليس حلاً بل مزيداً من إزهاق الأرواح اليمنية وبإمكانكم المطالبة بتصحيح مسار الوحدة ورفع أي ظلم او إجحاف بحق أخواننا من أبناء الجنوب الشرفاء المناضلين .
فلا‮ ‬تسرفوا‮ ‬وتخوضوا‮ ‬مشاريع‮ ‬فاشلة‮ ‬ونتائجها‮ ‬واضحة‮ ‬المعالم‮ ‬منذ‮ ‬البداية‮ .‬
صحيح أن ما تُسمى بالشرعية ومن يدعهما هم عنوان الفشل والعمالة والخيانة للوطن والوحدة اليمنية لكن لايعني ذلك أن يدعي مجموعة من اليمنيين الحق في الجنوب او المناطق الشرقية او أرخبيل سقطرى، الأرض كلها اليمنية وأي تفريط بها تضعون أنفسكم أمام مسؤولية تأريخية وأخلاقية أمام الشعب اليمني والأجيال القادمة فلا تركنوا إلى الوعود التي تفرق ولا تجمع وعودوا إلى جادة الصواب جميعا فالوطن أكبر بكثير من مسمياتكم وكياناتكم وأحزابكم.. والدول التي تقف خلف هذا المشروع ستخسر المعركة كما خسرتها في السابق وكما سقطت أمام انتصارات الجيش‮ ‬واللجان‮ ‬الشعبية‮ ‬في‮ ‬مختلف‮ ‬الجبهات‮ ‬فلا‮ ‬تراهنوا‮ ‬فالكلمة‮ ‬الفصل‮ ‬هي‮ ‬للشعب‮ ‬والقوى‮ ‬الوطنية‮ ‬المؤمنة‮ ‬بوحدة‮ ‬الأرض‮ ‬والإنسان‮ ‬اليمني‮ ‬منذ‮ ‬قديم‮ ‬الأزل‮.‬
وندعو الجميع بهذه المناسبة لتوحيد الجهود الوطنية في مختلف ربوع الوطن الحبيب لمواجهة الوباء القاتل كورونا الذي أوقف حركة العالم وأصبح عاجزا امام هذه الجائحة وعليه لابد من أن نتناسى جراحنا ونوحد جهودنا وإمكاناتنا لإنقاذ الشعب اليمني الذي تتقاتلون اليوم لتحكموه‮ ‬فحافظوا‮ ‬عليه‮ ‬قبل‮ ‬فوات‮ ‬الأوان‮ ‬لاقدر‮ ‬الله‮. ‬
وفي‮ ‬الختام‮ ‬نرفع‮ ‬اسمى‮ ‬آيات‮ ‬التهاني‮ ‬والتبريكات‮ ‬لكافة‮ ‬أبناء‮ ‬الشعب‮ ‬اليمني‮ ‬الموحد‮ ‬ولقيادتنا‮ ‬السياسية‮ ‬ولكل‮ ‬القوى‮ ‬الوحدوية‮ ‬أينما‮ ‬وُجدوا‮ .‬
وكل‮ ‬عام‮ ‬وأنتم‮ ‬بألف‮ ‬خير‮ ‬وعافية


‮* ‬عضو‮ ‬مجلس‮ ‬النواب
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
لا‮ ‬خيار‮ ‬إلا‮ ‬أن‮ ‬نكون‮ ‬معاً
بقلم‮ /‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ❊‬

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الشورى والأحزاب..ثنائي‮ ‬لمواجهة‮ ‬الاختلالات‮ ‬وتقوية‮ ‬مؤسسات‮ ‬الدولة
كتب‮/ ‬رئيس‮ ‬التحرير‮ ‬

حوار‮ ‬بسقف‮ ‬الوطن
‮ ‬د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

مع‮ ‬مرتبة‮ ‬القول‮ !!‬
عبدالله‮ ‬الصعفاني‮ ❊‬

استخفاف‮!!‬
جمال‮ ‬عامر‮ ❊ ‬

الأمن‮ ‬الدوائي‮ ‬المغيب‮ ‬في‮ ‬اليمن‮!‬
د‮.‬فضل‮ ‬حراب‮ ❊‬

ثرثرة،‮ ‬ليس‮ ‬اِلاَّ‮!‬
حسن‮ ‬عبدالوارث

نهاية‮ ‬شرعية‮ ‬الخونة‮ ! ‬
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬

كيف‮ ‬تغيرت‮ ‬صورة‮ ‬اليمن‮ ‬في‮ ‬الغرب؟
أنور‮ ‬العنسي

شيء‮ ‬من‮ ‬هموم‮ ‬صنعاء‮ ‬التاريخ
مطهر‮ ‬تقي

أبورأس‮ ‬يقولها‮ ‬مراراً‮ ‬وتكراراً‮ ‬المؤتمر‮ ‬يدعو‮ ‬إلى‮ ‬حوار‮ «‬يمني‮ - ‬يمني‮‬»
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮ ‬

عن صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس
الشيخ‮ /‬امين‮ ‬حسن‮ ‬راجح‮ ❊‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2020 لـ(الميثاق نت)