موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


طيران العدوان يشن 9غارات على الجوف - أمين عام المؤتمر يعزي بوفاة المهندس محمد الشهاري - الصناعة تضبط ألفين و426 مخالفة بأمانة العاصمة والمحافظات - تحذير هام للمواطنين من المركز الوطني للارصاد - أمين عام المؤتمر يعزي ال كحيل بمحافظة حجة - استمرار الخروقات بالحديدة و19 غارة على 4 محافظات - الأمين العام للمؤتمريعزي بوفاة الشيخ إسماعيل الوليدي - الوهباني يعزي بوفاة الأستاذ الدكتور ثابت محسن ناشر - الخطري تعزي القيادية المؤتمرية العطاب بوفاة شقيقها - امين عام المؤتمر يواسي آل النجار وآل الغيل -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 07-أبريل-2020
حسن‮ ‬عبدالوارث‮ ‬ -
كانت‮ ‬ثمة‮ ‬مدينة‮ ‬اسمها‮ " ‬عدن‮ ". ‬
نعم،‮ ‬كانت‮.. ‬فالمدينة‮ ‬التي‮ ‬أرى‮ ‬اليوم‮ ‬ليست‮ ‬هي‮ ‬المدينة‮ ‬التي‮ ‬عرفتُ‮ ‬يوماً،‮ ‬وكانت‮ ‬تُعرف‮ ‬بذاك‮ ‬الاسم‮. ‬كان‮ ‬ذلك‮ ‬في‮ ‬زمنٍ‮ ‬مضى‮. ‬زمنٍ‮ ‬كله‮ ‬أيامٌ‮ ‬حلوة‮ ‬وأوقاتٌ‮ ‬خصبة‮ ‬وذكرياتٌ‮ ‬جميلة‮. ‬
وعدن‮ ‬التي‮ ‬كانت‮.. ‬كانت‮ ‬مدينة‮ ‬بكل‮ ‬معنى‮ ‬الكلمة‮. ‬
مدينة‮ ‬ينام‮ ‬أهلها‮ ‬ليلاً‮ ‬وأبواب‮ ‬بيوتهم‮ ‬مُشرعة‮ ‬للريح‮ ‬والبخور‮.. ‬أو‮ ‬ينام‮ ‬بعضهم‮ ‬على‮ ‬الأرصفة‮ ‬وفي‮ ‬الميادين‮ ‬وملاعب‮ ‬الكرة‮ ‬هرباً‮ ‬من‮ ‬الحرّ‮ ‬الشديد‮ ‬والقيظ‮ ‬البليد‮.. ‬ثم‮ ‬يصحون‮ ‬على‮ ‬صباحٍ‮ ‬ينضح‮ ‬بالسكينة‮ ‬والسلامة‮. ‬
عدن التي عرفتُ في ما مضى كانت مدينة يتوضَّأ أهلها بالتعايش والتسامح والكرم والنبل والرضا والقناعة.. لا يعرفون الحقد والحسد والضغينة، ولا يفقهون حرفاً في كتاب التمييز أو قاموس العنصرية.. واذا كان ثمة أبسط من البساطة فهُم.
كانت الحافة في عدن فسيفساء عجيبة وبديعة وراقية من الأديان والمذاهب والأعراق والمناطق واللهجات والطبائع والصفات والمناقب.. يسكنها أفقر الفقراء والمستور بحفظ الله وذاك الذي فتح عليه الرزاق الوهاب.. حتى الرئيس أو الوزير الذي خرج منها، لم يخرج قط من جلدها.
وكانت السكين في يد شخص يسير في الشارع سلاحاً خطيراً ومشروع جريمة قتل مع سبق الاصرار، أما المسدس فلا يحمله غير رجل أمن أو ضابط في الجيش، ولا يستخدمه الاَّ بأمر القانون، وفي ظرفٍ قهري لا يقبل التأويل.
وكانت أُمّ الفُل وأبو العَتَر وأُمّ الخمير وأبو الثريب وأُمّ الزعقة وأبو التمبل هم أبطال الشاشة في مدينة حُبلى بأبطال الحياة اليومية البسيطة، من كل المستويات الفئوية والثقافية التي تندرح كلها تحت طبقتين لا ثالثَ لهما : البروليتاريا والوسطى. أما " الهاي لايف‮ " ‬فرئيس‮ ‬الدولة‮ ‬شخصياً‮ ‬لا‮ ‬ينتمي‮ ‬اليها،‮ ‬ولا‮ ‬أكبر‮ ‬تاجر‮ ‬أو‮ ‬مقاول‮. ‬
‮- ‬ماذا؟‮.. ‬أتراني‮ ‬أكذب‮ ‬أم‮ ‬أُبالغ؟
اذن،‮ ‬سَلْ‮ ‬كل‮ ‬من‮ ‬عاش‮ ‬فيها‮ ‬خلال‮ ‬الزمن‮ ‬الممتد‮ ‬منذ‮ ‬الثلاثينيات‮ ‬حتى‮ ‬الثمانينيات‮.. ‬
سَلْهُ‮ ‬عن‮ ‬عدن‮ ‬اليوم‮ : ‬هل‮ ‬هي‮ ‬عدن‮ ‬التي‮ ‬تعرفها؟‮.. ‬ولا‮ ‬تنتظر‮ ‬اجابته،‮ ‬بل‮ ‬اقرأ‮ ‬كلام‮ ‬الدموع‮ ‬في‮ ‬عينيه،‮ ‬فهي‮ ‬أصدق‮ ‬اجابة‮. ‬
ستقول‮ ‬لك‮ ‬تلك‮ ‬العيون‮ ‬الغرقى‮ ‬بالدموع‮ ‬أن‮ ‬عدناً‮ ‬لم‮ ‬تطرد‮ ‬يوماً‮ ‬لاجئاً‮ ‬اليها‮ ‬من‮ ‬أيّ‮ ‬جنس‮ ‬أو‮ ‬عرق‮ ‬أو‮ ‬دين‮ ‬أو‮ ‬لون،‮ ‬ناهيك‮ ‬عن‮ ‬أبناء‮ ‬الجنس‮ ‬والعرق‮ ‬والدين‮ ‬واللون‮ ‬نفسه‮ ‬الذي‮ ‬تحمله‮ ‬عدن‮. ‬
ستقول لك ما سبب تسميتها التاريخية بأُمّ المساكين.. وستقول لك أن الجار في الحافة لم يكن يهتم من أية قرية تدحرج جاره الى عدن.. وما اذا كان ينطق القاف جيماً أو الجيم ياءً أو الغين قافاُ أو العكس.. أو يضُم في صلاته أو يُسربِل، أو لا يُصلّي أصلاً صلاة المسلمين.‮ ‬
ستقول لك أن أحداً لم يجُع يوماً في عدن، وأن المائدة كانت واحدة في الحافة.. وأن الفرحة واحدة، والمأتم واحد.. وأن لا أبواب بين البيوت، ولا قضبان بين القلوب، ولا ترجمة بين المشاعر، فتلك اللغة لم تكن حينها في أدنى حاجة الى مترجم.
‮- ‬أما‮ ‬زلتَ‮ ‬تتهمني‮ ‬بالكذب‮ ‬أو‮ ‬المبالغة؟
أوكّيه‮. ‬ستردّ‮ ‬عليك‮ ‬عجائز‮ ‬عدن‮ ‬وشيوبة‮ ‬الحوافي‮.. ‬ستردّ‮ ‬عليك‮ ‬ذرّات‮ ‬التراب‮ ‬في‮ ‬كل‮ ‬زغطوط‮ ‬من‮ ‬زغاطيطها‮.. ‬
ستقول‮ ‬لك‮ ‬أن‮ ‬عدن‮ ‬اليوم‮ ‬ليست‮ ‬عدن‮!‬
عدن‮ ‬اليوم‮ ‬لم‮ ‬تخرج‮ ‬من‮ ‬بركان‮ ‬وتتدلّى‮ ‬صوب‮ ‬البحر،‮ ‬انما‮ ‬خرجت‮ ‬من‮ ‬بالوعة‮ ‬طفحت‮ ‬على‮ ‬البحر‮. ‬
عدن‮ ‬اليوم‮ ‬يا‮ ‬هذا‮ ‬هي‮ ‬مدينة‮ ‬أخرى‮ ‬لا‮ ‬علاقة‮ ‬لها‮ ‬بالمدينة‮ ‬التي‮ ‬عرفها‮ ‬وسكنها‮ ‬وعاشها‮ ‬كل‮ ‬هؤلاء‮ ‬وأولئك‮. ‬
اليوم،‮ ‬ليس‮ ‬ثمة‮ ‬عدن‮ ‬في‮ ‬عدن‮. ‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
لا‮ ‬خيار‮ ‬إلا‮ ‬أن‮ ‬نكون‮ ‬معاً
بقلم‮ /‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ❊‬

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
تجربتي مع الموت والحياة
د. عبدالحكيم الكحلاني

الجيوسياسي‮ .. ‬نصفه‮ ‬متغير‮ ‬ونصفه‮ ‬ثابت
الفريق‮ ‬الركن‮ / ‬جلال‮ ‬علي‮ ‬الرويشان‮ ❊‬

الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬بارقة‮ ‬الأمل‮ ‬الباقية‮ ‬في‮ ‬الضمير‮ ‬العربي‮ ‬
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح‮ ‬

الوحدة اليمنية.. مسيرة نضال حافلة بالتحديات
أحمد‮ ‬غالب‮ ‬الرهوي

على‮ ‬لسان‮ ‬وزيرها‮ ‬السابق الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬تناشد‮ ‬ضمير‮ ‬كل‮ ‬اليمنيين
يحيى‮ ‬حسين‮ ‬العرشي

الوحدة‮ ‬حق‮ ‬‬فهل‮ ‬ماعداها‮ ‬باطل‮ ‬؟‮!‬
محمد‮ ‬يحيى‮ ‬شنيف

مرحبا‮ ‬يا‮ ‬عيد‮ ‬أعيادنا‮ !!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد

قدر‮ ‬شعبنا‮ ‬ومصيره
سمر‮ ‬محمد‮ ‬البشاري

العيد الـ"30" للوحدة مناسبة تذكّر الجميع أن في الوحدة سلامة اليمن
الشيخ‮ / ‬حسين‮ ‬علي‮ ‬حازب‮

الوحدة‮ ‬منجزاً‮ ‬تاريخي‮ ‬عظيم‮ ‬للشعب‮ ‬اليمني‮ ‬وأجياله‮ ‬القادمة
السفير‮ ‬يحيى‮ ‬محمد‮ ‬السياغي‮ ❊‬

جزيرة سقطرى والأطماع الساذجه للغزاة الجدد
أ‮.‬د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬صالح‮ ‬بن‮ ‬حبتور

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2020 لـ(الميثاق نت)