موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


تدمير وإعطاب أكثر من 44 مدرعة وآلية للغزاة والمرتزقة في الساحل الغربي - 6 غارات للعدوان على محافظة الحديدة - رئيس المؤتمر يعزي البرلماني الناحية بوفاة نجله - رئيس المؤتمر يعزي بوفاة الشيخ علي الصماد - وزير الخارجية يلتقي المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة - طيران العدوان يشن سلسلة غارات على محافظات الحديدة وصعدة والجوف - وزارة حقوق الإنسان تستنكر استهداف العدوان لغرفة عمليات مكتب الصحة بالحديدة - مصرع واصابة عدد من جنود العدوان ومرتزقته - طيران العدوان السعودي يواصل استهداف المدنيين - جرفوش وحازب يهنئان رئيس المؤتمر بعيد الفطر -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 03-أكتوبر-2017
محمد شرف الدين -
فجر الزعيم علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية الاسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام، قنبلة مدوية خلال استقباله للفريق الوطني للناشئين في العاصمة صنعاء، حيث وجه ضربة قوية وفي توقيت دقيق ومهم لتحالف العدوان الذي تقوده السعودية على اليمن منذ مارس 2015م والذي اصبح يلفظ انفاسه في ارض اليمن، بعد ان عجزت جيوش 17 دولة في جبهات القتال عن تحقيق أي تقدم عسكري وتقهقرت امام ابطال الجيش اليمني واللجان والمتطوعين من ابناء القبائل الذين يتصدون للعدوان ومرتزقته..
وبثقة القائد العسكري والسياسي المحنك خاطب الشباب اليمني وجماهير الشعب الصامدون مبشرا اياهم بالنصر على العدوان والحصار، كاشفا عن تهاوي تحالف العدوان بانسحاب مملكة المغرب من المشاركة في هذا التحالف، وان هناك دول اخرى ستنسحب منه قريبا، حيث قال: (نثمن تثميناً عالياً الذين بدأوا ينسحبون من التحالف مثل المغرب، وأعتقد أن دولتين قادمتين تستعدان للانسحاب من هذا التحالف).
اهتمت وسائل الاعلام العالمية، بشكل كبير باستهداف الزعيم لتحالف العدوان، والذي بالفعل يواجه لحظات احتضار حقيقية باليمن، ليس فقط لكونه تحالف قائم على الرشاوي التي تقدمها السعودية والامارات لقيادات الدول المشاركة فيه او للمجاملة، بل ولأن صراع المصالح بين دول التحالف بلغ ذروته في اليمن، حيث تسعى كل دولة الى تصفية حساباتها مع الدول الاخرى على ارض اليمن.
الجدير بالذكر ان الزعيم جدد التاكيد أن اليمن لايشكل خطراً على أي دولة من دول التحالف على الإطلاق، وان مشاركتهم تأتي مجاملة للسعودية مقابل المال.. (السعودية ترشي الأمم المتحدة، وترشي المنظمات الدولية، وترشي الأنظمة)..
وقال الزعيم متسائلا: (إذا كانوا يدافعون عن المقدسات فلماذا لا يدافعون عن القدس؟). مؤكدا: ( نحن نحمي الحرمين الشريفين نحن جنود الحرمين الشريفين وجنود الأراضي المقدسة ولسنا دولة معتدية).
ودعا دول التحالف بقيادة السعودية، إلى (تصفية حساباتهم مع إيران، بعيداً عن اليمن) ، ودونما قتل لأطفال ونساء اليمن، ونفى مزاعم الدعم الايراني لليمن والذي تروج له دول التحالف لتبرير عدوانها، قائلا: (هاتوا لنا أسيرا أو قتيلا إيرانيا واحدا ونحن نتحمل المسؤولية، أدوا لنا صاروخا مسكتوه من صنع إيراني. ما فيش.. طيارة إيرانية. هذا كلام غير مبرر، نفاق ونفاق ونفاق ومجاملة للنظام السعودي. لقتل أطفال اليمن ونسائها).
وجاء اعلان الزعيم في هذا الخطاب عن انسحاب دولتين من تحالف العدوان استنادا الى حقائق لاجدل حولها ولم يصرح بذلك ضربا بالغيب، وبعيدا عن موقف قطر بهذا الشأن فان الصراع السعودي الاماراتي في عدن وحضرموت وشبوة بلغ ذروته وخرج عن السيطرة مؤخرا، بعد ان بطشت السعودية بالامارات وقطعت اذرعها في المحافظات المحتلة، وبالمقابل نجد ان الامارات قد نجحت في تامين دول الخليج من خطر السعودية من خلال زجها في مستنقع اليمن وقد خلعت الحرب انياب ومخالب السعودية، كما ان في اشعال حرب ضارية في جنوب السعودية قد حصن دول الخليج من الاطماع السعودية، هذا خلافا للصراع السعودي المصري والصراع المصري السوداني الخ..
بيد ان مراقبين سياسيين يتوقعون ان تكون مصر هي الدولة الثانية التي ستعلن انسحابها من التحالف بعد تأكيد تورط السعودية عبر الاخوان المسلمين في تهريب اسلحة لزعزعة امن واستقرار مصر من خلال القوات البحرية السودانية.. اضافة الى عدم ايفاء السعودية بالتزاماتها المالية للحكومة المصرية..
ومهما يكن لم يرمي الزعيم صالح كلامه في الهواء بل ستظهر الايام القليلة القادمة الدول التي ستنسحب من تحالف العدوان لأسباب كثيرة ومنها خشية من الملاحقة القضائية في محاكم دولية.
يشار إلى أن المغرب شارك بـ6 طائرات إف 16، وبعدد 1500 جندي من قوات الدرك الحربي، في التحالف الذي تقوده السعودية، وعقب مصرع احد الطيارين الحربيين المغاربة بعد اشهر من العدوان وتراجع الرياض عن وعودها انسحبت المغرب من التحالف بشكل غير معلن وفشلت تحركات سعودية وللفار هادي ان تثني الرباط عن موقفها..
هذا وكانت صحف "الأسبوع" و"الصباح" المغربيتين تناولتا العام الماضي خبر الانسحاب من تحالف العدوان بعد التاكد من انه لايوجد خطر على المقدسات الاسلامية.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
الوحدة‮ ‬والمشروع‮ ‬الوطني
بقلم‮/‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
تعبنا من الحرب
احمد الحسني

اللواء ابو لحوم .. مسيرة نضال
محمد حسين العمري

أصحاب الوعي السيكوباتي المتطرف
الميثاق نت -

الطفلة شيماء ...وفساد فكر نيابة شرق أمانة العاصمة
المحامي خالد الناصر

الديمقراطيات الغربية قد نتخب ديكتاتوريات تدمر العالم
بقلم/الدكتور عبدالعزيز بن حبتور

عبدالغني‮.. ‬وديمقراطية‮ ‬الإدارة
يحيى علي نوري

السيطرة‮ ‬على‮ ‬الساحل‮ ‬اليمني .. هدف‮ ‬استعماري‮ ‬قديم‮ ‬جديد‮ !!‬
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬

من‮ ‬المستفيد‮ ‬من‮ ‬حركة‮ ‬التبدل‮ ‬والتغيير؟
عبدالرحمن مراد

هل‮ ‬من‮ ‬متطوع؟
عبدالله‮ ‬الصعفاني

سَلّمْ‮ ‬لي‮ ‬عالبدنجان‮!‬
حسن‮ ‬عبدالوارث‮ ‬

عقول‮ ‬متحجرة
أيمن‮ ‬مطهر‮ ‬الارياني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2018 لـ(الميثاق نت)