موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


أمين عام المؤتمر يطمئن على صحة اللواء باراس - العفو الدولية تدعو لإنهاء الحرب في اليمن - غريفيث يحذر من "تهديد وجودي" في اليمن - رئيس المؤتمر يعزي القيادي حسن محمد - الامين العام للمؤتمر يدعو المواطنين للتفاعل مع حملة التحصين ضد الكوليرا - مركز نقل الدم يطلق نداء استغاثة للمنظمات الدولية - مجلس النواب يستمع إلى رسالة الاتحاد البرلماني الدولي - مجلس النواب يستمع إلى رسالة الاتحاد البرلماني الدولي - خسائر في صفوف المرتزقة بعسير ونجران - مؤتمر إب يناقش الاوضاع والمستجدات والتطورات على الساحة الوطنية -
الأخبار والتقارير
الميثاق نت - السفير الامريكي بصنعاء- الميثاق نت

السبت, 29-أكتوبر-2011
الميثاق نت -
قال سفير الولايات المتحدة الأمريكية في اليمن جيرالد فايرستاين: إن قرار الأمم المتحدة "ليس شيئاً قابلاً للتنفيذ" فالقرار وببساطة-كما قال فايرستاين -: هو وسيلة لتوضيح وجهة نظر المجتمع الدولي بأن التنفيذ يجب أن يكون وفقاً للمبادرة الخليجية والآلية التي ستنفذ وفقاً للقرار الرئاسي الصادر بتاريخ 12 سبتمبر. مشيراً إلى أنه لا يوجد سبب شرعي لعدم تمكن الطرفين من إنجاز الآلية التنفيذية والمضي قدماً.

وأكد السفير الأمريكي أن قرار مجلس الأمن (2014) كان مهماً لأسباب عدة أهمها:أن المجتمع الدولي أوضح –ولأول مرة- وجهة نظره حول الوضع في اليمن،مضيفاً وحقيقة التصويت بالإجماع على القرار دليل واضح بان العالم بأسره متوحد في نظرته بشأن الأوضاع في اليمن وكيفية إنهاء الأزمة،وحقيقة القرار نفسه، فقد تحدث المجتمع الدولي بوضوح بأن الحل يجب أن يكون سلمياً، وأن يأتي في إطار المبادرة الخليجية والاتفاقات التي توصلت إليها الأطراف اليمنية نفسها عبر المفاوضات،بالإضافة إلى –والكلام للسفير الأمريكي :المطلب الواضح للمجتمع الدولي في وجوب وقف العنف والسماح بالاحتجاجات السلمية ووجوب مساءلة المسئولين من الطرفين عن أعمال العنف.

وفيما إذا كان القرار سيدفع بالعملية السياسية قدماً، قال السفير الأمريكي: "إن الغاية من القرار هو محاولة دعم الحل السياسي". معرباً عن أمله بان يكون للقرار تأثير في فهم وجهة نظر المجتمع الدولي الموحد، وأنه سيبذل مزيداً من الضغوط على الأطراف المعنية لإكمال الاتفاقية الخليجية ومن ثم الانتقال إلى مرحلة التنفيذ.

وفي إشارة إلى تفسيرات غير واقعية لمضامين القرار قال السفير الأمريكي: "حقيقة الأمر أنه لم يكن في نية أولئك الذين صاغوا القرار تأييد موقف أي من الطرفين. فلقد كانت النية هي إيضاح توقعاتنا بأن كلا الطرفين يتحملان مسئولياتهما في التفاوض بجدية والوصول إلى حل سياسي لهذه الأزمة، مضيفاً:و المأساة التي نواجهها في اليمن في الوقت الراهن هو أن كلا الطرفين لم يتحملا مسئولياتهما بشكل جدي.

وفيما رأى السفير الأمريكي أن القرارات التي من شأنها تحقيق تقدم في الحل السياسي للأزمة تكمن في يد الرئيس علي عبدالله صالح؛ فقد أكد فايرستاين إن القرار "الأممي" لم يعف المعارضة من المسئولية أيضاً. مردفاً: "فعلى المعارضة ألا تختبئ خلف عدم توقيع الرئيس علي المبادرة الخليجية كعذر لعدم استعدادهم لاتخاذ خطوات ضرورية قد تساعد في تسريع وتيرة الحل السياسي"..

وأضاف بأسف: "اعتقد بأننا جميعاً نتشاطر نفس الشعور بالإحباط أنه وبعد مضي تسعة أشهر لم نحقق حلاً لهذه الأزمة، كما اعتقد بأن بعض الأصدقاء في المعارضة. وفي بعض الأحيان لديهم توقعات غير واقعية عما يمكن للمجتمع الدولي فعله لتحقيق هذا الحل".

ورداً على مزاعم مرونة المعارضة وحدها مع مقترحات جاء بها السيد جمال بن عمر قال السيد " فايرستاين، ": "هناك سوء فهم في الاعتقاد بأن جمال بن عمر جلب أفكاراً إلى اليمن". موضحاً أن المفاوضات حول المبادرة الخليجية بدأت في يوليو واستمرت حتى سبتمبر، وكانت بين كلا الطرفين: "وأنا اعتقد أن كلا الطرفين قد أظهرا مرونة ونضجاً في مفاوضاتهما، كما اعتقد أننا كنا واضحين جداً في الإشادة خاصة بنائب الرئيس وياسين سعيد نعمان وعبدالوهاب الآنسي على جهودهم في المفاوضات الثنائية، وكذا إيجاد مسودة لتنفيذ المبادرة الخليجية، وفي حقيقة الأمر فنحن قريبون جداً من إكمال تلك الاتفاقية".

وأشار السفير فايرستاين إلى أن وسائل الإعلام التي تناولت ما دار خلال استقبال الرئيس علي عبدالله صالح له مؤخرا كان غير دقيق وأوضح :في حقيقة الأمر لم نتحدث بشأن توقيع المبادرة الخليجية، مضيفاً: "ما أراد الرئيس مناقشته معي هو الآلية التنفيذية وليس المبادرة الخليجية ".

وتأكيدا لما تضمنه قرار مجلس الأمن من انتقادات للمظاهر المسلحة المرافقة للمسيرات التي تخرجها أحزاب المشترك انتقد السفير الأمريكي تدجيج المظاهرات بالمسلحين وقال :المظاهرات الاحتجاجية تحدث في كل أرجاء العالم فقد كان لدينا مظاهرة احتجاجية في مدينة نيويورك واستمرت لأكثر من شهر حتى الآن وذلك لم يتطلب وجود جنود مسلحين لحماية المتظاهرين.

وفي إشارة إلى استخدام المتظاهرين كدروع لتغطية الهجوم على المواقع الأمنية قال فايرستاين: أعتقد أن قرار مجلس الأمن يعكس حقيقة أنه وللأسف كان هناك أمثلة حيث تسللت بعض العناصر المسلحة إلى المظاهرات الاحتجاجات السلمية واستخدمت أولئك المتظاهرين كغطاء للهجوم على المواقع الأمنية، وهذا عرض أمن المتظاهرين السلميين للخطر بدون ضرورة.

وأكد السفير الأمريكي أن مسؤولية الحكومة هي السماح بالتظاهر فيما مسؤولية المتظاهرين عدم القيام بأعمال عنف خلال المسيرات وقال: فالنقطة الأولى تكمن في أن مسئولية الحكومة تقع في السماح للناس بالتظاهر دون خوف للتعرض لهجوم فإذا أوفت الحكومة بمسئوليتها تجاه الناس وهذا شيء يكفله الدستور فلن يكون هناك داع ليكون هناك أي حماية مسلحة للاحتجاجات، كما أن المسئولية تقع على المحتجين السلميين لضمان عدم انخراطهم في أي أنشطة عنيفة خلال أنشطتهم الاحتجاجية، كما تقع المسئولية على كلا الطرفين وبصراحة فلم يلتزم الطرفان بمسئولياتهما.

وتعليقاً على المواجهات التي شهدتها الحصبة ومدينة صوفان ومناطق أخرى من العاصمة عقب صدور قرار مجلس الأمن الدولي قال جيرالد فايرستاين،:" من المحبط جداً أنه بدلاً من المضي قدماً في إكمال تلك الآلية يتباطأ الطرفان في تنفيذ ذلك ويجران أقدامهما بتثاقل، ومرة أخرى يضعان سلطاتهما في أيدي أناس لا يريدون أن يروا حلاً".
وأردف فايرستاين،: "فشل القيادة السياسية في هذا البلد يترك الأمر في أيدي أناس يسعون لإيجاد حل عنيف".

ونفى السفير الأمريكي وجود عائق للتوصل إلى اتفاق سوى فشل من قبل الطرفين لاتخاذ القرارات الأساسية،مؤكداً أن المطلب الأساسي هو رؤية قيادة سياسية للبلد من كلا الجانبين تجتمعان لإكمال هذه الاتفاقية.

وقال: "الآلية التي ناقشها كلا الطرفين لا تتطلب استقالة رسمية لرئيس الجمهورية، ولكنها بالتأكيد ستنقل قيادة البلد وبشكل يومي إلى يد نائب الرئيس مع حكومة ائتلافية، لذا فسلطة اتخاذ القرار ستكون في يد نائب الرئيس.

ونفى السفير الأمريكي مزاعم تغيير مواقف الولايات المتحدة إزاء اليمن والعلاقات الثنائية والتعاون بين الحكومتين، مشيراً إلى أن حل الأزمة اليمنية التي تعيشها اليمن اليوم يتصدر أولويات أمريكي، ويأتي بعدها التعاون في مكافحة الإرهاب، ثم حل الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، مؤكداً قناعته بمستوى التعاون الذي حظي به هذه الأيام، غير أن فايرستاين استدرك القول: "لكن ما رأيناه من جراء الأزمة السياسية هو عمليات أكثر عدائية نفذتها القاعدة.. فمحاولة القاعدة السيطرة على زنجبار وأجزاء أخرى من أبين فهذا الشيء لم نعهده من قبل، كما أنه شيء يدعو لقلق للولايات المتحدة واليمن".

ونفى السفير الأمريكي مزاعم المعارضة عن استخدام السلطات اليمنية أسلحة أمريكية ضد المتظاهرين وان زيارة الوفد الأمريكي مؤخرا مرتبط بذلك وقال : لا يوجد لدينا هكذا معلومات، كما أن زيارة الوفد لم يكن لها أي علاقة بذلك.

جاء ذلك في حوار صحفي أجرته ونشرته أسبوعية "الصحوة" في عددها الصادر الخميس، أكد فيه السفير الأمريكي أن المسئولية إزاء معاناة 25 مليون يمني تقع على عاتق القيادة السياسية في كلا الطرفين. معرباً عن قلقه من كارثة إنسانية، ومن أن هذه القيادات لا تقوم بواجباتها والتزاماتها ومسئولياتها إزاء الشعب.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
الوحدة.. ‬وجود‮ ‬ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
تقسيم معلن
محمد‮ ‬اللوزي

لن‮ ‬أتغير‮ ‬كما‮ ‬تريدون‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي

قصة‮ ‬قصيرة‮ ‬مع‮ ‬مستشفيات‮ ‬السلخانات‮ ‬
نبيل‮ ‬عبدالرب‮ ‬

مطمئنون‮ ‬على‮ ‬المؤتمر‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬قيادته‮ ‬المنتخبة
أحمد‮ ‬الزبيري

لننتصر‮ ‬جميعاً‮
توفيق‮ ‬الشرعيي

تحولات‮ ‬عميقة‮ ‬في‮ ‬إدارة‮ ‬ترامب
عبدالجبار‮ ‬سعد

التاريخ‮ ‬لا‮ ‬يرحم‮ ‬
عبدالرحمن‮ ‬الشيباني

في‮ ‬حُبّ‮ ‬صنعاء
حسن‮ ‬عبدالوارث

المنظمة‮ ‬الدولية‮ ‬وسوء‮ ‬الاختيار‮ ‬لممثليها
د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬المقالح‮ ‬

أبو راس.. أنموذجاً
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري

المؤتمر‮ ‬امتداد‮ ‬للثورة‮ ‬اليمنية
أحمد‮ ‬الزبيري

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)