موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


العميد سريع: سنتخذ ما يلزم نصرة لدماء الشعب الفلسطيني - الزراعة: استمرار منع استيراد الدجاج المجمد - ارتفاع حصيلة مجزرة المواصي بخان يونس - بن حبتور يدشن العام الدراسي الجديد - النواب يؤكد دعمه لخيارات مواجهة الحرب الاقتصادية - الخطري تعزي فتحية العطاب بوفاة زوجها - مجزرة إسرائيلية جديدة في خان يونس - السياسي الأعلى يدين مجزرة مواصي خان يونس - الأونروا: غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال - انتشال جثامين 60 شهيداً من غزة في اليوم الـ280 من العدوان -
مقالات
الميثاق نت -

الأحد, 04-يونيو-2023
أحمد‮ ‬الزبيري‬ -
ليس ما تعرضنا له في الماضي البعيد والقريب وما نتعرض له اليوم من أزمات وصراعات وحروب وفتن طائفية ومذهبية ومناطقية وجهوية يفسَّر بنظرية المؤامرة، ومع ذلك المؤامرات الخارجية الإقليمية والدولية كانت حاضرة في كل ما جرى .
ووجود هذه الازدواجية في القراءة نابعة من حقيقة ان هذا الوجود متحقق لكل متتبع لسياقات الاحداث .. فالجهل والتخلف الاقتصادي وتغييب الوعي لصالح التفكير السياسي لما قبل الدولة الوطنية هو ما سهَّل جعلنا موضوعاً لمؤامرات القوى الاستعمارية وأدواتها من الأنظمة النفطية‮ ‬الوظيفية‮ ‬في‮ ‬منطقة‮ ‬الجزيرة‮ ‬العربية‮ ‬والخليج‮.. ‬‬‬‬‬‬‬‬
بكل تأكيد مؤامرات إضعاف البلدان العربية وتقسيمها عُمل عليه منذ أمد ليس ببعيد مستغلين الإرث التاريخي من النزعات الدينية المذهبية والطائفية وكذلك القبلية والعشائرية والتي جميعها تسعى إلى الحكم بالغلبة وليس لتحقيق مشاريع بناء أوطان ودول حقيقية ..
وبدلاً من التعلم من تجاربنا والبناء على ما كان قد تحقق في خمسينيات وستينيات القرن الماضي عدنا إلى صراعات تمتد إلى قرون ، كما أننا لم نتعلم مما تعرضت له دول عربية من مؤامرات، والعراق وسوريا أمثلة واضحة في هذا المنحى وحصلت أمام ناظرينا ومع ذلك كررنا وبأسوأ الاشكال ما استهدفوا به وهذا يرجع إلى ان النخب والقوى والأطراف السياسية الفاعلة سخرت نفسها لتكون أداة ولا فرق بين الإسلامي والعلماني واليساري فجميعهم بوعي أو بدون وعي سخر نفسه لتدمير اليمن وتقسيمه، وحتى حديث بعض الأطراف عن انتصاره للجمهورية والوحدة فقط للاستهلاك السياسي خاصة وانه في الماضي القريب لطالما ناصبها العداء، وحزب الإصلاح الإخواني مثال على ذلك، أما ما يسمى بالحراك الانتقالي فهذا ينفذ الاجندة التمزيقية حتى وهي لا تحقق له ما يرفعه من شعارات للتجييش تحقيقاً لمصلحة القوى المعادية لشعبنا وعلى رأسها السعودية ودويلة الإمارات وجميعهم محكومون بمنطق عدمي متوهمين انه يحقق مصالح شخصية للبعض ومصالح حزبية للبعض الآخر ممن لا يستطيعون العيش إلا في مستنقع العمالة والخيانة والارتزاق ولا يهمهم أنفسهم ولا الطوفان الذي سيجرفهم..
الشعب اليمني بأرثه الحضاري يستعيد وعيه لاسيما في المحافظات المحتلة بعد أن اكتشف من المعاناة ان لا خيار إلا مواجهة الغزاة والمحتلين ومرتزقتهم والانتصار لوحدته.. وعلى كل القوى الوحدوية إدراك أن العودة إلى التفكير بطريقة الماضي لم يعد ممكناً وان الوحدة الثابتة‮ ‬والراسخة‮ ‬تتحقق‮ ‬بحوار‮ ‬يضع‮ ‬كل‮ ‬قضايا‮ ‬اليمنيين‮ ‬على‮ ‬الطاولة‮ ‬ومناقشتها‮ ‬بصدق‮ ‬وموضوعية‮ ‬لحلها‮ ‬والتوجه‮ ‬إلى‮ ‬بناء‮ ‬دولة‮ ‬تؤدي‮ ‬إلى‮ ‬وطن‮ ‬لكل‮ ‬أبنائه‮ ‬وبدون‮ ‬ذلك‮ ‬لن‮ ‬نخرج‮ ‬من‮ ‬الحلقة‮ ‬المفرغة‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
المستقبل للوحدة
بقلم / صادق بن امين أبو راس- رئيس المؤتمر الشعبي العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
أمين بن حسن أبو راس أول من رفع الطير الجمهوري قبل الثورة
د. سعيد الغليسي

فُكّوا أسْرَ الوطن !!
د. عبدالوهاب الروحاني

لا مساومة على قضايا شعبنا وأمتنا المصيرية
أحمد الزبيري

فلسطين في سوق الانتخابات الأمريكية.. 272 يوماً من الصمود البطولي
علي ناصر محمد

عنصرية (الأوروأمريكي) وقمعه للشعوب باسم الحقوق والحريات
محمد علي اللوزي

وجهان أساسيان للحرب على فلسطين
بثينة شعبان

هل ترغب إدارة بايدن في إنهاء الحرب على غزة؟
حسن نافعة*

حرية الصحافة وأهميتها في بناء المجتمع
عبد السلام الدباء

100 % مستحيل!
د. رصين الرصين

على طاولة التفاوض
عبدالرحمن مر اد

من‮ ‬وراء‮ ‬هذا‮ ‬الإجبار؟‮!‬
يحيى‮ ‬نوري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)